الحوار المتمدن - موبايل


ترامب عتريس القرن الحادي والعشرين

حسن عطا الرضيع

2019 / 10 / 7
الادارة و الاقتصاد


ترامب عتريس القرن الحادي والعشرين
دونالد ترامب زعيم أقوى دولة في العالم وصاحبة الرقم الأول في الاقتصاد العالمي, يعمل رئيساً وتاجراً في آن واحد, يتعامل بعقلية حسونة وعتريس .
حسونة زعيم لقرية جُلها من الفقراء, يعتمد في بقاءه في الحكم وثراءه على مصدر وحيد وهو الإتاوة الذي يحصل عليها من الأهالي الذين يعملون في الزراعة والتجارة, ورغم أن الأهالي فقراء وبالكاد يوفرون لقمة عيشهم, إلا أن جشع حسونة وحبه الجامح للمال, قد أعمى بصيرته وأصبح يفرض المزيد من الإتاوات حتى أصبح الأهالي كالعبيد يعملون بالسخرة مقابل حصولهم على قوت يومهم وبكل ذل.
تبرير حسونة لفرض الإتاوة أنه يُقدم لهم الحماية, وهو حق يُراد به باطل, الحماية مطلوبة والرحمة كذلك مطلوبة, لا يمكن استيعاب أن يحصل حسونة على النسبة الأكبر من دخل الأهالي كنفقات للحماية.
لا يختلف حسونة, عن عتريس هما نفس العقلية, كلاهما اعتمد على الإتاوة كوسيلة للثراء وتمويل عرش السلطة.
في الوقت الراهن يمكن اعتبار الرئيس الأمريكي التاجر القذر دونالد ترامب كحسونة وعتريس, حيث انتهج سياسات خارجية استطاعت إفقار دول الجيران, كالمملكة العربية السعودية, رفع عصاه الغليظة للملك سلمان ونجله الأمير محمد بن سلمان, عليكم الدفع الآن , وإلا سأتنازل عن حماية عرشكم .
ترامب كحسونة استخدم العصا الغليظة وحصل على الإتاوة والتبرير حمايتكم من الأعداء واللصوص وقُطاع الطرق.
ترامب هو الرابح الأكبر من التهديد الخارجي الذي يواجه المملكة العربية السعودية , تحديداً الهجمات المستمرة لجماعة الحوثي باليمن , هجمات مستمرة باستخدام طائرات مسيرة, وقصف مواقع حساسة ستؤثر بشكل سلبي على الاقتصاد السعودي, والنتيجة : ازدياد النفقات العسكرية وطلب المساعدة من عتريس , نزيد مزيداً من الحماية, فيجيب : أدفعوا المزيد من الفلوس, فأنتم زبائن جيدين .
الرابح الأكبر لا زال ترامب؛ نسبة كبيرة من الدخل لنحو 34 مليون سعودي سيذهب لخزينة ترامب لأنه هو الوحيد القادر على حمايتهم من خطر إيران والحوثي .
ترامب النسخة الرأسمالية المتطورة لنموذج الأعيان والحرافيش , يتعامل مع صديقه الملك سلمان, بعقلية الأعيان والحرافيش , العصا جاهزة , ادفعوا 75% من ثروتكم مقابل الحماية, فقد بإمكانكم تجربة ذلك, سأتنازل عن حمايتكم وأرفع عنكم الغطاء لبضع أيام, ستجدون الحوثي في الرياض , سيقصفون مواقعكم الحساسة, سيضربون محطات تكرير وإنتاج النفط .
أدفعوا بالتي هي أحسن.
لسان حال الرئيس الأمريكي التاجر دونالد ترامب ( عتريس القرن الحادي والعشرين).
يمكن متابعة المزيد من المقالات الناقدة على مدونة الطير للباحث حسن الرضيع
https://www.blogger.com/blogger.g?blogID=7474343484023337831#allposts









التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مصر.. خطوة جديدة في مشوار الـ 100 مليار دولار | #الاقتصاد


.. النمسا تعلن عن اتفاق لشراء -سبوتنيك-في-وموسكو وبكين تتفقان ع


.. ما سر اختفاء 128 مليار دولار من خزينة البنك المركزي التركي؟




.. ورتل القرآن | مسابقات حفظ القرآن الكريم في الصومال تعزز المن


.. الولايات المتحدة والصين.. تاريخ من الخلافات الاقتصادية | #عا