الحوار المتمدن - موبايل


الشعب السودانى سينتصر وجريمة مجلس -البشير- العسكرى، لن تمر من دون عقاب

الحزب الاشتراكى المصرى

2019 / 6 / 5
اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان


الحزب الاشتراكى المصرى

الشعب السودانى سينتصر
وجريمة مجلس "البشير" العسكرى، لن تمر من دون عقاب

يدين "الحزب الاشتراكى المصرى"، المجزرة الإجرامية، التى أقدم عليها المجلس العسكرى السودانى، وأدت إلى سقوط أكثر من ستين شهيداً، من بينهم طفل فى الثامنة من عمره، وبعضهم أُلقى به متفحماً فى النيل، والمئات من الجرحى والمصابين، فى العملية الدموية المُخططة لفض الاعتصام السلمى لجماهير الشعب السودانى الممتد منذ بدء الانتفاضة السودانية فى السادس من شهر أبريل الماضى، والتى أفضت إلى الإطاحة بالدكتاتور الإخوانى الفاسد "عمر البشير.

لقد جاءت هذه الخطوة المُتوَقَّعة، لكى تُثبت أن الحلف المضاد للثورة فى السودان، والذى يمثله النظام القديم بكل تحالفاته الإجرامية، وفى مقدمتها جماعة الإخوان الإرهابية، وقادة جيش البشير ذوى الميول الإخوانية، والمليشيات المسلحة، وتحالفات الفساد والنهب، وغيرهم، لازال حاضراً حتى بعد إزاحة رأسه: المجرم "عمر البشير"، وهو يتحرك بقوة محاولاً وأد الحِراك الثورى لجماهير الشعب السودانى، الأمر الذى يستدعى اليقظة والانتباه من القوى الثورية، والمزيد من التماسك والفعالية لإسقاط التحركات المضادة، والحفاظ على مكتسبات الانتفاضة الشعبية، وتطويرها حتى النصر الكامل.

وقد أدت هذه الخطوة الوحشية، التى جرّمتها بقوة كل الأوساط العالمية والمسؤولة، إلى إعلان "تجمع المهنيين" تعليق كافة الاتصالات مع المجلس العسكرى، والدعوة إلى "العصيان المدنى الشامل للإطاحة بالمجلس العسكرى الغادر القاتل"، و"الإضراب الكامل عن العمل فى كل المرافق والمؤسسات فى القطاع العام والخاص، حتى إسقاط المجلس العسكرى الانقلابى، وجهاز أمن النظام ومليشياته"، وهى الدعوة التى لقيت استجابة فورية واسعة من جموع الجماهير السودانية، والقوى السياسية الوطنية بمختلف اتجاهاتها السياسية: الحزب الشيوعى السودانى، حزب الأمة، التجمع الاتحادى، الحركة الشعبية لتحرير السودان، حزب الأمة الفدرالى، ... إلخ.

إننا نثق تماماً فى وعى الشعب السودانى وفى خبراته الثورية المتراكمة، وفى حكمة قيادته الثورية، وفى قدرته على كشف ومواجهة كل الأساليب والتحركات المضادة للثورة، وفى وضع حد لكل هذه المحاولات الإجرامية من النظام القديم، الرامية إلى إعادة عقارب الساعة إلى الخلف، كما نثق بقوة أن هذه الجريمة الوحشية لن تمر أبداً من دون عقاب عادل لمن خطط لها وشارك فى تنفيذها.

عاش كفاح الشعب السودانى العظيم
والمجد والخلود لشهداء الشعب السودانى
والنصر للشعوب، مهما عظمت التضحيات، على أعداء الحياة

الحزب الاشتراكى المصرى
5 / 6 / 2019








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - سؤال للحزب الإشتراكي
فؤاد النمري ( 2019 / 6 / 6 - 05:32 )
هل صحيح بعض ما يقال أن السيسي وحكومة السيسي مع المجلس العسكري وهو الأقرب للإخوان والأسلمة من مجمع الحرية والتغيير المعادي للأسلمة !!؟

اخر الافلام

.. الرئيس التونسي يواصل زيارته الرسمية إلى القاهرة | #النافذة_ا


.. الولايات المتحدة .. موازنة ببعد اجتماعي


.. إيران.. حادث جديد بمنشأة نطنز النووية والسلطات تبدأ بالتحقيق




.. صباح العربية | مدارس الكويت بين التروي والعودة مع وسم التعلي


.. صباح العربية الحلقة الكاملة | نصائح وارشادات لصيام مرضى السك