الحوار المتمدن - موبايل


هل تعلم ما هي أعلى وظيفة بأمريكا؟

نضال نعيسة
كاتب وإعلامي سوري ومقدم برامج سابق خارج سوريا(سوريا ممنوع من العمل)..

(Nedal Naisseh)

2019 / 10 / 27
كتابات ساخرة


بالتأكيد ليست رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، ولا "مفتي الجمهورية" هناك، حيث يلزقونه بخلقتك بمناسبة وبدون مناسبة وفي كل موضع ومقام، ولا وزير الأوقاف، أو أي وزير من الوزراء الفاشلين والفاسدين الحرامية المليارديرية ولصوص القطاع العام الكبار، ولا نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب، والغريم والخصم اللدود المتربص بكل حركة لطرامب، ولا حتى مدير السي آي إيه الـCIA ولا الـFBI، (Federal Bureau of Investigation ) مكتب التحقيقات الفيدرالي وهو بعبع حقيقي مرعب، أو مدير الجمارك وبقية وظائف الحرامية والسرسرية والمافيات الأمريكية، ولا رئيس فرع الـ555، أو فرع مكافحة الأودام والشرفاء "تبع" أمريكا للتلصص والبصبصة والتنصت على موجات وخلايا الدماغ، فأعلى وظيفة بأمريكا قاطبة هي "القاضي الفيدرالي" الـ"Federal Judge" ولا يصل لها إلا كل طويل عمر، وهو ليس عضو عامل بالحزب الجمهوري أو الديمقراطي هذا الذي يجلب لك أكبر رأس بالبلد لقوس القضاء يستجوبه ويستنطقه ويستوضحه قبل أن يصدر بحقه أي حكم Verdict فيما لو خالف القانون وهو الذي أنزل نيكسون من عليائه في الووتر غيت، وحين تكتمل حيثيات إدانة طرامب بالتخابر والتواطؤ من الروس فسوف يعزل كأي خفير في مخفر، ولكن شبكة المحامين التي تعمل مع طرامب متيقظة سلفا لكل حركاته، فاسم مثل روبرت مولر مثلاً يكفي لدب الذعر والخوف وحرمان رجل مثل طرامب من النوم لليال عشر وحتى مطلع الفجر أي وحق الشفع والوتر وليلة القدر والشمس والبدر، وهو اليوم-أي طرامب- مصنف كأقوى رجل بالعالم بحكم وظيفته، وهكذا بات القاضي الفيدرالي بعبعاً حقيقياً بما لديه من صلاحيات استثنائية للحفاظ على حقوق الجميع وبقاء النظام العام وهيبة الدولة وصيانة الدستور ونظراً لأهمية وقيمة القانون والقضاء وتجرده من أية حسابات وابتعاده عن أية اعتباترات فهذا القاضي يجب أن يكون منزها عن أي هوى وانتماء ديني وسياسي ومذهبي وعرقي تؤثر على قراراته وأحكامه التي تتعاطي وتقرر مصائر الناس....
أما بالدول الفاشلة والمنهارة والممزقة والمفككة والمفلسة بفعل ممارسة القهر والظلم والجور والتمييز والمحاباة والعنصرية والمحسوبية وتعدد الولاءات وتفرع الهويات وضياع الذات وفي منظومة الترللي والهمالالي فالقاضي مجرد موظف أجير مرضي عنه من أصحاب الجاه والثروة واللصوص الكبار يأتمر بأمر سموه وسيادته وسعادته وفخامته ونيافته وقيافته وعمامته ويقبض المعلوم عن يد وهم ساكتون ....وفي إحدى غرائب قريشستان الفاشلة فـ"لازم" ومن الضروري والمحتم أن يكون القاضي عضو عامل بالحزب الفاشي القومي العنصري التاريخي الشهير كشرط لتبوئه منصب التقاضي بين الناس وتعيينه هناك وارتقائه بسلك القاضي مبني على أساس أن يكون مؤمناً بمبادئ هذا الحزب الصحراوي المتخلف المتزمت أكثر من إيمانه بالعدالة والمساواة بين الناس والتزامه الأمانة المهنية وعريف أمني جاهل وشبه أمي فيها يتسلط على قاضي القضاة......
تصوروا قاضياً متحزباً مسيساً عنده نوازع عرقية وقبلية وعشائرية وميول سياسية وطموحات سلطوية يؤمن بـمبادىء ومنتسب لحزب فاشي عنصري بدوي يعتقد بتفوق وفراد واستثنائية "شوية" غزاة دواعش محتلين ويردد شعاراته حزب يميـّز بين البشر على أساس العقيدة والعرق والانتماء القبلي ورابطة الدم فكيف سيحكم بهذه التركيبة العقلية والبنية الإيديولوجية الرثة والمهترئة وغير المتوازنة وكيف سيمارس هكذا عمله كقاض يحكم بالعدل بين الناس؟
هل عرفتم سر تقدم وازدهار ونمو وقوة وتماسك وبقاء المجتمعات وتفوق الشعوب الراقية التي تؤمن بالعدالة والمساواة بين الناس...؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الرابعة - لقاء خاص مع النجمة ماجدة الرو


.. كلمة أخيرة - ماجدة الرومي: الشعب اللبناني هو شعب عظيم لأنه ت


.. كلمة أخيرة - ماجدة الرومي تروي ماذا حدث لها أثناء وبعد حادثة




.. كلمة أخيرة - ماجدة الرومي توجه رسالة قوية جدا للشعب المصري و


.. كلمة أخيرة - شوف رد فعل ماجدة الرومي بعد الطلب منها الغناء ف