الحوار المتمدن - موبايل


ألاحزاب الاسلامية اما قمع او افساد التظاهرات!

نادية محمود

2019 / 10 / 1
مواضيع وابحاث سياسية


للجماهير في العراق تجربة حية وغنية مع احزاب السلطة الاسلامية. في عام 2011 واجهت الحكومة المتظاهرين المطالبين باصلاح النظام( وليس اسقاطه) بالعنف الوحشي، ولم يتحقق اي شيء. في عام 2015 حرف وحوّل التيار الصدري المشارك في السلطة، المظاهرات عن هدفها الاصلي بنزوله اليها. لم يتجرأ فيه احد من الاسلاميين عند اندلاع التظاهرات على الدخول فيها حين صاحت الجماهير باسم الدين باكونا الحرامية، خرجت الجماهير تطالب بالكهرباء، الا ان التيار الصدري الذي انضم لها لاحقا ومن معه من الحزب الشيوعي غيروا مطلب الجماهير الى " تغيير المفوضية العليا للانتخابات"! لم تخرج الجماهير لتغيير وجوه المفوضية. خرجوا من اجل الكهرباء. تخصخصت الكهرباء ودافع الصدر عن الخصخصة النافعة للكهربا بالضد من ارادة الجماهير ضد خصخصة الكهرباء!
تاكتيكان تستخدمهما الاحزاب الاسلامية تجاه المطالب المشروعة للجماهير وتظاهراتها: اما القمع او حرفها عن طريقها ومطلبها الاصلي. تكتيكان لا ثالث لهما في ظل توازن القوى الحالي بين الجماهير وممثليها الشرعيين وبين السلطة البرجوازية واحزابها الاسلامية.
لقد استفادت الاحزاب الاسلامية من هذا النمط الجديد( استثمار الشارع لصالحها) بسبب وجود "الديمقراطية المحاصصاتية" اي "الديمقراطية في توزيع الحصص"، وقوامه توزيع المواقع الحكومية من الوزارات الى ادنى رتبة ووظيفة حكومية في الدولة، توزيع العقود المتعاقد عليها في شركاتهم الخاصة مع الدولة، المخافر الحدودية، نقاط التفتيش وفي كل مكان يوجد فيه المال. وبما انه ليست هنالك ابدا "حصة كافية" لاي حزب، تتحول هذه الاحزاب الى معارضة لبعضها البعض. مستخدمة حقها " الديمقراطي" بتعبئة الشارع، ساعية الى خداع الجماهير بانها: ضد الفساد، ضد الطائفية، ضد المحاصصة!
تسعى احزاب الاسلام السياسي المتصارعة فيما بينها، الى الاستفادة من حقيقة السخط والاستياء اللامحدود في الشارع ومطالبه على كل الاصعدة: من فرص عمل، خدمات، انهاء الفساد، سوء التعليم والصحة، واعتراضهم على كل الحكومة. تسعى من اجل استثمار سخط الناس وتحويل هذا الغضب لصالحهم، لزيادة حصصهم. حصل التيار الصدري على مقعدين اضافيين في المفوضية العليا للانتخابات كنتيجة من نتائج تظاهرات 2015، وحصلت الجماهير على " خصخصة الكهرباء".
لقد كشفت الجماهير مبكرا هذه السياسة وعبرت عنها بشكل واضح ب "ركوب الموجة"!. هذا التاكتيك بدأه التيار الصدري، ثم اقتفى اثره تيار الحكمة، ثم حزب الدعوة- خط المالكي، من بعده.
بالتاكيد هم ليسوا مصابون بالشيزوفريينا. انها سياسة الامعان في التلاعب بحياة ومصير الجماهير.
ولكن هذا جزء من المشكلة، القضية الاكبر هي ان تعي الجماهير هذه اللعبة، لعبة دخولهم هذه التظاهرات رغم علمهم ان الاحزاب الاسلامية ستوجهها الوجهة التي تريد، الا انها مع هذا، تمني النفس وتعقد الامال على انهم سيقوموا باحداث استقطابات داخل تلك التظاهرات. وانهم سيفصلوا في قلب تلك التظاهرات صفوفهم ومطالبهم وشعاراتهم عن شعارات المؤيدين لاحزاب السلطة. وتنتظر من تظاهرات تشترك بها وتدعو لها الاحزاب الاسلامية بشكل علني او سري مثل تظاهرة 1-10 انها انما ستدفع بمطالبها، وانها ستتزاحم مع المتزاحمين، للسيطرة على الشارع. هذه ليست الا لعبة كراسي يتنافس ويتصارع عليها ممثلوا نفس الطبقة التي سرقت وتسرق وتفسد وتنهب ثروات المجتمع. ان هذا وهم كبير. يجب بعد مرور ثلاثة تظاهرات احتجاجية جماهيرية كبرى ان تكون الجماهير قد تعلمت الدرس.
ليس من وظيفة هذا النظام الاقتصادي والسياسي برمته ولا من اهدافه الاجابة على حاجات الانسان.
ان الجماهير وبعض منها قد انخرط في التظاهرات فعلا يتطلع الى التغيير. ان التغيير الجذري لا يبدأ في يوم التظاهرة او الاعتصام او العصيان مدني، او الانتفاضة، او الثورة. يجب ان يقوم عمل تنظيمي منظم وموحد، ويجب ان يجري تنظيم الطبقة صاحبة المصلحة الحقيقية والجذرية في التغيير، الطبقة العاملة بما فيها العاطلون عن العمل، الشباب والنساء. التغيير الثوري والحقيقي يقتضي تصور رؤية واضحة وعمل تنظيمي مسبق ومداوم وعلى الارض، في الاسفل، في اماكن العمل، في الجامعات، وفي محلات السكن، حتى تتمكن الجماهير حقا وفعلا من اختيار ممثليها من بين صفوفهم، وليس بفرض وزارة تتكون كما قال احمد الحلو، في الثورة التي يخطط لها هو وجماعته، من مسرور مسعود البارزاني والشريف علي بن الحسن!!!
ألتغيير الحقيقي والثوري يستدعي بديل سياسي له رؤية اقتصادية وسياسية بحل المعضلات التي تمسك بخناق الناس من الفقر والافتقاد الى الخدمات. وليس بجمع لا يقل اي شيء لنا، كما يفعل الحلو، غير ان المرجعية قد باركته!، الم تبارك مرجعية النجف والم تحث على اجراء انتخابات عام 2005، ودعت الناس الى انتخاب الاحزاب الشيعية!! واعلن علينا الحلو وزراء حكومته البديلة وتتكون من- من بين بقية الاسماء: الشريف بن الحسن ومسرور مسعود البارزاني!!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - نادية محمود
قاسم علي فنجان ( 2019 / 10 / 2 - 18:45 )
تحية طيبة العزيزة نادية
اصابتني الدهشة من تراجعكم بالمشاركة بالتظاهرات مع اني كنت قد جلست مع البعض من كوادركم واكدوا مشاركتهم بل والدفع بقوة باتجاه التظاهر والاحتجاج حقيقة لم نعي هذا الموقف ثم لا اعلم من اين استقيت معلوماتك التي تقولين بها ((وتنتظر من تظاهرات تشترك بها وتدعو لها الاحزاب الاسلامية بشكل علني او سري مثل تظاهرة 1-10))تظاهرات 1-10 لم تدعو لها قوى اسلامية بل الشيء المفرح انها انسحبت منها تماما واعلنت البراءة منها -التيار الصدري- صحيح ان التظاهرة كانت عند الساعة العاشرة صباحا كما مخطط لها وقد جلبت قوى الاسلام السياسي شعارات عن عبدالوهاب الساعدي وملئت الساحة بالعسكريين المؤيدين للساعدي او ما يسمون انفسهم -بحشد الدفاع-لكن القوى المدنية والجماهيرية انسحبت وتم تغيير وقت التظاهرة الى الساعة الثالثة عصرا
العزيزة نادية لم تكن هناك والى الان اي قوى اسلامية التظاهرة فقط تفتقد الى التنظيم
تقبلي خالص تحياتي

اخر الافلام

.. إسرائيل ترد على إطلاق صواريخ من جنوب لبنان بقصف مدفعي


.. شاهد | القصف الإسرائيلي لمنطقة الكتيبة غرب غزة.


.. النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني: بايدن يعرب لنتانياهو عن -تأيي




.. عيدان لانداو


.. مظاهرة احتجاج جديدة أمام سفارة إسرائيل في العاصمة الأردنية ع