الحوار المتمدن - موبايل


أصبحْتُ نمْلةً

صبري رسول
(Sabri Rasoul)

2019 / 4 / 29
الادب والفن


تحسستُ وجهي، بأناملي، كان مكوراً وصغيراً، شعرتُ به كوجه نملة. عينانِ غارقتان في الحجم المجهري، رأس مرتبطٌ بالصَّدر بنهاية دقيقةٍ، الشّكل طولاني مؤلّف من قسمين. هل أصبحت نملةً ؟
يا إلهي! لقد أصبحت نملةً. كيف أتفادى نظراتِ النّاس وتعليقاتهم؟ ماذا لو رأتني زوجتي التي تفتخر بوجهي النَّاعم البيضوي؟ لو رآني الجمهور الذي صفّق لي كثيراً في نهاية أمسية أدبية؟ ماذا لو دخلتُ الفصل الدراسي بهذا الرأس الصغير؟ كيف سيستقبلني الطّلابُ النزقون في الحصة الأولى؟ وكيف سأشرح لهم تاريخ الأدب المملوكي بكلّ انحطاطه المدهش؟ تاريخ تلك الحقبة يشبهني، ويشبهُ النّمل شكلاً فقط، الشّبه بين الأدب في تلك الفترة وبين النّمل كبير للغاية، فهما يشتركان في التّدني الحجمي.
هل سيصطادني مدرّسُ العلوم – حسن البكري، المعروف بفقهه الكلامي السَّاخر - لتشريحي أمام الطلاب؟ ما العمل لو مرّت بجانبي دجاجة؟ هل ستلتقطني بمنقارها وتقدمني لصغارها؟ يا إلهي ما أصعب أن تكون وجبةَ أكلٍ لغيرك؟ أن يستغلّ ضعفَكَ ليستمرّ بقاؤه في الحياة. غريزة البقاء صفةٌ كامنة وخامدة تحت رماد الأمان، ما أن يحسّ الكائن بأنّ الأمان تعرض للافتقاد والزوال حتى تتقد تلك الصفة لتدمّر كل ما حوله حفاظاً على بقاء صاحبه.
دخلتُ الغرفة الثانية خوفاً من استيقاظ زوجتي التي تقرأ تصرفاتي حتى في نومها، وخشية أنْ ترى ابنتي شكلي الجديد، أعرف أنّها معجبة بي، فهي ترى في أبيها الشخصية القوية، القدوة لها، تفتخر بأنّ أباها كاتب نبيهٌ، وتفادياً من رؤيتها لي بعد هذا التَّحول الكارثي المرن. والتَّحول الخارج عن منطق الشكل لأحجام الموجودات والكائنات المتخذة لنفسها هيئة بمعرفتها لكن من غير إرادتها، أثار في نفسي – ككائن يبحث عن فرصة الارتباط بالحياة، حزناً وحنقاً على هذا الشّكل.
أسرعت إلى إغلاق الباب، تقودني مساحاتٌ من الألم في تحول الذَّاتِ إلى شكل مغاير في تكوين الفقه الجسدي، ربما أعود إلى حالتي المفترضة في فترة قصيرة، قد أستعيد لحظات الاندلاق الكبرى بعد الانسلاخ من الهيكل الإنساني إلى الغرابة المدهشة والمشاركة في الحجم الأزلي للنّمل.
تسلقتُ الكرسي ووقفتُ أمام مرآة الحائط أتأمَّل حجمي وشكلي، يا إلهي ما أقذر هذا الحجم! كيف سأعيش؟ هل سأمارس طقوسي في تجلياتها البشرية داخل هذا الشّكل الجنوني؟ فالارتيادُ إلى الأسواق والأماكن السَّابقة كالمدرسة والنَّادي ومراكز السَّفريات لم يعد ممكناً، لأنِّي قد أتعرَّض لدَهسٍ مفاجئ، فالنَّاس ينظرون إلى الأعالي المنفلتة منهم، متناسين أنَّهم وآدم ((من وإلى التراب)). قد لا أكون جديراً بالدّخول إلى أماكنَ مخصصة هندسياً، لأشكالٍ أخرى تهمّش كلّ من لم يخلقُه الله على رائحة شكله. بتّ أعيش في مساحة صغيرة فاصلة بين حياة هاربة وموتٍ يندلق قريباً من الرّأس. انتابني القلق، نزلتُ من الكرسي بهدوء، وصعدتُ طاولة الكتابة، لأكتب رسالتي القصيرة: الإنسان غير جديرٍ بالعيش طالما لا يمارس إنسانيته الممنوحة له من الطبيعة، عليه ألا يكون أي شيءٍ إلا أنْ يكون إنساناً، غادرْتُكم لأنِّي لستُ كذلك. وضعتُ الرِّسالة في مكانٍ بارزٍ، ثمَّ لم أعدْ أعرف ماذا حصلي لي بعد ذلك.
-------------------------------------------------------
جدة في 20/9/2005م
من مجموعة غبار البراري (دار بعل) 2011م








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. حواديت المصري اليوم | حكاية ممثل شهير في الأصل ملحن كبير.. م


.. يستضيف الاعلامي دومينك ابوحنا في الحلقة الاولى من Go Live ا


.. عبد الغني النجدي باع الايفيه لاسماعيل يس و شكوكو بجنيه .. و




.. دراما كوين | تترات المسلسلات من الموسيقى للغناء.. أصالة وعمر


.. تحدي الضحك بين الفنانة رولا عازار وأمل طالب في #التحدي_مع_أم