الحوار المتمدن - موبايل


سوالف حريم - جورج مرة أخرى

حلوة زحايكة

2019 / 12 / 3
كتابات ساخرة


سوالف حريم
جورج مرة أخرى
لا أعرف لماذا جورج جارنا -الذي كان- يلح على ذاكرتي؟ فكما قلت لكم سابقا فإنني أتذكر "راس العبد" الذي كان يشتريه لي بكثرة ممّا جعلني أحيانا "أخمش" قليلا من القطعة ثم أخرج لأعطيها لأحد الأطفال من أبناء الأقارب والجيران.
أمّا في الليلة الماضية وفي هذا الصقيع الذي يغزونا جافا دون مطر، فقد تذكرت العمّ جورج عندما كان في أيام البرد والصقيع يجمع قطع الأخشاب ويوقدها ليتدفأ بها، يرتدي معطفا طويلا من بقايا الجيش الأردني، ويمد يديه تجاه الموقد العفويّ غير الثابت في مكان واحد، وإن كان للكوخ الخشبيّ الذي بناه بجانب الورشة نصيب كبير فيه، كان يجلسني بجانبه داخل "الكبّوت الجيشي"، ليقيني شرّ البرد، وعندما أمدّ يدي الصغيرتين تجاه نار الموقد، كان يفرح بي كثيرا فيلتقط إحدى يديّ ويبوسها ضاحكا وسعيدا. أمّا عندما كان يغلي ابريقا من الشّاي اللذيذ على الموقد، فقد كان يخصني بكأس قبل أن يخصّ نفسه.
وعندما أتذكر العمّ جورج الذي كان في منتصف الثلاثينات من عمره، أتساءل إن كانت له ابنة من جيلي، فيراني بديلة لها عندما يبتعد عنها، أو أنه لم تكن عنده بنات ويحلم بأن تكون له طفلة بريئة مثلي، لكنه في الأحوال كلها كان أبا حانيا ذا قلب رقيق، فطوبى له. وطوبى لمن يعرف من قرائي "جورج" ليدلني عليه إن بقي حيّا؛ كي أكرمه وأرد له شيئا من فضله عليّ. ولأزور قبره وأضع عليه باقة ورد إن كان ميّتا، وفي كلتا الحالتين سأتعرف على أسرته الكريمة.
3-12-2019








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عبد الغني النجدي باع الايفيه لاسماعيل يس و شكوكو بجنيه .. و


.. دراما كوين | تترات المسلسلات من الموسيقى للغناء.. أصالة وعمر


.. تحدي الضحك بين الفنانة رولا عازار وأمل طالب في #التحدي_مع_أم




.. حسين في مسرحية جورج خباز: أنا بحبه لمار شربل، مَنّو طائفي


.. عودة شريهان بإعلان رمضاني..احتفاء كبير بالفنانة الاستعراضية