الحوار المتمدن - موبايل


تناقضات مُحيّرة

عادل عطية

2019 / 8 / 18
كتابات ساخرة


كنا ـ أنا وأصدقائي ـ، نعرف شخصاً، أطلقنا عليه: "رجل التناقضات"!
فمن أقواله المأثورة:
.. انني فخور بكوني شخصاً متواضعاً!
.. حظي كبير لأنني لا أؤمن بالحظ!
.. أنا أهوى المفاجآت ما دمت متحضراً لها!
ولا نذكر أننا عاتبناه، أو سخرنا منه؛ ذلك لأنه نما، وتربى، وتعلّم، في ظل حكومة تمارس، هي أيضاً، التناقضات!
من هذه التناقضات ـ على سبيل المثال لا الحصر ـ:
.. الإعلان عن اكتشاف حقولاُ للبترول والغاز الطبيعي، ثم لاحقاً الإعلان عن استيراد كميات كبيرة من المحروقات!
.. التحدث عن اننا دولة فقيرة؛ حتى أن الحكومة ابتكرت من أجل ذلك، صندوقاً، باسم: "تحيا مصر"، ثم لاحقاً تقيم المهرجانات والمؤتمرات، التي تكلفنا ما لا طاقة لنا به!
المدهش، حقاً، أننا كنا نظن أن "رجل التناقضات"، سيكون في يوم من الأيام رجل الحكومة الأول، وذراعها اليمين ـ فالرجل المناسب في المكان المناسب ـ إلا أن الحكومة مارست تناقضاتها، ولفظته دون إبداء الاسباب!
ولكننا اتفقنا على أن نلتمس لها العذر، هذه المرة بالذات، فهي حكومة راعية للدين "واحد مفيش غيره"، وراعية للفن "الهوى هوايا"، وراعية للعدل "كل شيء بقضاء"!...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جولة في بيت العود العربي بمدينة أبوظبي مع الفنان نصير شمة |


.. لقاء خاص مع الفنانة الفلسطينية روان عليان وحديث شيق عن جديد


.. عزاء شقيق المخرج خالد يوسف بمسقط را?سه بتصفا في كفر شكر




.. وصول المخرج خالد يوسف إلى بيت العائلة واستعدادات لتشييع جثما


.. إلى جانب معسكرات الإعتقال.. الصين تنتهج أسلوباً جديداً لتدمي