الحوار المتمدن - موبايل


لينين والارض والخبز والسلام

محمد وهاب عبود

2019 / 5 / 27
ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية


فلاديمير إليتش لينين (1870 — 1924) "خليفة ماركس" كما يحلو للبعض تسميته , فهو المفكر الماركسي والثوري الروسي ومؤسس المذهب الذي اقترن باسمه "اللينيني". اسهم بشكل كبير في شرح وتطوير الفكر الماركسي على صعيد التأليف والممارسة وتجلى ذلك النشاط ببزوغ الفلسفة الماركسية- اللينينية.
في مجال المادية الجدلية ، طور لينين الجدلية المادية ، وهي نظرية المعرفة (تعميم انجازات العلوم
الاجتماعية على مجال الفيزياء) اما على صعيد الفلسفة الاجتماعية فقد قدم لينين تحليلا فلسفيا لوضع العالم الاجتماعي في مطلع القرن التاسع عشر-القرن العشرين , كاشفا عن الاتجاهات النشطة في تطوير الحركات الثورية والتحررية العالمية كما طور المبادئ الاساسية للبناء الاشتراكي وتصدى بادوات المنطق ومعطيات التاريخ الى محاولات تشويه الفكر الماركسي المستندة الى الصراع بين النظري والسياسي.
ومن بين ابرز أعمال لينين على مستوى التنظير والدراسة والتفسير للنظرية الماركسية ،" أصدقاء الناس وكيفية كفاحهم ضد الاشتراكيين الديمقراطيين؟" ، "المادية والنقد الإمبراطوري" ، "الدفاتر الفلسفية" ، "الدولة والثورة" ، "المهام القادمة للقوة السوفيتية" ، "المبادرة الكبرى"".

واذا ما القينا نظرة فاحصة على أفكار لينين في مجال المادية الجدلية ، سنلاحظ تأكيدها على تطور النظرية الماركسية للمادة والإدراك والحقيقة المطلقة والنسبية والموضوعية ووحدة الديالكتيك والمنطق ونظرية المعرفة

لينين لم يدخر جهدا في تطوير نظرية المعرفة , لقد طور النظرية الماركسية للمعرفة ، بناءً على النظرية المادية الجدلية للتفكير ، التي يتمثل جوهرها في أن كل معرفتنا ليست أكثر من انعكاس حقيقي أو أكثر موثوقية للواقع

ويؤدي توضيح جوهر الحقيقة الموضوعية المطلقة والنسبية دورا هاما في الإدراك. وفي الحقيقة ، يرى لينين الانعكاس الحقيقي في الوعي الإنساني لعالم قائم بموضوعية ، وقوانين تطوره ، والعمليات التي تجري فيه

وفي تطوير نظرية الممارسة الماركسية قدم لينين مساهمة مهمة للغاية تمثلت في أن الممارسة لها أهمية مطلقة ونسبية ، أي أنه لا يمكن التحقق من كل شيء في هذا العالم من خلال الممارسة فقط

كما اعتمد لينين الجدلية المادية كنظرية للتنمية وأسلوب المعرفة ,هذا ما كشف عنه بعمق في "الدفاتر الفلسفية" ووجه نداء الى العالم بضرورة تشكيل رابطة وثيقة بين الفلاسفة وعلماء الطبيعة.

اما ميدان الفلسفة الاجتماعية للماركسية فقد احتلت الحيز الاكبر في أعمال لينين ، وهذا يرجع إلى حد كبير إلى ولادة ظروف تاريخية جديدة : انتقال الرأسمالية إلى المرحلة الإمبريالية ، وظهور أول دولة اشتراكية - روسيا السوفيتية.لقد بين لينين مرارًا وتكرارًا: "لا ننظر إلى كل شيء في نظرية ماركس على أنه شيء مكتمل ولا يجوز المساس به ؛ نحن مقتنعون ، على العكس من ذلك ، بأنها حجر زاوية وضعت في ساحة العلم , وأنه يجب على الاشتراكيين المضي قدمًا في جميع الاتجاهات إذا كانوا لا يريدون التخلف عن ركب الحياة".
إحدى الأفكار المركزية التي نالت التطور الشامل في أعمال لينين هي دراسة العلاقة بين العوامل الذاتية والموضوعية في التاريخ. أحد الأعمال الأولى للينين هي " أصدقاء الناس وكيفية الكفاح ضد الديمقراطيين الاجتماعيين؟" يخضع تفسير الظواهر الاجتماعية من قبل الشعبويين لانتقادات حادة ، فوفقا لرؤيتهم يتم تشكيل الأحداث التاريخية بفضل نشاط "التفكير النقدي" الشخصي.
يرفض لينين هذا الرؤية ويؤكد أنه خلال التحولات الاجتماعية الجذرية ، فإن الدور الحاسم يعود إلى جماهير الناس ، الطبقة المتقدمة(الطليعية) ويتزامن هذا او يسهم في تحديد الظروف التي تصبح فيها أنشطة الشخصيات التاريخية البارزة مثمرة , حينها يتم تحقيق الأهداف والمهام الكبرى .
انتقد لينين مفاهيم مختلفة تتعلق بعفوية الحركة العمالية خلال التحولات الاجتماعية الأساسية. هو يعتقد أن الأهمية الكبرى للتعبئة تعود إلى عمليات النظرية الثورية ، والأنشطة التنظيمية الهادفة للطبقات والأحزاب السياسية.
لينين أثبت فكرة التطور غير المتكافئ للرأسمالية في عصر الإمبريالية. والسبب في ذلك هو هيمنة المصالح الاقتصادية الخاصة ، وسياسات الدوائر الإمبريالية في المستعمرات ، وشبه المستعمرات ، وفي العلاقات المتبادلة مع بعضها البعض ، ونتيجة لذلك - عدم المساواة في الوضع الاقتصادي لمختلف البلدان. وهذا بدوره يسهم في ظهور أزمة في الحياة الاجتماعية والسياسية , وفي تشكيل الوضع الثوري في المستقبل لكن هذا لا يحدث على الفور في جميع البلدان ، وانما اعتمادا على تفاقم التناقضات الاجتماعية والسياسية.
الأفكار اللينينية حول الثورة الاجتماعية تستحق الاهتمام. فكما يبين التاريخ ، فإن الثورة الاجتماعية هي إحدى طرق الانتقال من تشكيل اجتماعي اقتصادي إلى آخر بناءً على النظرية الماركسية وتفسير النضال الثوري للطبقات الواعية بشكل أساسي . يطور لينين نظرية الوضع الثوري ، والتي يتم تشكيلها في عملية تفاقم التناقضات الاجتماعية لدولة ما بحيث يصبح حل المصالح المتعارضة ممكنًا فقط من خلال انفجار اجتماعي. كتب لينين: "قانون الثورة الأساسي الذي أكدته كل الثورات وخاصة الثورات الروسية الثلاث في القرن العشرين ، يتكون من , اولا: بالنسبة للثورة لا يكفيها الاستغلال واضطهاد الجماهير فقط لطلب التغييرات وازالة القائم . ثانيا , بالنسبة للثورة من الضروري ان يصل الحكام لنقطة عدم امكانية الحكم بالطريقة القديمة . بعبارة اخرى, الثورة تتفجر فقط عندما ترفض "الطبقات الدنيا" القديم ، وعندما لا تتمكن "القمم" من الاستمرار بالطريقة القديمة ، عندها فقط يمكن للثورة أن تنتصر كما يمكن التعبير عن هذه الحقيقة بالكلمات: الثورة مستحيلة بدون أزمة وطنية وحكام مستغِلين وجماهير مستَغلة


لذلك ، وفقًا لينين ، فإن الشرط الضروري لتنفيذ الثورة الاجتماعية هو وجود أزمة وطنية في البلاد. وبدون ذلك ، لا يمكن للحزب السياسي ولا الطبقة المتقدمة/الطليعية كسب السلطة السياسية وإجراء تغييرات ثورية
وفي الختام يمكن القول أن تراث لينين الفلسفي يساعدنا على فهم الأحداث التي تجري في عالمنا المعاصر بشكل أعمق وتوظيف الدرس التاريخي في عملية التنمية التي تتطلب وعي جماهيري يحرك الراكد ويؤسس للجديد فضلا عن اسهام ذلك التراث في اضاءة الزوايا المعتمة في مجالات السياسة والاقتصاد والتاريخ والمجتمع.
الأرض والخبز والسلام
لينين








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. دايالوك - العجز التام لحكومة الكاظمي في حمل الملف الامني وحل


.. بمناسبة الاول من آيار : افقار حكومة الكاظمي للجماهير العمالي


.. ميري لنش هايم: اهتمام الدول الكبرى بملف التغير المناخي ليس ب




.. منشق عن قسد يكشف: نفط سوريا لتمويل إرهاب حزب العمال الكردستا


.. 2021:10 يحدث في العراق