الحوار المتمدن - موبايل


القبلة –أيضا- لا ترمّم الرّماد

فتحي البوزيدي

2019 / 11 / 17
الادب والفن


خَدَرٌ..
قلب المدينة تكسّر.
أحتاج خزّافا ليرمّم جنبي الأيسر.
لا أحبّ الأطبّاء كثيرا..
لا أثق في قدرتهم على إصلاح الطّين إذا تشقّق.
أمّا أنتِ فكنت تَنْحَتِينَنِي مرّتين في كلّ لقاء..
الأولى:
بأصابع يديكِ..
بشفتيْكِ.
تَنْحَتِين لساني على هيأة صعلوك يقف في وجه القبيلة
قصيدة حافية..
تطارد السّراب
شمس على ظهري..
تجلدني..
ترهقني.
أغلق باب الجنّة بأثر أسناني على تفّاحتيْكِ.
في العراء نمارس اللّعنة
ها أنا أصير حجرا يا ميدوزا..
ميدوزا
قبل أن تقطع الرّغبة رأسكِ
كان يثيركِ وقوفي في الصّحراء مثل شجرة صبّار
أشتُم النّظام / أسبّ حياد الملائكة/ أبصق الشّوك على تيجان الملوك و وجوههم.
ثمّ نسير إلى لهاث الجحيم.
حين تنحتيني ثانية
تطلبين أن أطفئ النّور قبل أن تعجني جسدي بجسدكِ
العَرَق
نبيذ الشّهوة يضيء عتمة غرفتنا.
خدر..
قلب المدينة تكسّر.
في غرفة الإنعاش
مِلاءَتي البيضاء
كيسٌ من دمكِ و دم الغريب.
الألوان:
عود ثقاب في رأسه يشتعل الحنين..
و النار تأكل أصابعَ تبكي موتَ جنبي الأيسر.
لا أثق في قدرة الأطبّاء على إصلاح الطين إذا تشقّق
ميدوزا
قبل اللعنة
كنت تحبّين كلّ الأشجار فيّ
من شجر اللوز إلى الصبّار
كنت ترمّمين الرّماد بقبلة على جبيني.
الآن
تسترجعين جِلستنا على ناصية التّعب...
طلاء الرّصيف الأبيض لحكاياتك..
عن زهر اللوز في صدري.
طلاء الرصيف الأحمر لحكاياتي..
عن زهر الصبّار و عن ثورة حلمتيْكِ كلّ عطش.
الحقيقة أنّي لست مثلك أرى التّشابه اللونيّ
بين الرصيف
وعود الثقاب / و غرفة الإنعاش.
خطى العابرين بقلبي منهكة.
هذا الجسد ثقيل لا يحتملني.
أتكسّر
مثل تمثال من حجر..
مثل المدينة.
على حافة سريري تجلسين..
تشيّعينني بقبلة أبرد من الموت على جبيني.
في الرّحيل نتعلّم أنّ القبلة مثل الأطبّاء
لا ترمّم الرّماد..
لا ترمّم..
الطين و الحجر.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لقاء الخميسى.. هكمل فى الغناء وهعمل حفلات لكنى مش أنغام ولا


.. السينما الإيرانية.. عودة للواجهة | #فكر_وفن


.. سحر اللغة العربية | #فكر_وفن




.. بتوقيت مصر | اغنية انسي انسي | Rai-نا


.. لو ناوي تنزل السينما أو تتفرج في البيت.. دليلك الكامل لأفضل