الحوار المتمدن - موبايل


على بلل المحو ...وصهد النسيان

مالكة حبرشيد

2019 / 10 / 15
الادب والفن


لا أريد هاتفا
لا انترنيت
ينقل أخبار الحروب
يوزع صور القتلى
على العقول المصابة بالعقم
والوعي القاصر
الـ يمتشق ولادة قصته الأولى
منتشيا _بلايكات _تصنع فخاخا
لأقدام الموتى
ودموع الأمهات

لا أريد كتابا
لا مجلة
لا جريدة
لا رغبة لي بالقراءة
ولا الكتابة
لا أريد تلفازا
يفتح خزائن الموتى
بينها فواصل تلميع البشرة
تقوية الشٌعر ...والشهوة
والجلود ما عادت تزمجر
في وجه الحرائق
الغضب معبأ في علب سوداء
الاصوات دخلت غمد الصمت
والخوف لا يمنح اكثر من فرار
على بلل المحو...وصهد النسيان

الملاحم انتهت
والأقلام الملونة
قدمت اعتذارها للأطفال
انصرفت مدركة أن موتهم
سيكون عرسا سماويا
وحيا لقصائد احتفال
بمطر سخي
هد البيوت .....والجسور
لعله يكون آخر المطاف
وآخر الأعوام في زمن الهباب
هي عدالة الانزواء
تحصي القروح
وتعد التوابيت

خذوا قصصي الخيالية
قصائدي الحزينة
كنت كاذبة
وأنا أختمها بومضة أمل
مطلة على غابة سرو
وساحة وعي خاوية
إلا من أعجاز حلم
كنت كاذبة جدا
وأنا أؤكد
أن ثمة سرا بين الأرض
وأحضان السماء
وأن الفصل الأخير من الخيانة
كان نهاية الحرائق
وبداية الأزمنة
المستحمة بالضياء

من يدل هذا الانهيار
على غرفة مناسبة
لرثاء أحلام اغتيلت
في قفص الصدر
لحظة الولادة
وأخرى تعفنت
في جوف الكلمات
حين انتعش التمرد
في بوصلة الرأس
وقال الحرف=
قد أعود من رحلات الشعر
بابتسامات تنير درب الغد
لتمر الأحلام دون وصاية أو وساطة
كما صدى المايات في الهواء الطلق
لكن اللعنات غابات كثيفة
ابتلعت النيازك والأسماء والحب
وتركتني هذيانا
يتصبب عرقا
في شق جدار

خذوا كل شيء
كل انفتاحكم
وثقافتكم
لا أريد أكاذيبكم المحبوكة
ولا حكاياتكم المنسوجة
لا أكلاتكم الجاهزة
خذوا رفاهيتكم
واتركوني وحدي
في المسافات الخجلى
بعدما أتحتم للموت
حرية التنزه
على أنقاض الحلم
ورفات الأماني
أريدني إنسانا بدائيا
يعتاش على الثمار البرية
يصطاد الأسماك بالعظام الحادة
ويجلس على صخرة صماء ...يشويها
بعيدا عن الأقمار الاصطناعية
وعن عيون مخبرين
تثقب الجدران
تفتك بالمقاهي
وتبعثر الأسرة عند منتصف الليل

أريدني كائنا غريبا عاريا
من كل الحكايات والأساطير
من المعاهدات
والبيانات
والمؤتمرات
لا أرغب الانتماء إلى حزب
أو نقابة
ولا الانتساب إلى
جماعة
أو جمعية
لا أرغب بسروال جينز
ولا جلباب
أو لحية
كي أخلصني من قمامة الحياة
أغسل دماغي من أزبال
المعارف المزورة
التاريخ المفبرك
والجغرافيا الوهمية

أريدني حرا طليقا
أتمدد كظل شجرة
أدحرج المساءات
على بساط الغروب
أفند كل الأفكار المتسللة
إلى أحشائي
عصفورا لا يؤرقه
طاعون البقاء
لا يبحث عن الاسمنت
كي يتكاثر ....ويتناسل
ثم ينهد الاسمنت
ويموت الصغار
لتنتعش القنوات
وتجتهد صفحات الفايسبوك
في انتقاء عبارات التعازي
و الورود الطالعة من الزر السحري

أريدني عصفورا
يعبر البلاد ملتحفا
نزاهة الريح
بعيدا عن مستنقع
يسخر جهرا من الأعمار الطويلة
يبني عشه فوق شجرة
ولا يعاتب الرياح إن هدته
فتلك سنة الله في الكون
لا سنة أبالسة
يصادرون الحيوات
يقصفون الأعمار
يختلسون السنين جشعا
ثم يوزعون الأكفان رأفة

خذوا أبجدياتكم
عقائدكم
دياناتكم المتلاحمة
المتناحرة
واتركوا لي الريح تحملني
أنا تشاء
ومتى تشاء
خذوا عوالمكم الخفية
إيحاءاتكم
وإيماءاتكم
خذوا ما ابتدعتم
من خطب وفتاوى
خذوا نكتكم السمجة
ضحكاتكم الباهتة
أعراسكم الكاذبة
خذوا وجوهكم
أسماءكم
ولا تنسوا المستعارة منها والملفقة
ودعوني وحدي أعد النجوم
أناجي القمر
فقد اشتقت كثيرا للحب
أمارسه بعفوية
دون اجتهادات
تبثها قنوات راسخة في العهر
متمرسة في تخدير العقول
وقتل الأفئدة

خذوا عظام الحيوانات المنقرضة
ضعوها في متاحف مسورة
بحراسات مشددة
ودعوا الاجساد تتفسخ على
الشطآن والارصفة
خذوا الليل والنهار
واتركوا الخيط الأبيض الفاصل بينهما
على آثاره
أتلمس درب الطمأنينة
عالما خاليا من الكراهية المجانية
من الشعوذة الشعبية
والشعوذة الممنهجة المنظمة
المفصلة على مقاس عقول
مثخنة بالأوجاع
قلوب أفقدتها المشارط
دقة أمل
ونبضة حلم
على القنوات ننتظرها
انتظار الأطفال
لهدايا بابا نويل

أعيدوني إلى سفر التكوين
أعيش مع الحيوانات المحترمة
مازالت تعرف معنى الإنسانية
مازالت تذود عن بعضها
تتكاثف كيما يتم اجتثاثها
وطمس معالمها تارة
باسم الانفتاح
واخرى باسم الله والدين
خذوا آلهتكم المتعددة
اعبدوها كما تشاؤون
صلوا إلى جهة أوثانكم المتلونة
لا تنسوا أكلها حين تجوعون
فهي معجونة من عسل حر
مسروق من حدائق الزمن المغبون

أشم الآن رائحة غيابي
العالقة بالرصيف
لن أستدير
قد ابتلعت الأمس مرغما
لكني سأبصق الغد كاملا
أتنزه كما الموتى
في روح شاعر !








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كواليس جديدة من حفل زفاف الفنان هانى عادل..والزمالك فى مهمة


.. الفنان سعد رمضان يغني مدليه بأجمل أغانيه في في Male


.. الفنان سعد رمضان يغني قصة حب في في Male




.. الفنان سعد رمضان يغني شو محسودين في في Male


.. شاهد: اليقطين والبازلاء في معرض بنيويورك تكريما للفنان الياب