الحوار المتمدن - موبايل


ملاحظات أولية بعد ترشيح حزب النهضة لعبد الفتاح مورو للانتخابات الرئاسية

بشير الحامدي

2019 / 8 / 8
مواضيع وابحاث سياسية


ملاحظات أولية بعد ترشيح حزب النهضة لعبد الفتاح مورو للانتخابات الرئاسية
 لا أتصور أن يوسف الشاهد من مصلحته الآن تفجير خلاف مع النهضة
وحتى إن فعل فهو ليس أكثر من محاولة لتسويق صورة الشاهد المستقل عن النهضة لا تابعها
هو يعرف أن حظوظه في كل الحالات وفي الدور الأول من الانتخابات الرئاسية ستكون أكبر من مرشح النهضة الذي تبدو الغاية الوحيدة لترشيحه من قبل حزبه هي تضييق طريق الدور الثاني على الجبالي وقيس سعيد تحديدا وسحب جزء كبير من قاعدتها الانتخابية التي كانت ستصوت لهما وتوجيهها لعبد الفتاح مورو ليمكن استعمالها في الدور الثاني لتغليب مصلحة حزب النهضة ونسج التحالف الذي تريد.
 ترشيح النهضة لعبد الفتاح مورو لا يمكن أن يفهم منه أنها قطعت مع التوافق وأنها مستعدة لاحتكار النفوذ في كل من قرطاج وباردو والقصبة.
لا.
النهضة مازالت بخوف احتكار كل مراكز القرار ولا تستطيع أن تجازف بإعادة إنتاج أوضاع 2012 ـ 2013 وخلق ديناميكية شبيهة بالديناميكية التي أدت لانصياعها لاستقالة حكومة الترويكا. والطور القادم من الانتقال الديمقراطي أساسا وعبر الاستراتيجيات المعدّة له محليا ودوليا من قبل أصحاب المصالح الحقيقيين يجب أن يكون طور الاستقرار وهذا كان سبق أن صرح به راشد الغنوشي ولا أعتقد أن الحركة قد غيرت من خياراتها في هكذا ظرف وجيز.
 الرهان الحقيقي للنهضة في الانتخابات الرئاسية القادمة هو الدور الثاني ولمن ستوجه قاعدتها التي صوتت لمورو الذي تبدو حظوظه للدور الثاني قليلة جدا وهذا معلوم من النهضة ومرغوب فيه. وبالنسبة لها الجميع الآن متساوون يوسف الشاهد الزبيدي نبيل القروي وحتى المرزوقي وهي لا تريد أن تراهن ومنذ البداية على الشاهد ولكن سيظل مرشحها الذي س تقطع من أجله الطريق لو يتمكن من المرور للدور الثاني من الانتخابات.
 الدور الأول بالنسبة لحركة النهضة هو دور اختبار قوى غيرها وبالنسبة لها تخصيصا فهو دور تجميع كتلة ناخبيها الذين بهم تصبح قادرة على قطع الطريق بشكل وازن على من تريد من الذين سيتنافسان في الدور الثاني واختيار من يمكن دعمه وتغليب حظوظه ولكن عينها ستكون على يوسف الشاهد بدرجة أولى والذي تبدو حظوظه هو وعبد الكريم الزبيدي كبيرة للمرور للدور الثاني.
النهضة هي التي ستتبنى تكتيك قطع الطريق هذه المرة
 النهضة وفي الطور القادم من الانتقال الديمقراطي ستكون حاضرة في المؤسسات الثلاث في الرئاسة عبر من مكنته من الفوز وفي باردو ككتلة أغلبية أو الكتلة الثانية من حيث العدد وفي الحكومة كطرف رئيسي في تحالف حكومي ثلاثي أو رباعي ولكنه مختلف كثيرا عن ائتلاف الترويكا وعن حكومات طور 2014 ـ 2019 .
ـــــــــــــــــــ








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الرئيس الأمريكي يستضيف قمة للمناخ في اليوم العالمي للأرض لمك


.. -في أثر عنايات الزيات- للكاتبة ايمان مرسال.. كتاب مذهل يكشف


.. تونس: تحقيق قضائي بعد اتهام برلماني لسعيد بتلقي تمويل خارجي




.. فرق السوبرليغ تنسحب من المشروع باستثناء الريال وبرشلونة


.. الولايات المتحدة: البنتاغون: تحديات أمنية معقدة بالشرق الأوس