الحوار المتمدن - موبايل


عن الحركة التشكيلية في مدينة الموصل

لقمان الشيخ

2019 / 5 / 13
الادب والفن


قرات في جريدة الحوار المتمدن مقالة بقلم الأستاذ د.إبراهيم العلاف , حول الموسوعة التي نشرت عن الحركة التشكيلية وروادها والاجيال التي تلت من التشكيليين في مدينة الموصل,وكانت باسم محررها السيد موفق الطائي,.حيث ذكر أسماء الرواد الأوائل,مثل الحاج سليم الموصلي,ثم أبنائه اللذين شاركوا في الحركة الفنية ,كما ذكرالرائد جواد ونزار ونزيه ,لكنه لم يتطرق الى رابعهم سعاد,ثم تابع بذكر أسماء اخرين ,بداية بعاصم حافظ وفرج عبو وصبيح نعامة , بعدها عدد من التشكيليين, منهم نجيب يونس واخرين ممن ساهموا في الحركة.

بدوري وتعليقا على الموضوع,أودالتذكير بأول نشاط تشكيلي في مدينة الموصل,وكان في سنة 1956 ,كنا لفيف من خريجي معهد الفنون الجميلة في بغداد , أحدث هذا النشاط صدى لدى الطبقة المثقفة في مدينة الموصل,وكنا,زملائي خالد العسكري وحازم الأطرقجي وإبراهيم الحفوظي وإبراهيم حيدران وأديب متي,وانالقمان الشيخ والزميل الأخر مع الأخر نسيت أسمه , كان مهرجانا فنيا تتردد في أرجاءه موسيقى من سمفونية شهرزاد للموسيقار ريمسكي

كورساكوف من كراما فون المرحوم خالد العسكري مع لحن أغنية للمطربة كاترين فالنتيا بعنوان غرناطة ( كرانادا ) كان من زواره المرحوم الفنان مراد الداغستاني , أقتني مني لوحة بعنوان غسالات الصوف على نهر دجلة في مدينة الموصل , وبقى يذكرني بأنه يحتفظ بها باعتزاز في كل لقاء به ,وساهمت جريدة فتى العراق الموصلية بنشر خبر المعرض ,واجراء مقابلات مع المشاهدين والاستماع اليهم حول انطباعهم عن المعرض كذلك مجلة أهل النفط , وبهذا كنا الرواد الحقيقين الأوائل في مدينة الموصل ومن يريد الإطلاع عن الخبر يجده في سجل جريدة فتى العراق زمن المعرض ,كما كان من ضمن الحضورالزميل ضرارالقدو,والذي كان بعد تلميذا في الدراسة المتوسطةوباقي الأسماء التي ذكروا في الموسوعة كانوا في صفه , ما عدى يونس الحمطاني , كان رساما هاويا رسومه بدائية لا تصف مصاف الفن التشكيلي الحقيقي , وحميد الحيالي كان تلميذا في المدرسة التي كنت معلم بها في مدينة تلعفر,وكنت قدأشرفت على توجهه الفني,وأصبح بعد ذلك عميدا لأكاديمية الفنون في مدينة الموصل .

أما نجيب يونس فقد بقى في صومعته بعد عودته من الدراسة الفنية في مصر , يرسم لوحده حتى صحوته بعد معرضنا المذكور ,والحقيقة اني افضل عدم وصفه كفنان بسبب حادث عكس عدم مبدئيته وسلوك غير متحضرلايليق بفنان من المفترض ان يكون رقيق العاطفة انساني النزعة

حيث,بعد ان نجح معرضنا الاول ,بسنة واحدة

أ,اقمنا معرضا اخرسنة ,1957 شارك فيه فنانون آخرون كان منهم نجيب يونس وصبيح نعامة وإبراهيم عبو أخو الأستاذ فرج , ويوسف الصائغ , وآخرين وكانت صحوة للحركة التشكيلية,والتي كان لنا الفضل الأول باقاضها ,لكن نجيب يونس,والذي لم يكن له اي نشاط او فضل في المعرض الاول,فقد تصرف كأي طفيلي,حيث,حتل بلوحاته الصدارة , رغم اننا نحن الذين كان لهم الفضل الأول بالنشاط التشكيلي,اطرروضع لوحاته في الصدارة وحشرنا نحن الآخرين في الزوايا , ولما طلبت منه إصلاح الأمر بدأ يهددني بالقول ( دير بالك ترى أنت صوفايتك حمراء ) أي أنك شيوعي , وبذلك تصرف كأي رجل أمن يهدد الناس بالشيوعية , بقت هذه العبارة في ذهني لم أنساها , ولهذا السبب رفضت ذكره كأستاذ , بعدها لم أخلص من هذه التهمة عندما كلف أخي وتلميذي المرحوم ستار الشيخ بتسجيل أسماء تشكيلي مدينة الموصل,حيث منع أخي من ذكراسمي في السجل ورغم ان الامر كان قاسيا عليه,الا انه ارغم على الاذعان

منذ سنة 1960 أنا مقيم ف العاصمة البلغارية صوفيا , بقيت بعد إنهاء دراستي في أكاديمية الفنون الجميلة هناك , استمريت التفرغ للنشاط الفني ضمن جماعة الفنانون التشكيليون البلغار , بعدها رغبت زيارة لمدينتي الموصل بعد سقوط النظام , علمت حينها أن معرضا تشكيليا سيقام

في أكاديمية الفنون في المدينة , لذا رغبت زيارته وأنا في ذكرى معرضنا الأول والجو الاحتفالي الذي صاحبه , على مدخل القاعة واجهتني عميدة المعهد وكان مظهرها بعيد عن شكل عميدة أكاديمية فنون جميلة , شدت رأسها بربطة حجاب ,ولما أردت تحيتها ومددت يدي لها لكني شعرت بردة فعل منها لكنها صافحتني وعلى وجهها شعور سلبي , ,آلمني هذا المظهر,فقد كان الامر مختلفا عما عهدته ,لكني تفهمت الامر.

كانت لدي رغبة كبيرة وشوق لمشاهدة المعرض.فدخلت الى القاعة,ولم أرى معرض بل صف من جمع من الناس ووجوههم نحو هدف أمامهم , كان هناك شخص بدأ بقراءة القرآن , هنا شعرت بأننا في مأتم وبقى علينا أن نقرأ الفاتحة على روح النظام المقبور

خرجت بمقارنة بين المعرض الذي أقمناه سنة 1956 والذي كان أحتفاليا بهيج وبين هذا المعرض الذي عمه جو من القهر والأسى , هنا امتلكني شعور بأن لا أمل بعد لنهضة فنية تشكيلية في المدينة , لكن الأخبار التي تواردت

إليا أخيرا أن حركة تشكيلية نشيطة بعد زوال أعداء الثقافة والفن من المدينة لتبقى الآمال بمستقبل واعد للحركة التشكيلية فيها .

لقمان الشيخ _ صوفيا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. صباح العربية | سعيد تغماوي مغربي في عالم السينما الغربية


.. أنقرة تستدعي القائم بالأعمال الفرنسي بعد نشر كاريكاتير مسيء


.. عنايات المحمودى قصص قصيرة للقاص احمد دسوقى مرسى




.. نقد الشاعر السيد حسن لقصة تائهان للقاص احمد دسوقى مرسى


.. أغرب إطلالات الفنانات في مهرجان الجونة السينمائى في تليفزيون