الحوار المتمدن - موبايل


نشيج..في هدأة الليل

محمد المحسن

2019 / 5 / 11
الادب والفن


مشتاق إلى ذوات كثيرة وأشياء شتى..بي حنين عاصف إلى إبني ،ذاك الشجرة الباسقة التي انتهت قبرا واجما،زاده البياض حيادا.. أين منّي وجه نجلي في مثل ليل كهذا..بسمته العذبة..بسمته الأصفى من الصفاء..عتابه-الطفولي- لي آخر الليل حين أعود ثملا وقد شردتني أزقة المدينة..أين منّي حضنه الدافئ وهو يهدهدني وأنا الطفل والشاب والكهل..لم أعرف اليتم يوم غاص أبي الرحيم إلى التراب..واليوم تشهد كائناتي وأشيائي أنّي اليتيم..كهل تجاوز الخمسين بعشر عجاف..ولكنّي أحتاج إبني بكل ما في النّفس من شجن وحيرة وغضب عاصف..أحتاجه لألعن في حضرة عينيه المفعمتين بالآسى غلمانا أكلوا من جرابي وشربوا من كأسي واستظلّوا بظلّي عند لفح الهجير..لم أبخل عليهم بشيء وعلّمتهم الرماية والغواية والشدو البهي..واليوم تحلّقوا في كل بؤرة وحضيض لينهشوا لحمي وحروف إسمي ..
آه -غسان- كيف سمحت لنفسي بتسليمك إلى التراب..؟!
حنيني شائك ومتشعّب مثل حزني تماما،وكياني مكتظّ بالوجوه والذوات..
صوت بين بين المدى والمدى يناديني..غسان في منامي يقول :القبر بارد يا أبتي أرسل لي قميصا من الصوف..
فأجيب:"قلبي يإبني غدا برحيلك كالحجر الإردوزاي..بل كالماء في الجب العميق..لذا سأسرج جوادي للرحيل..قليلا من الوزر أمتعتي..ولن يثقَل جوادي بالقليل..
سلاما لروحك الطاهرة يا مهجة الروح..يامن تسكن خلف شغاف القلب..ذاك القلب الذي تحوّل إلى مزق ونفايات..وتشظت معه الرّوح إربا في الأقاصي..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مي زيادة.. فراشة الأدب التي انتهت إلى مشفى المجانين


.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الشاعر السعودي ناصر الفراعنة


.. بيت القصيد | الشاعرة اللبنانية سارة الزين | 2021-04-17




.. الليلة ليلتك: بيار شاماسيان قبل المسرح وين كان؟ وشو بيعرفوا


.. نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما