الحوار المتمدن - موبايل


وفاة مرسي

محمد دوير

2019 / 6 / 18
مواضيع وابحاث سياسية



... حالة التعاطف الشعبي مع دراما وفاة مرسي تجعل أي فرد يتوقف ليتأمل ردود أفعال الناس وانتشار الخبر بهذه السرعة الكبيرة..فبعيدا عن تداول الخبر علي وسائل التواصل الاجتماعي، كانت المكالمات التلفونية بين الناس تقول: مرسي مات !! ليسود الصمت بضع ثواني، وكأن موت الرجل جاء مفاجئة للجميع.
.. أنا شخصيا كنت أراقب الحالة الصحية لسجناء الإخوان أثناء محاكمتهم، وكنت أعتقد أن النظام المصري من الذكاء بحيث لا يمنح هؤلاء أي فرصة لبكائيات جديدة، وأن سجناء الإخوان هم أقرب الي " المتحفظ عليهم " أكثر من كونهم سجناء..لأن مشكلة الإخوان في مصر والعالم العربي أكبر من قدرة النظام المصري علي معالجتها منفردا بدون إدارة دولية لها، لذلك تصورت أنهم في مأمن، ورغم ما تواتر إلي من منع الأدوية عنهم وعدم حصولهم علي حقوق السجين السياسي كاملة، إلا أنني كنت علي يقين بأن السلطة المصرية واعية لعدم الوقوع في مثل هذه المشكلة، مشكلة موت رئيس دولة سابق في السجن نتيجة إهمال طبي أو سوء حالة السجن، وربما هناك أسباب أخري يعملها المولي عز وجل.
..ولكن النظام المصري فشل في الحفاظ علي حياة مرسي، وقدم فرصة ذهبية للإخوان لوضع الرجل في منزلة القديسين والشهداء لأنه مات بعد اعتقال دام ست سنوات. وأتصور أن ما يقدمه النظام المصري من هدايا مجانية للإخوان سواء في فشله في إدارة البلاد اقتصاديا وارتفاع معدلات الديون أو فشله في تطوير الحياة السياسية وخلق مناخ من الديمقراطية والحريات، مما جعل من المقارنة بين السيسي ومرسي، قضية يومية بين ألسنة العامة من الناس.لم يتوقف النظام المصري عن التبرع للإخوان بهدايا لا يحلم بها، وعلينا أن نتذكر دائما أن موت مرسي في السجن كان أمل بعض المتشددين من الإخوان لأنهم أدركوا أن الدور التاريخي والسياسي للرجل قد انتهي وعليه أن يقدم نموذجا استشهاديا ينهي به حياته حتي تكتمل فصول القصة الدرامية له.. وهذا ما حققه النظام المصري بغباء يحسد عليه.
.. موت مرسي بهذه الطريقة وفي هذا التوقيت والمكان هو أحد أسباب تعاطف الكثيرين – حتي من المعارضين للإخوان والإسلام السياسي بصفة عامة – إن قيمة سيد قطب في تاريخ الإخوان لم تأت فقط من إسهاماته النظرية في التكفير، بل ازدادت تلك القيمة مع دراما إعدامه في أغسطس 66، وقيمة شهدي عطية لا تكمن فقط في قيادته للحركة الشيوعية المصرية في مرحلة مهمة من تاريخ مصر الحديث، بل أيضا في دراما تعذيبه حتي الموت في يونيو 60،واعتقد أيضا أن شخصية جيفارا تحولت إلي رمز ملهم بعد دراما مقتله علي أيدي عصابات الأمريكان.
.. إن موت الشخص وهو بين يدي خصومه أعزل من كل شيء، حالة درامية في حد ذاتها لابد وأن تخلق تعاطفا كبيرا ولو مؤقت.
.. وبنفس درجة الغباء الذي ارتكبه النظام في عدم الحفاظ علي حياة مسجون بهذه الأهمية سيرتكب الإخوان نفس الحماقات والغباء الذي ارتكبه النظام، حيث سينسجون قصصا وهميه كبري ويطرحون ضلالات ما أنزل الله بها سلطان حول موت مرسي، سيستخدمون الرجل في مماته كما استخدموه في حياته، سيتاجرون بموته كما تاجروا باعتقاله.
.. وما بين الذين قضوا علي حياته، والذين سيستغلون مماته، تحول موت مرسي إلي لعبة رست كبيرة بين النظام والإخوان، وسيتم التعامل معها وكأنها قضية تحرر وطني أو قضية ذات صلة بالسيادة الوطنية.وسندفع نحن والشعب المصري ثمنا فادحا سواء بالرعب من قسوة النظام علي معارضيه أو بالدهشة من القصص الخيالية التي سيفرضها علينا إعلام الإخوان لسنوات قادمة.
...... باختصار..رحل مرسي " الشخص" وهو ضحية نظام فاشي يقتل معارضة، وضحية جماعة فاشية لا تتورع عن استخدام حالة الموت من أجل مكاسب سياسية، كما استخدموا من قبل الأطفال كدروع بشرية في مواجهة الخصوم.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - اتفق
على سالم ( 2019 / 6 / 19 - 04:03 )
انا اتفق تماما فى أن النظام المصرى الحالى يعانى من غباء شديد وبلاهه عقليه وصعب عليه ان يفهم ويدرك الامور بشكل طبيعى , مجرد النظر فقط الى ملامح المدعو السيسى سوف نجد ان ملامح الرجل تدل على قصور عقلى حاد وتمبله , سيماء الغباء والبلاهه واضحه جدا فى ملامح وجهه الكؤود المنفر كما هى ايضا واضحه فى وجه رئيس الوزراء الغبى على عبد العال

اخر الافلام

.. لبنان.. زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الفرنسي لبحث تشكيل الحكو


.. مصر وتركيا.. أول محادثات مصرية تركية لبحث تطبيع العلاقات


.. هل يشكل الصاروخ الصيني خطر على كوكب الأرض؟




.. الولايات المتحدة: السيسي يؤكد لمبعوث واشنطن أن مياه مصر لن ت


.. جيلبير الحلو : لقاح سينوفارم أثبت فعاليته والصين كانت من أول