الحوار المتمدن - موبايل


البيت الزجاجي والحجر وولي الفقيه

محمد أحمد الزعبي

2019 / 6 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


هنالك مثل شعبي معروف يقو ل : (من كان بيته من زجاج ، عليه ألّا يرمي بيوت الآخرين بحجر) . تذكرت هذا المثل الشعبي وأنا أستمع قبل قليل ، عبر إحدى الشاشات للسيد (ظريف) وزير خارجية إيران ، وهو يلقي بأحجاره على البيت الأبيض ، بيت السيد ترامب ، بسبب تزويده السعودية بالآسلحةالتي دمرت اليمن . وقتلت عشرات الآلاف من آبنائه .
نتفق مع السيد ظريف في أن مايفعله ترامب في اليمن هو من المحرمات الدولية والأخلاقية ، وأنه بفعلته هذه بات شريكاً للسعودية في انتهاكها لحقوق الانسان في اليمن ، وفي قتلها لعشرات آلاف الأطفال والنساء والشيوخ ، ناهيك عن المدنيين العزل الآخرين من أبنائه ، بيد أن اتفاقنا معه ( السيد ظريف ) هذاحول اليمن ، يستلزم من الوجهتين السياسية والأخلاقية أن نسأله ، عن عدد من قتلتهم قوات قاسم سليماني وتوابعه من توابع ولي الفقيه ، وبالتالي النظام الذي هو وزير خارجيته في سوريا من الأطفال والنساء والشيوخ والمدنيين الآخرين العزل ؟ ، أظن ، ياسيد ظريف ، أن الفرق بين ماقمتم وماتقومون به اليوم ( أنتم وبوتين وبشار الأسد ) في سوريا ،وما قام و يقوم به ترامب ومحمد بن سلمان في اليمن ، يكاد يلامس الصفر .
إن بيتكم القائم على الطائفية المقيتة ياسيادة الوزيرهو من زجاج ، بل هو أوهى من خيوط العنكبوت ، ومن الطبيعي - في هذه الحال - ألاّ تضربوا بيوت الآخرين بالحجارة . يمكنكم أن تفعلوا ذلك ، فقط عندما تكون بيوتكم من الإسمنت المقوى بالأخلاق ، وبالتمسك بالقيم الحقيقية للإسلام ، والتي تقتضي منكم ، أن تخرجوا من رؤوسكم أوهامكم الطائفية المقيتة ، التي تعشعش في رؤوسكم ورؤوس عائلة الأسد ، والتي أتت بكم إلى سوريا ( كي لاتسبى زينب مرتين !! ) ، ودفعكم إلى التحالف مع كل أعداء ثورات الربيع العربي وعلى رأسها الثورة السورية ، ثورة 18 آذار 2011 العظيمة ، دفاعاً عن هذا الحكم الوراثي الطائفي والديكتاتوري الفاسد . إن عليكم ياسيادة الوزير قبل أن تطالبوا السعودييين بالخروج من اليمن ، أن تطالبوا أنفسكم بالخروج من سوريا . إن اليمن لليمنيين ياسيد ظريف ، وإن سوريا للسوريين ياسيد ظريف أيضاً ، اي ليس لكم ولا لترامب ولا للسعودية ، ولو افترضنا جدلاً أن من حق عرب سايكس – بيكو التدخل في شؤون بعضهم بعضا ، فإن هذا لاينطبق لاعليكم ولا على السيد ترامب أيضاً ، كونكم لستم عرباً ، وتعطون لأنفسكم– مع ذلك - الحق بالتدخل في شؤون العرب ، لأسباب ماأنزل الله بها من سلطان مرة أخرى نقول للسيد ظريف ، وزير خارجية ولي الفقيه ، إن من كان بيته من زجاج ، فعليه الاّ يرمي الآخرين بحجر .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - بائس انت يامحمد للاسف-وعلى عينيك وضميرك وعقلك اكثر
الدكتور صادق الكحلاوي ( 2019 / 6 / 11 - 05:32 )
من غشاوه اوصلتك ان تكون مع داعش ضد جميع قوى الخير التي تنقذ سوريا من الظلامية التي لاظلامية في كل التاريخ البشري ظلامية النصره وداعش-متى تفيق من تياهك

اخر الافلام

.. الرياضات الإلكترونية والتحديات الجديدة| كليك


.. روسيا تبدأ تدريبات في البحر الأسود قبل وصول سفينتين حربيتين


.. جو بايدن يعتزم الانسحاب من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر




.. حب النبي |#بذور_الخير الحقة الثانية


.. علي إسلام: ما حدث في مفاعل نطنز يؤخر عملية التخصيب