الحوار المتمدن - موبايل


من حيرتي ،،،،،

منصور الريكان

2019 / 5 / 24
الادب والفن


من حيرتي دققت في عينيك مولاتيْ
كانت تحدثني وترسم الآهات للآتيْ
كان الهوى جذلاً يقتادني ولهاً
ويحفظ البوح من ترديد آهاتيْ
ويرتويني ضمآناً ويا آهٍ ومن ولهيْ
يا غافياً هلّا يسرُّ البحر مرساتيْ
سارت بِنَا الأقدار موجعة لما وطنتْ
قد سارت الأيام من زمن لصولاتيْ
أنا ارتويتك يا هالا على ولهٍ
ونمت في انغامك طرباً كغاياتيْ
هالا لأنفاسك الطيب لا تتردديْ
قومي أنبذي ما ساح مأساتيْ
أنتِ الهوى ويا أحلاك من قدريْ
قد صاغ عمراً قضيناه رواياتيْ
تحكين أوجاع الذين تشردوا نغماً
ساروا كما موسيقى العشق نوتاتيْ
أنتِ هويتِ رذاذ البحر فاتقديْ
ما دام في المد تفسيراً لإنصاتيْ
نحو الذهول فهاتي ما بدا طرباً
وامضي على المهل ما احلاكِ يا ذاتيْ
هذي المقادير يا هالا مؤرقةٌ وطأتْ
وكل ما فيها معانٍ في حكاياتيْ

21/2/2019
البصرة








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو


.. برنامج المواجهة - مِن مَن يعتذر الممثل يوسف الخال؟


.. بيت القصيد | الممثلة اللبنانية ميراي بانوسيان | 2021-04-10




.. كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان


.. الأدب العربي بين الأسطورة والخرافة في الجزء الثاني مع الأديب