الحوار المتمدن - موبايل


الأيدولوجية الاشتراكية في العالم المعاصر

محمد وهاب عبود

2019 / 5 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


بدأت تتصدر الواجهة اليوم مناقشات اجتماعية واسعة النطاق تخص قضايا ايدولوجية خارج سياق المفاهيم المجردة وهي البحث عن اليات للتطوير والتنمية فالبلد الذي لا يحمل مشروعا مستقبلا واهداف تاريخية سيكون
.مهددا بالاختفاء من خريطة العالم
الاشتراكية باعتبرها ماضي وحاضر
سأبدأحديثي انطلاقا من الحجج والبراهين التقليدية التي تساق لتشويه سمعة مفهوم الاشتراكية والمستخدمة حتى وقت قريب على نطاق واسع
يزعم البعض ان عالمنا اليوم لا توجد فيه رأسمالية ، ولا اشتراكية ، ولكن هناك مجتمع بشري يعيش بصورة طبيعية ضمن احوال معيشية لائقة
فإن الرأسمالية والاشتراكية والليبرالية على حد زعمهم هي مجرد كلمات لاغراض الخطابة ، وتسميات ، وشعارات ، باختصار, هي اختراعات نظرية من قبل المسؤولين السياسيين
وبين ثنائية "الرأسمالية والاشتراكية" ، ثمة قصة مليئة بالانتصارات والمآسي هي الفكرة الاشتراكية التي يصل عمرها بالفعل خمسمائة عام. ان سحر الاشتراكية ألهم خيرة العقول البشرية و بنفس القدر ثمة سنوات طوال من المفاهيم اللليبرالية
صدر اخيرا كتاب حديث للجمهوري الأمريكي ستيف فوربس ،" ستنقذنا الرأسمالية" ، حيث يؤكد ان
"الأسواق الحرة" هي أفضل دواء لجميع العلل"
وفي وقت سابق اصدرالاشتراكي الألماني أوسكار لافونتين كتابه الشهير الذي يحمل العنوان الرمزي "القلب ينبض من اليسار" ، حيث أثبت بشكل مقنع أن جميع مناحي الحياة سيما ألاسواق الحرة الربحية
ستفضي بالانسانية مباشرة إلى طريق مسدود.
وهكذا تقف وراء مفاهيم "الاشتراكية" و "الرأسمالية" ، مواقف أيديولوجية مختلفة ، وأفكار حول الخيار
.الامثل
انتقادا وتهجما عنيفا لاقته الاشتراكية السوفيتية في زمانها من قبل الدول التي تسمى الان متقدمة اذ كانت الاشتراكية تمثل لتلك الدول وطبقتها الحاكمة اخطر تحد سياسي فمواطنو تلك الدول طالبوها بضمانات اجتماعية مماثلة لمواطني الاتحاد السوفيتي وهو ما يفسر انتشار وتغلغل الافكار الاشتراكية على نطاق واسع
في تلك البلدان فالاشتراكيون في السلطة حققوا عمليا معايير ما يسمى “الدولة المرفهة
وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي والقضاء على المنافس الأيديولوجي ظهر في الثقافة السياسية الغربية والايديولوجية الليبرالية كلام يحمل الاشتراكية مسؤولية اعاقة عجلة التقدم في اوروبا وتسويق للعالم سبب انهيار الاتحاد السوفيتي هي الاشتراكية وان الاشتراكية ميتة ولن تحيا ثانية
العالم السياسي الليبرالي الشهيروالمثيرللجدل فرانسيس فوكوياما كتب مقال "نهاية التاريخ" (1989) ، ثم كتاب "نهاية التاريخ وآلرجل الاخير" (1992) يذكر في مقاله :انتصار الغرب ,الفكرة الغربية
نشير وبوضوح الى انه لدى الليبرالية لم تتبق اية خيارات اخرى قابلة للتطبيق
الاستنتاج هو العكس: فإذا لم تكن للظاهرة بدائل قابلة للتطبيق ، فإن إمكاناتها قد استنفدت. ودليل على هذا - الأزمة المالية والاقتصادية العالمية هل كان هذا انتصار؟
ان نهاية الاشتراكية" (وكذلك "نهاية التاريخ") عبارة عن وهم. كما ان فشل المشروع الاشتراكي السوفياتي لا يمكن اعتباره حل وسط من قبل الغرب
علاوة على ذلك ، فإن التقاليد الاشتراكية لا تزال تتخلل الحياة وتعد بمثابة الأساس الثقافي الذي يمنع الانحدار بدول في "العالم الثالث". أما بالنسبة لبقية الدول فقد وصل نصف الأحزاب اليسارية في التسعينيات إلى السلطة في المملكة المتحدة ،فرنسا ، إيطاليا ، ألمانيا. بعد عام 1998 في 9 من 15 دولة في الاتحاد الأوروبي كانت الحكومات بقيادة اشتراكيين أو ديمقراطيين ثم تأرجح البندول السياسي قليلاً في الاتجاه المعاكس. وقد اخفق حزب الاشتراكيين الأوروبيين في عام 2008 الحصول على الأغلبية في البرلمان الأوروبي. ومع ذلك ، فإن المعركة الإيديولوجية بين "الاشتراكية" و "الرأسمالية" ، إلى حد كبير ، مجرد بداية. سيتأرجح البندول السياسي أكثر من مرة لصالح احد الطرفين

في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين ، دعمت أمريكا اللاتينية بنشاط الأفكار الاشتراكية. في تاريخ القارة لم تكن أبدا الحالات التي يكون فيها اليساريون في السلطة بمثل هذا العدد من البلدان. طيف الأفكار الجديدة واسع للغاية - من المعتدل في الأرجنتين وشيلي إلى اليسار المتطرف - في فنزويلا وبوليفيا.
الفكرة الرئيسية للاشتراكية في أمريكا اللاتينية هي ملكية الموارد على مستوى البلاد والمعارضة النشطة هي سياسة فتح الطريق لتدخل الولايات المتحدة في شؤون دول أمريكا اللاتينية. أصبح "البديل البوليفاري" ، الذي يوحد عددًا من دول أمريكا اللاتينية ، عاملاً سياسيًا مهمًا.
السياسة الدولية.
تم تكثيف جهود المزيد من الحركات اليسارية في أوروبا. في الانتخابات البرلمانية الأخيرة في ألمانيا ، حيث يوجد واحد من أفضل أنظمة الضمان الاجتماعي في العالم ، وحيث الديمقراطيين الاجتماعيين في الانتخابات الأخيرة التي خسرها البوندستاغ أمام الديمقراطيين المسيحيين ،كما حصل الماركسي "حزب اليسار" على 12 ٪ من الأصوات. وفي الانتخابات الأخيرة في الدنمارك ، والتي تعتبر أيضًا واحدة من أكثر الدول ازدهارًا ، فاز تحالف ما يسمى اللون الأحمر والأخضر تقريبًا 16% من الاصوات.

المخاوف تتمثل في أن السلطات تعاني أزمات جادة ومع احتمالية استمرار الانخفاض غير المسبوق في مستوى الدعم الاجتماعي ، ستؤدي هذه المعطيات إلى تشكيل حركات اشتراكية جديدة تقوم على تسييس التعاون وتشكيل هياكل نقابية. كما هو الحال بعد استفحال ازمات ايكولوجية وبروز حزب سياسي "أخضر"
نرى أن الاشتراكية ليست مجرد ذكرى من الماضي ، ولكن أيضًا الممارسات الاجتماعية والاقتصادية الحالية ، الملموسة. الأحزاب الاشتراكية والاجتماعية الديمقراطية والعمال اضحت تؤثر بنشاط على العمليات الاقتصادية والاجتماعية ، وتقدم للمجتمع بديلا ديمقراطيا للتنمية

الاشتراكية كبديل

هل يمكن للاشتراكية أن تكون بديلاً للنظام العالمي الحالي؟
ليس فقط يمكن ، ولكن ينبغي. بالمناسبة ، روزا لوكسمبورغ في زمانها تحدثت عن البديل "الاشتراكية أو الهمجية". واتضح أنها كانت على حق. بربرية انتصارية غير محدودة للرأسمالية العدوانية.

لقد أصبحت بربرية الرأسمالية واضحة بشكل خاص في سياق العولمة. في 1989-1999 (بعد تطور أسواق المعسكر الاشتراكي السابق) لقد بلغ النظام العالمي الرأسمالي حدا مثيرللقلق والجدل بشكل متزايد بسبب "المراكز" الاقتصادية المستحوذة على المركز والاطراف في ان واحد فضلا عن التناقضات المتفاقمة بين
الشمال والجنوب. المخاطر البيئية تتزايد. صعوبة وضع اتفاق بشأن المناخ في المؤتمر الأخير في كوبنهاجن. وتوقعات بتصاعد التنافس الحاد بين الدول والدول بشأن مشكلات تخصيص الموارد ، واحتياطيات القطب الشمالي ، والمياه ، والغذاء والأمن.
ولكن اليوم من الواضح أن القرارات الاقتصادية المتخذة اليوم لا تنظرا الى ظروف ومتطلبات حياة مئات الملايين من الناس لاعتبارات ربحية من قبل الشركات
!
وكما هو الحال في الدول الغربية ، وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية ، العائلات ذات الدخل المتواضع
غارقة في الديون ذات الفائدة المرتفعة ، وهذه كلها تحولت إلى الاستثمار .
في بداية العام ، بلغت الأوراق المالية المشتقة غير المضمونة 640 تريليون. بالدولار ، وهو ما يزيد 14 مرة عن الناتج المحلي الإجمالي لجميع دول العالم. تكلفة العالم بلغت الأصول المالية 160 تريليون دولار. وهو ثلاثة ونصف اضعاف قيمة الناتج المحلي الإجمالي العالمي. انها تستفيد فقط المالية
الأوليغارشية!
بمعنى آخر ،لقد هزم رأس المال الوهمي رأس المال الصناعي. بوساطة التطفل انتصر
12يرونوف
ألعاب الروليت المالية ، في تصنيفات مجردة للتقليل من المخاطر ، ودفع أرباح الأسهم في حالة تسريح العمال الجماعي
لقد بدأت الأزمات في الحدوث كل عشر سنوات ، ويزداد الأمر صعوبةً ، إذا كان رأس المال "يدر المال من لا شيء" ، مما يؤدي إلى صناعة امبراطوريات مالية، ثم تبدأ الأوليغارشية العالمية بالاستغلال وتشبه طائفة ااستبدادية توزع ملايين المكافآت نتيجة الاحتيال المالية او اليد الخفية للسوق" ا.
نحتاج إلى تغييرات مؤسسية أساسية في الاقتصاد العالمي ، أولاً ، إنشاء نظام حماية اجتماعية أكثر موثوقية ، وثانياً ، توفير سيطرة أكثر صرامة على الشركات بحيث تكون مسؤولة عن العواقب الاجتماعية لأنشطتها.
إن أحزاب الاشتراكية الدولية مصممة جدًاعلى ذلك. انعقد آخر مؤتمر للأممية الاشتراكية تحت شعار: "نحن نعمل على تغيير العالم". تم توضيح الحاجة بوضوح
"إعادة تشغيل الاقتصاد ، وجعله أكثر إنصافًا" ، وخلق "نظام بديل لعلاقات السوق ، تكون قوته الدافعة هي القيم الاجتماعية والديمقراطية والإيكولوجية".

أكد المؤتمر الأخير لحزب "الاشتراكيين الأوروبيين" (نوفمبر 2009) اتجاه الاشتراكيين نحو التقدم الاجتماعي التنمية في مصلحة الانسان.
وبالتالي ، إذا كان الاشتراكيون في وقت سابق بذلوا جهدهم على قضايا "اقتصاد السوق ومجتمع غير سوقي" وحول إرساء سيطرة الدولة على توزيع الدخل ، أصبحت الان الحاجة ملحة للتركيز على مسألة اقامة "سوق بديلة" و "إصلاح الحكم العالمي". لشق الطريق نحو حقبة جديدة تحل محل أصولية السوق والإصدارات النقدية
الليبرالية
سيركي ميخائيلوفيج ميرونوف
ترجمة محمد وهاب عبود
جزء من مقال مطول, سيتم ترجمة بقية الاجزاء لاحقا
file:///C:/Users/Dell/Downloads/sotsialisticheskaya-ideologiya-v-sovremennom-mire-sotsializm-i-rossiya.pdf








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الإغلاق الليلي يٌغيب عادات وتقاليد رمضانية بالمغرب| #النافذة


.. موجز الأخبار - الحادية عشر صباحا 18/4/2021


.. إطلاق نار من المدفعية إحياء لذكرى الأمير فيليب خلال جنازته




.. إيران: الاتحاد الأوروبي: حققنا تقدما في مهمة صعبة


.. تونس.. مصرع 41 مهاجرا إثر غرق مركبهم بالقرب من الساحل الشرقي