الحوار المتمدن - موبايل


كان العظيمُ المجدَ والأخطاءَ!

سليمان جبران

2019 / 11 / 5
الادب والفن


سليمان جبران: . . كان العظيمُ المجدَ والأخطاءَ!

بعد الأمسية في النادي الأرثوذكسي في حيفا، يوم 28 – 9 - 2016، اتّصل بي الصديق س. تلفونيّا، فقال إنّ ظروفا قاهرة حالتْ دون مجيئه إلى النادي في ذلك المساء،. لكنّه استمع بعد ذلك إلى كلمتي مسجّلة في الإنترنت. وقد عبّر بالمناسبة عن شكره للنادي، لحرصه على تسجيل الأمسية وإذاعتها، ليقرأها كلّ من حالتْ ظروفه دون الوصول إلى النادي في ذلك المساء. وختم مكالمته بالسؤال: هل كان ما اقتبستَه من الشاعر الجواهري في عبد الناصر شعرا أم نثرا؟
أجبتُ الصديق س. بأنّ عذره مقبول طبعا. لكلّ منّا ظروفه والتزاماته، وقد يتأخّر في أحيان كثيرة عن مناسبة أراد حضورها. ولا شكّ أنّ قيام النادي بنشر تسجيل أمسياته بعد إقامتها يعود بالفائدة على كلّ منْ منعته ظروفه من الوصول إلى النادي في الموعد المضروب مسبقا. هنا أيضا، أجدني مطالبا بشكر السيدة خلود فوراني، وكنتُ شكرتُها في الأمسية طبعا، على قيامها بنشر مجريات هذه اللقاءات في النادي، فيقرأ ذلك كلّ من لم يستطع حضور تلك الأمسية بنفسه.
أمّا سؤالك أيّها الصديق عمّا اقتبستُ في كلمتي تلك، من الشاعر محمّد مهدي الجواهري، فجوابي أنّ ما ذكرتُه هناك كان في الواقع من بيت للجواهري في رثاء جمال عبد الناصر، من قصيدة له ألقاها في القاهرة، في الذكرى الأولى لوفاة زعيم مصر، سنة 1971.
تعرف طبعا أنّي أصدرتّ كتابا مستقلّا عن الشاعر الجواهري، طبعتْه المؤسّسة العربيّة للدراسات والنشر، بعنوان "مجْمع الأضداد، دراسة في سيرة الجواهري وشعره". إلّا أنّ رثاءه عبد الناصر في القصيدة المذكورة لم نتناوله في كتابنا ذاك، لأنّا عرضنا هناك لقصيدتين أخريين للشاعر نفسه في مدح جمال عبد الناصر، يوم كان الشاعر في سورية، إبّان "الوحدة". بل أوردنا قصيدته الأولى في سورية التي مطلعها "خلّفتُ غاشيةَ الخنوعِ ورائي / وأتيتُ أقبسُ جمرةَ الشهداءِ" ضمن مختاراتنا في آخر الكتاب يضا!
عدتُ طبعا إلى القصيدة المذكورة في رثاء عبد الناصر[ديوان الجواهري، المجلّد الرابع، دار العودة بيروت ط 3، 1982، ص. 123 – 130] فوجدتُني حيال قصيدة طويلة، 136 بيتا، من البحر الكامل، مطلعها:
أكبرتُ يومَكَ أنْ يكونَ رثاءَ / ألخالدونَ عهدتُهمْ أحياءَ
قرأتُ القصيدة المذكورة من جديد طبعا، فوجدتُ أنّ موقف الشاعر من جمال عبد الناصر لم يختلف في جوهره عمّا كنّا نحن نشعر ونصبو. قال مخاطبا عبد الناصر:
.. وبرمتَ بالطبقات، يحلبُ بعضُها / بعضًا، كما حلبَ الرعاةُ الشاءَ
وودتَ، لوْ لمْ تعترفْ شرّيْهما، / لا الأغنياءَ بها ولا الفقراءَ
وجهدتَ أنْ تمضي قضاءَكَ فيهِما / لتشيدَ مجتمعا يفيضُ هناءَ
أسفًا عليكَ، فلا الفقير كفيتَهُ / بؤسًا، ولا طلْتَ الغنيّ كفاءَ
قدْ كانَ حولَكَ ألفُ جارٍ يبتَغي /هدمًا، ووحدَكَ منْ يريدِ بناءَ
أرأيتَ أيُّها الصديق، في رثاء الجواهري هذا لعبد الناصر، سرّ حبّه وحبّنا لهذا الزعيم يومها؟ كنّا نحن أيضا مثل الجواهري تمامًا، نرجو الخير لمصر وللعرب!
كانت أحلاما رومانسيّة كبيرة لنا جميعا، تبدّدتْ بوفاة الرجل، بل قبل وفاته أيضا، فلم يبقَ أمامنا سوى الدعاء له، كما فعل الجواهري في الأبيات الأخيرة من قصيدته:
وعليكَ يا فخرَ الكفاح تحيّة / في مثلِ روحِكَ طيبةً ونقاءَ
إنْ تقضِ في سوحِ الجهاد فبعدما / سعّرتَ فيها الرملَ والرمضاءَ
ولقد حملتَ من الأمانة ثقلها / لم تُلقِها برَمًا ولا إعياءَ
نمْ آمنا، ستُمِدُّ روحُكَ حرّةً / وسْطَ الكفاحِ رفاقَكَ الأمناءَ
لا بدّ لي من شكركَ أخيرا، أيّها الصديق. فقد عدتَ بي بسؤالك إلى الأيّام البعيدة تلك، بكلّ ما كان فيها من أمنيات وخيبات !
حيفا، تشرين الأوّل 2016








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جولة في بيت العود العربي بمدينة أبوظبي مع الفنان نصير شمة |


.. لقاء خاص مع الفنانة الفلسطينية روان عليان وحديث شيق عن جديد


.. عزاء شقيق المخرج خالد يوسف بمسقط را?سه بتصفا في كفر شكر




.. وصول المخرج خالد يوسف إلى بيت العائلة واستعدادات لتشييع جثما


.. إلى جانب معسكرات الإعتقال.. الصين تنتهج أسلوباً جديداً لتدمي