الحوار المتمدن - موبايل


حلمت بدمشق

وائل باهر شعبو

2019 / 6 / 19
الادب والفن


حلمت بدمشق

حلمت بأني أتجول مع ابنتي في دمشق
وأني لا أسمع مآذنها تجأر
وبأن أرصفتها مليئة بالكتب
وبأن فتياتها لا يرتدين الأحجبة
حلمت بأن ابنتي تقف أمام الجامع الأموي تلف سيجارة
دون أن يطالب أحد بالشهادة في سبيل الله بسبب فستانها القصير
حلمت بأنه ليس هناك ساحات للعباسيين أو الأمويين بل للمبدعين
وحلمت بأن نزار قباني أمام مكتبة نزار قباني
في ساحة أبو خليل القباني
يجلس على الكرسي الكبير يلقي قصائده
لقد حلمت هناك
بأن الشعب يُسقط ديكتاتوريته
وبأن السلطة تسقط ديكتاتوريتها
وبأن التاريخ ينزع عن وجهها
غباءه.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مقتطفـات | عرب في كوريا - لينا تعلم صديقها الكوري اللغة


.. مقتطفـات | عرب في كوريا - لينا تعلم صديقها الكوري اللغة العر


.. مسرحية جورج خباز: أغنية -يا هالعمر شوي شوي-




.. شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة العراقية


.. فيلم “الهدية” مرشح للمنافسة على جوائز الأوسكار