الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


قصيدة ليلة الزجاج المكسور

مهند احمد محسن

2019 / 5 / 1
الادب والفن


ليكن ما تريدوا
سأكتب ...
أكثر من قصيدة
عن غير حبيبتي
وأغادر من دونها
لعوالم بعيدة
لم ازورها من قبل
وافتح الابواب المقفلة
- بمفردي -
ولا اغلقها ورائي
وليكن ما يكن
ولتحترق الدنيا
ولأقتل الى الابد
برصاصة ليست طائشة
وليضيع دمي المسكين
بين القبائل المنسية
ولا اجد احدا
يسئل ولو كذبا
عن قتلي
***
ليكن ما تريدوا
سأكتب ...
عن حصان طروادة
- المفزوع -
ولم هرب فجأة
بلا اي مقدمات
عن هيروشيما الحزينة
التي احترقت ليلا
في يوم عرسها
واختنقت قبل ولادتها
احلام الفتيات
عن الاطفال العطشى
لحلمات امهاتهم
التي غدرت بهم
قبل ان يجيئوا
وصادرت من وجوههم
بقايا الابتسمات
***
ليكن ما تريدوا
سأكتب ...
عن غير حبيبتي
ولا اكتبها
ولا اصفها
ولا اعرفها
وعشقي الجنوني لها
لا اذكره ،
سأكتب مثلما تريدوا
ولكن - إسمحوا لي -
ليست هذه القصيدة
ربما القصيدة الأتيه
أو الراحلة
فأعذروني قليلا
فهي فردوسي المنتظر
وكيف لي ان اكفر
و-الله- في عرشه
لا يغفر ابدا
من مات وهو
على كفره
وهو على كفره








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. طاليس المغربي.. لماذا أغضب الفنان الكوميدي المغربيات؟


.. تفاعلكم : الفنان الكبير ياسر العظمة يشن حربا على باب الحارة




.. ما بين الحزن الطاغي والفرح الغامر .. تشكل الموسيقى الكردية أ


.. هكذا تحدت مصورة الأفلام السودانية عفراء سعد الصور النمطية




.. الفنانة لبلبة تقلّد الراحلة صباح في #TheStage... كيف غنّت -ع