الحوار المتمدن - موبايل


تظاهرات 25 اكتوبر : اسبابها..وفواعلها..ومستقبلها

علي عبد الرحيم العبودي
باحث عراقي مختص في الاقتصاد السياسي

2019 / 12 / 1
مواضيع وابحاث سياسية


منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة، شهد المجتمع العراقي انتفاضات ومظاهرات وثورات كثيرة، إذ كانت ثورة 1958 وتبدل النظام من ملكي إلى جمهوري أول الثورات في التاريخ الحديث للدولة العراقي، ومن ثم، استمر مسلسل الانقلابات العسكرية حتى عام 2003، وأخرها سقوط نظام البحث الذي جاء بقوة وإيراده خارجية عندما حشدت الولايات المتحدة جنودها وجنود حلفاءها لاحتلال العراق .
بعد عام 2003، وبعد سقوط الحاكم الاوحد والمستبد، ظن المواطنون العراقيون أنه حان وقت الحرية والعدالة الاجتماعية وتحقق الرفاهية بجميع انواعها، بعبارة أكثر تركيز ظن الشعب العراقي أن مرحلة ما بعد سقوط النظام المستبد والمتسلط هي مرحلة تحقيق الاحلام والطموحات. لكن ظنهم لم يكن في محله، وتعالت الاصوات هنا وهناك وحدثت بعض المظاهرات والاعتصامات المنددة بعدم العدالة، لكن نظراً لقلتها وتشتتها كانت تفض بوقت قصير ، حتى حان توقيت 1/10/2019، ودق جرس الطوارئ، حيث خرج الشعب العراقي بمظاهرات مليونية تطالب بإصلاح منظومة الحكم، ووصلت هذه المظاهرات إلى ذروتها بعد يوم 25/10/2019، وهنا علينا ان نتساءل، عن المسببات الرئيسة لهذه التظاهرات؟ وإلى أين تتجه في المستقبل؟.
أولا- الاسباب والدوافع الكامنة وراء التظاهرات العراقية
لا شك ان لكل حدث اسباب ودوافع، وهنا اشكالية عن الدوافع والأسباب التي دفعت بالشعب العراقي للخروج في تظاهرات مليونية وتقديم تضحيات بشرية ومادية، ينقسم المحللون في هذا الصدد إلى قسمين الأول يرجع التظاهرات إلى اسباب سياسية بحته ودوافع خارجية، ويدعمون حجتهم بالخلافات السياسية بين الحكومة العراقية ودول الجوار . أما الفريق الثاني فيعزو الازمة الحالية إلى اسباب اقتصادية وداخلية، ويدعمون حجتهم بالفقر وعدم العدالة في توزيع الدخل .
ونرى نحنو ان الاسباب والدوافع تكمن في النقاط الآتية والمرتبة حسب الأهمية:
1- العامل الاقتصادي : هو السبب الرئيس وراء الانتفاضة الحالية، حيث عانى الشعب العراقي، وخاصة الشباب من حرمان وعدم تكافئ الفرص في العمل، وهذا بدورة اتٍ من الادارة الغير جيدة للحكومة في توفير فرص عمل للشباب بما يؤمن لهم حياة كريمة .
2- العامل السياسي : العامل السياسي يدعم ويكمل العامل الاقتصادي، وهنا نقصد العامل السياسي بشقية الداخلي والخارجي كأحد اسباب الازمة الحالية، حيث لم يكن النظام السياسي الداخلي وطني بامتياز بل كان تابعاً لحد بعيد إلى دول خارجية، هذا من جهة ومن جهة أخرى، أن الصراع السياسي الحاصل بين إيران وحلفائها وأمريكا وحلفائها انعكست على العراق، بعدّ العراق نقطة تقاسم نفوذ بين الدولتين .
3- العامل الاجتماعي والنظرة إلى الشخصيات الحاكمة : تنماز هذه الانتفاضة بطابعها الشبابي الذي يتراوح بين 15-20 عاماً، هؤلاء ولدوا وترعرعوا ووعوا على نظام ما بعد 2003، ولم يعيشوا في ظل النظام السابق، بل هم جيل التكنولوجيا والانترنت الذي سمح لهم بالانفتاح على العالم ، حيث شاهدوا عبرهَ اشكال الانظمة في باقي الدول وكيف يعيشون، عندها قارنوا بين وضعهم وحياتهم ونظامهم وبين الدول الاخرى، خاصة دول الجوار، من ذلك تكونت وترسخت عندهم النظره عن الاحزاب وشخصيات الحكم بنهم سارقون، فاسدون، غير وطنيون، لا يريدون لهذا البلد التطور والأمان والازدهار، بمعنى اخر انهم شخصيات (كمبرادورية) تابعة إلى الخارج . كل هذه العوامل جاءت ونضجت مجتمعة لتولد هذه الانتفاضة الشبابية .
4- المحاصصة المقيتة او تقاسم الكعكة بين مجموعة قليلة : منذ الحكومة الانتقالية أو المؤقتة التي جاءت بها امريكا وبمباركة بعض الدول الاقليمية المجاورة، تسلط على مقدرات العراق فئة قليلة وهي نفسها التي توافق وتراضا عليها امريكا والدول الاقليمية صاحبة المصالح، إذ احتكروا هؤلاء وزبانيتهم الفوائد والمناصب والامتيازات دون اعتبار يذكر للشعب العراقي الذي وصل به الحال إلى المخاطرة بنفسه من اجل الخروج من العراق والهجرة إلى اي بلد كان دون تعين بلد محدد، ليس لطلب الرفعة أو المال، بل ليأسه من الحصول على ابسط حقوقه في هذا البلد .
ثانيا-الانتفاضة إلى أين؟
في الحقيقة هذه الانتفاضة ليس كسابقاتها، بل هي مجموعة عوامل متشابكة يصعب تفكيكها وذات قوة عالية آتت من الدافع الداخلي للفرد العراقي والدعم الخارجي لهذه المظاهرات، لذلك يصعب التنبؤ بنتائجها بشكل دقيق، لكن يمكن اعطاء ثلاث سيناريوهات مستقبلية للازمة :
• السيناريو الأول: دخول المتظاهرين المنطقة الخضراء بالقوة بعد الاشتباك مع القوات الحامية للمنطقة الخضراء، هذا سوف ينتج عنه ذهاب ارواح كثيرة والذهاب بالبلاد نحو الفوضى وعدم الاستقرار وانعدام الأمان، فضلاً عن استغلالها من قبل الخلايا الارهابية النائمة .
• السيناريو الثاني: اجراء الحكومة اصلاحات جدية ومرضية للشعب والمتظاهرين وإقناع المتظاهرين بإعطاء الحكومة مدة زمنية لاستكمال الاصلاحات المنشودة .
• السيناريو الثالث: دعوة الحكومة إلى انتخابات مبكرة، وتضع نفسها كحكومة تصريف اعمال لحين تشكيل الحكومة الجديدة بعد اجراء الاقتراع السري .
وفقاً للمعطيات الحالية، يكون السيناريو الثالث هو اقرب إلى التحقق من السيناريو الأول والثاني، وذلك لوجود شخصيات قيادية في المجتمع وذات رؤيا مستقبلية سوف لا تسمح بالانزلاق نحو الفوضى والمجهول .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. السودان: إعلان البرهان، انقلاب أم تصحيح للثورة ولماذا؟


.. ما الذي أثار دهشة مراسلي CNN بأجنحة إكسبو 2020؟


.. السودان.. أبرز أطراف الأزمة




.. السودان.. ردود فعل دولية تدعم حكومة حمدوك وتدعو للإفراج عنه


.. ماكرون يدين «محاولة الانقلاب» في السودان ويدعو للإفراج عن حم