الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


عفوية تظاهرات الاول من اكتوبر ما لها وما عليها؟!

سهام مصطفى

2019 / 10 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


تتجه الانظار جميعها الى الخامس والعشرين من تشرين الاول الحالي مترقبة لما سيوؤل اليه الشارع العراقي الذي وعد بانتفاضة جماهيرية كبرى امتدادا للتظاهرات التي انطلقت في الاول منه ولتكمل ما بدأه الشباب دون توجيه بوصلتهم دينيا أو حزبيا
تلك التظاهرات التي سقط فيها الشباب المنتفض بين شهيد وجريح وهم يطالبون بحقوقهم المغتصبة من زمر الفساد السياسية الذين يحكمون هذا البلد ويعبثون فيه ظلما وانتفاعا لا نفسهم تاركين هؤلاء الشباب بين سندان الحرمان ومطرقة العوز والفاقه
لقد دقت ساعة الحسم على خلفية اعلان التقرير النهائي للجنة التحقيقية العليا الحكومية فيما الت اليه الاوضاع وقت التظاهر وما تعرض له الشباب المنتفض من ترهيب وقتل باطلاق الرصاص الحي والماء الحار والقنابل المسيلة للدموع والتي اوقعت جميعها شهداء بين شباب لم تتعدى اغلبية اعمارهم العقد الثاني مما اشعل من جديد غضبا شعبيا كونها لم تعطي حق من خرج من هذه الفئات الشبابية بل اضحى حراكا تطور لشبه ثورة نتيجة تعرض ذلك الحراك للقمع المفرط
فالمتظاهرون يشعرون بالنقمة على الطبقة الحاكمة، ويشعرون بالأسى لما خرج به التقرير النهائي ولم ينصفهم بمطالبهم المشروعة بحقهم في الحياة هذا الغضب هل يتفجر من جديد بنزولهم إلى الشارع على شكل مجاميع من الشباب بلا رؤوس واضحة أو قيادة بل يقودون انفسهم بانفسهم لا نهم هم فقط من يعيشون المأساة الحقيقية والتي تنخر بواقعهم المرير يصعب شفاؤها والتخلص منها
الهمة التى سيتحلى بها الشباب الجديد والذي اطلقو عليه(شباب البوبجي) هل سيتمكن من وضع العقدة في المنشار وينهي تلك الحقبة الزمنية التي ظلمتهم ولم تنصفهم بل جرتهم لويلات الفقر والمخدرات والجهل والعشوائيات وجعلتهم فقراء زمنهم وهم ينتمون لبلد غني بموارده البشرية والطبيعية
القلوب تتجه اليكم ايها الشباب فتظاهراتكم تفرض عليكم الارادة والتصميم لتحقيق ما ترومون اليه باجتثاث الفساد والمفسدين ولكنها بالوقت نفسه تفرض عليكم توحيد كلمتكم دون طائفية وعنصرية وقومية بل لتكن لانتماء واحد هو(عراقي نازل اخذ حقي)
عليكم الحفاظ على كل شيء عام فهو لكم ولا تعبثو بالممتلكات الخاصة والعامة لانها بنيتكم التحتية بل حاربو وقفو بوجه من حرمكم حياتكم الحرة
ستبقى قلوبنا واقلامنا ساندة لكم في كل خطوة تخطوها ويرتفع صوتنا مع كل كلمة تعلو من افواهكم فكلنا نريد الخلاص من هذا الفساد المستشري فعلينا اذا واجبات يجب الحفاظ عليها وعلينا مهام يجب ان نقوم بها
ولنردد بصوت عال
لاحت بالافق اصوات الشباب
تنادي هيا الى الجهاد ضد الظلم ضد الفساد ضد القمع
اني انتفض ليحيا العراق








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الجذام..لماذا يمثل القضاء عليه تحديا كبيرا؟ | الأخبار


.. الحكومة البريطانية: من غير العملي إرسال مقاتلات إلى أوكرانيا




.. بوتين يوعز بتوقيع اتفاقية بين موسكو ومينسك بشأن إنشاء مراكز


.. القوات الروسية تسيطر على بلدة جديدة قرب باخموت في دونيتسك




.. شكري: نبذل جهودا للتوصل إلى اتفاق ليبي ليبي يمهد لإجراء انتخ