الحوار المتمدن - موبايل


حلم الوحشة الإسمنتية

وائل باهر شعبو

2019 / 6 / 20
الادب والفن


مساءً في غرفة فقيرة
صُفرة اللمبة المتدلية من منتصف السقف تنعكس على الجدران الإسمنتية.
تنفتح نافذة على أسطحة متراصة كالنفايات.
على فراش اسفنج استلقى على جانبه الأيسر وقد وصل تواً من عمله منهكاً ـ اليوم هو آخر الأسبوع وقد قبض أسبوعيته ـ فارشاً أمامه طبقاً امتلأ بقطع اللحم المشوي والكباب والبصل والبندوة ونصف لتر عرق الريان مع زجاجة ماء وقطع ثلج وكأس شاي مملوء بالعرق.
باكيت حمراء طويلة ومِنفضة معدنية.
صوت راديو يبث أغاني قديمة.
يَشف بنشوة من الكأس والسيغارة ويمضغ بتشفٍ الشواء.
إذا سألته هل تذهب إلى أي مطعم لتأكل ما تأكل وتشرب ما تشرب سيقول لا.
إذا سألته هل تحب أن تشاركك فتاة جميلة هذه السهرة سيقول لا.
إذا سألته أن يبدل حالته هذه بأي حالة أخرى في العالم سيقول لا.
هكذا
يريد فقط أن يتشرب ويتشبع جسده بأمزجة الطعوم الشهية
أن يغفو
وهي تحتضن وحشته الأسمنتية .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الممثلة اللبنانية #إلسا_زغيب تفوز على #أمل_طالب في حلقة قوية


.. يوميات رمضان من القاهرة مع الفنان التشكيلي محمد عبلة..


.. إيرادات السينما العالمية تنخفض بـ80 بالمئة جراء إجراءات كورو




.. #لورنس_العرب.. السينما العالمية تطارد المغامر الإنكليزي في ا


.. التحليلية | ثقافة الالتزام.. مقاومةٌ لاحتلال الفكر وسرقة الق