الحوار المتمدن - موبايل


بطولة اصحاب التكتك

احمد عناد

2019 / 10 / 8
مواضيع وابحاث سياسية


التكتك اليوم الاول 10/1
تكتك اصفر يقوده شاب معاق وضع عكازتيه الى جانبه صعد به الى جسر الجمهورية وتبعه الشباب كان من الاول وصل الى هط الصد العسكري وهتف رافعا عگازته وعاد ..
هذه هي اولى علامات التكتك في الاول من تشرين التي سرعان ما ان تحولت الى اسعاف لنقل الجرحى وناقلة للمتظاهرين وحاضنة ودرع لهم
التكتك هي من نقل الماء للمتظاهرين وقناني الببسي للتخلص من اثر الغازات المسيلة للدموع هولاء الشباب قدموا باغلى ما يمتلكون هو التكتك ولم يبالوا بمصدر عيشهم
في وسط ازيز الرصاص وقنابل الغاز غير ابهين باي شي حملوا ارواحهم على راحات ايديهم وهدفهم هو انقاذ الجرحى

في منطقة سكني لاوجود للتكتك لكن حين اذهب الى المناطق الشعبية اشاهدها هناك واسمع من سكان تلك المناطق تذمرهم منها وكثير هي الاحاديث .
بعد الاول من تشرين تحولت هذه العجلة الى شي اخر اثبتت هي ومن يقودها من هولاء الشباب الى صرخة مدوية بوجه الظلم والاحزاب دروس وقصص وحكاياتها قدمها هولاء الشباب الذين يقودون التكتك وقفنا امامها باحترام .
قصص هولاء لاتنتهي ستسمع منهم الكثير وعشرات الحكايات من حمل الجرحى والشهداء
درس اخر يضيفه هولاء الشباب
الاول شباب البوبجي
الثاني شباب التكتك
والبقية ستاتي
طوبى لكم ايها الشباب انحني امامك اجلالا..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ماذا بعد إطلاق صواريخ من لبنان على إسرائيل وهل نحن مقبلون عل


.. تحليل لتداعيات التوغل الإسرائيلي في غزة والمواقف الدولية


.. إسرائيل - غزة: ترحيب أمريكي بمساعي مصر وتونس والجهود الدولية




.. ما هي استراتيجية إسرائيل العسكرية في غزة؟


.. رغم المواجهات.. عروسان فلسطينيان يحتفلان بزفافهما بالقدس