الحوار المتمدن - موبايل


كيف واجهت قطر بإرادة فذّة الحصار الغاشم وانتصرت عليه..؟

محمد المحسن

2019 / 5 / 20
مواضيع وابحاث سياسية


في الخامس من يونيو/حزيران 2017 قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر ودول أخرى علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرضت حصارا عليها بإغلاق كافة المنافذ الجوية والبرية والبحرية معها، وعززتها بحرب اقتصادية على العملة القطرية، كما كشفت مراسلات سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة، بحسب تسريبات "ويكيليكس" .
واستطاعت قطر أن تتجاوز تداعيات الحصار الذي فرضه عليها جيرانها نتيجة الإجراءات السريعة التي اتخذتها الدولة من جهة، ودينامية القطاع الخاص المحلي الذي أظهر قدرة كبيرة على التعاطي مع حجم التحديات الكبرى من جهة أخرى، وفق ما يذكره مراقبون.
فلم تمض أسابيع قليلة حتى أطلقت قطر سلسلة خطوات ومبادرات لإبطال مفعول الحصار وضمان تزود البلاد بكل احتياجاتها، سواء الاستهلاكية أو المتعلقة باستكمال المشاريع الكبرى، وفي مقدمتها مشاريع مونديال 2022
وكان لميناء حمد الذي دشن في يوليو/تموز الماضي دور كبير في مواجهة هذا الحصار، إذ لم تعد بعده الدوحة بحاجة إلى موانئ وسيطة لتأمين احتياجاتها، بعد ربط ميناء حمد بموانئ إقليمية وعالمية، أما الخطوط القطرية فلا تزال تتبوأ المرتبة الأولى عالميا ومطار الدوحة المرتبة السادسة.
ولم تقف الدوحة عند هذا الحد، بل رفعت وتيرة الشراكات مع العديد من البلدان -في مقدمتها سلطنة عمان والكويت وتركيا وإيران وبلدان آسيوية أخرى- باعتبارها سلاحا في معركتها التجارية مع دول الحصار، ووصل حجم الاحتياطي النقدي القطري إلى 340 مليار دولار أميركي، كما بلغ حجم الاستثمارات في قطر أكثر من مئتي مليار دولار.
حلقة (2017/12/18) من برنامج "للقصة بقية" سلطت الضوء على طريقة تعامل قطر مع أزمة الحصار منذ بدايته، وكيف حولت المحنة إلى منحة عبر مبادرات صناعية وتجارية ومشاريع أمن غذائية ومالية.
ما أريد أن أقول ؟
أردت القول أن تدمير الاقتصاد القطري كان هو الهدف الحقيقي للحصار، وما يقال عن معارك دبلوماسية وإعلامية هو مجرد غطاء لحرب اقتصادية، أرادت دول الحصار أن تشنها على قطر بهدف سحب الاستثمارات الأجنبية وخفض مستوى المعيشة وإضعاف القطاع البنكي والمصرفي".
وقد حاولت في هذا الصدد دول الحصار وقف الاستثمارات الأميركية في قطر، بالإضافة إلى محاولة التضييق على قطر في موضوع استضافة كأس العالم عام 2022.
ولكن طريقة التعاطي القطري مع الملف الاقتصادي، برهنت على أنّ الاقتصاد القطري بعد الحصار تميز بأنه كان فاعلا غير منفعل، وسريعا وغير متسرع، وإستراتيجيا وليس تكتيكيا، ويمكن القول إن الحكومة القطرية اعتمدت إستراتيجية تحويل الأزمة إلى فرصة، في المقابل كانت الإمارات أكبر خاسر اقتصادي من الحصار؛ فقد فقدت عدة شركات إماراتية السوق القطري، لاسيما (الخليج للسكر، وداماك، وأرب تيك)، كما تضررت منطقة جبل علي جراء الحصار الذي خسر خلال هذا العام 15% من حجم الاستثمارات الأجنبية.
من ناحية أخرى، أكدت قطر أن عمليات الإنتاج والتصدير في قطاع النفط والغاز مستمرة كالمعتاد، وأنها مستعدة لاتخاذ كل القرارات والإجراءات الضرورية لضمان وفائها بالتزاماتها بحق العملاء والشركاء.
وقالت شركة قطر للبترول في بيان لها، إنها وشركاتها التابعة قد "حشدت فوراً جميع الموارد المتاحة وتفعيل خطط استمرارية العمل المعتمدة؛ للتخفيف من أثر أي إجراء يمكن أن يعيق جهودها الرامية إلى ضمان استمرار إمدادات الطاقة".
وذكرت وكالة بلومبرغ الإخبارية في تقرير،أن صادرات النفط والغاز الطبيعي المسال من قطر لا يُفترض أن تتأثر بالأزمة الخليجية حتى لو منعت السعودية والإمارات السفن من الإبحار في مياههما.
وأوضحت أن الناقلات يمكن أن تبحر عبر المياه الإيرانية ثم مضيق هرمز والمياه العُمانية. وأضافت بلومبرغ أن أي محاولة لإيقاف الصادرات القطرية ستُحدث أزمة هائلة وستؤدي إلى ردود خطيرة من المشترين الكبار للغاز المسال، أهمها اليابان وكوريا الجنوبية والصين والهند.
وقطر هي أكبر دولة منتجة ومصدِّرة للغاز الطبيعي المسال في العالم حيث تبلغ حصتها منه في التجارة العالمية 30%.
كلمة أخيرة أختزل بها مقالي دون إطراء ولا مديح لأني ببساطة لست من "محترفي" التزلف: قطر..انتصرت وكفى..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - أضحكتني يا رجل
الحاج سعد ( 2019 / 5 / 20 - 20:20 )
.... تقول عن نفسك ،،،،،لأني ببساطه لا أحب التزلف ......فعلا واضح جدا انك لا تحب التزلف وأيضا من عندي النفاق.....أحييك على انك كده عيني عينك تواجه الناس شجاعتك فى اللامبالاة بما يقوله الناس وهم يضحكون فى اكمامهم

اخر الافلام

.. الصين والولايات المتحدة تتعهدان بالتعاون المناخي | #رمضان_ال


.. أندية الدوري الانجليزي تعلن انسحابها من دوري السوبر الأوروبي


.. تعليق محادثات فيينا بشأن الملف النووي الإيراني أسبوع للتشاور




.. وفد مصري برئاسة رئيس الوزراء يزور طرابلس


.. الحصاد - مقتل الرئيس التشادي وتفاؤل في محادثات فيينا