الحوار المتمدن - موبايل


هكذا أحمل ظلّي ،،،،،،،،

منصور الريكان

2019 / 7 / 15
الادب والفن


في البلاد التي انكرتني أهاجرها وأحمل ظليْ
وأغرف ما تمادى به الأصدقاءْ
أنا صدعتني المواويل ولم ينبس الظل كل المناقب المشتهاةْ
حوّرَتني بذرِّ الرماد في العيونْ
وساءلني الماكرون عما تناثر منّيْ
إيه كيف السبيل لما أستبشر الخيرّونْ
الحكايات واهنة والظلال تتشح بالسوادْ
وقلبي على هوة في البلادْ
وظلي كساه الأسى وكانت على غفلة تبوح القرى
كلميني سيدة الريح كيف المسير بعكس الطريقْ
وما تشدينه من أسى حائراً أو غريقْ
أنا من زمان أهادن ظلّي الذي حاورني في الليالي الملاحْ
وكيف المهاجر خان البلاد التي أفرزت هذا الألمْ
أنادم وجهي وقلبي على الآه كيف اصطبغت في حُلّةٍ مشتهاةْ
إيه يا وطني أنكرتني المرايا وكل الذواتْ
المساءات ملغومة والقرى من زمان على حالها
وما عاد بي غير إفرازاتها
إيه يا زمن الريح عد بي إلى واحة العاشقينْ
فكل ظلالي وقلبي مملوء بقيح الذينْ
تصابوا وغاموا كما لوثة في الجبينْ
إيه يا وطني برغم ما تفرزه من تناغمٍ أنا وظلي حزينْ

15/7/2019








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو


.. برنامج المواجهة - مِن مَن يعتذر الممثل يوسف الخال؟


.. بيت القصيد | الممثلة اللبنانية ميراي بانوسيان | 2021-04-10




.. كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان


.. الأدب العربي بين الأسطورة والخرافة في الجزء الثاني مع الأديب