الحوار المتمدن - موبايل


دفاعا ً عن الماركسية : ردا ً على ما نشره الإخونجي صالح الرقب على موقعه

عمر الماوي

2019 / 12 / 20
ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية


ألا يدحض المرء الآراء الباطلة عند سماعها، وقد يذهب إلى حد أنه لا يبلغ عما سمع من أقوال المعادين للثورة، بل يسمعها بنفس هادئة ويتغاضى عنها كأن شيئا لم يحدث. هذا هو الشكل السادس من الليبرالية.
القائد المعلم ماو تسي تونغ


وانطلاقا ً من هذا المبدأ الراسخ حق على كل شيوعي حقيقي أن ينبري للرد على اصحاب الأفكار الرجعية الظلامية الذين يقتاتون كالطفيليات على ادامة و تأبيد حالة الجهل و البؤس المستشري في هذه المجتمعات لان هذا البؤس هو الوقود الاساسي لكل أيدولوجيات العصور الغابرة ـ فالدفاع عن الماركسية ومبادئها وثوابتها واجب على كل شيوعي ولا يجب ترك أي افكار مشوهة ومسيئة ومعادية للماركسية بدون ضحدها و نقضها و تحطيمها على إعتبار ان هذه الايدولوجيا ضحى من اجلها مئات الوف وملايين الشهداء اصحاب المبادئ الثابتين الصادقين الذين ذهبوا الى حتفهم دون انتظار ثواب و دون خوف من عقاب.
فالثورات الشيوعية الظافرة التي قامت في نصف الكرة لأرضية في الاتحاد السوفييتي و الصين وغيرها هي الثورات الاعظم في التاريخ الانساني كيف لا وهي التي غيرت من وجه التاريخ ولعبت دور هام و حاسم في إرتقاء الوعي و الفكر الانساني .
وتبعا ً لما قاله وعلمنا اياه القائد العظيم و المعلم ماو تسي تونغ بأن ترك هذه الافكار الظلامية الهدامة وشأنها مظهر من مظاهر الليبرالية التي لا مكان لها في منطلقاتنا و أفكارنا و تصوراتنا فإننا يجب أن ندافع وبإستماتة عن الماركسية التي لا يمكن يضحدها و يقوض مناهجها المادية العلمية أئمة الجهل والضلال و المشعوذين القروسطيين الرجعيين من تلاميذ و ايتام عبدالله عزام وحسن البنا و سيد قطب فكل محاولة لهؤولاء لتقويض الماركسية بمناهجها العلمية والفكرية تبوء بالفشل وهذا ما سأبينه من خلال هذا الطرح في رد على واحد من اعلام الإخونج في فلسطين والعالم العربي أو بالأصح الرد على ما نشره على موقعه لانه وضع بالهوامش عشرات المصادر من كتابات الإسلامويين من قبيل كتابات عميل الامبريالية الخائن الهالك المجحوم عبدالله عزام.
ولمن لا يعرف هذا الإخونجي صالح الرقب فهو يمثل اكثر التيارات رجعية وظلامية داخل حركة حماس الإخونجية وهو عبد من عباد الريال القطري المعروفين .
فاالكلام الذي نشره لا ينطلي الا على جاهل من قطيع الإخونج ولا يمكن لأي مفكر أن يأخذ به الا على سبيل السخرية و الفكاهة. بالتالي فإن هذا الطرح لا يأتي رداً على هذا الاخونجي المأفون فحسب بل هو تقويض و وتحطيم للاساس الذي يقوم عليه النقد الاسلاموي للماركسية تبعا ً لما ذكره هذا الاخونجي من عشرات المصادر تمثل الاساس الذي يقوم عليه النقد الاسلاموي للماركسية .
وهو بالتالي رد على كل اعداء الشيوعية من الإسلامويين وغيرهم لان ما كتبه ونقله هذا الاخونجي من كتب الاخونج ينطوي على اباطيل وادعاءات و افتراءات هي سلاح هؤولاء النظري ضد الشيوعية امام عامة الناس من البسطاء المغيبين و من الأبقار التي تجتر برسيم المخابرات الغربية.
لقد استغرق هذا الطرح الكثير من الوقت و الجهد بكتابة عشرات الصفحات لذلك أمل ان اكون قد وفقت في تقديم اسهامات نظرية في تقويض النقد الإسلاموي للشيوعية من خلال هذا الطرح فلقد إرتئيت أن أرد على ما نقله هذا الاخونجي على موقعه من اباطيل واضاليل لاني ادرك ان نقض هذه الاباطيل و الاضاليل عمليا ً يعتبر تحطيم للنقد الاسلاموي للشيوعية ، وبالنظر الى طول وتشعب هذا الطرح فقد ارتئيت الى ترقيم النقاط التي اقتبستها منه للرد عليها حتى يسهل على القارئ قراءة هذا المقال على مراحل .
وما شد انتباهي ان الاخونجي صالح الرقب في اكثر من موضع من تلك الفقرات التي نشرها زاعما ً أنه قوض الفكر الماركسي يقول "أئمة الماركسية" الماركسية ليس لها أئمة فالأئمة هم من يسوسون قطعان الجهلة . الماركسية ليست عقيدة جامدة بل منهج وعلم يرشد الى التفكير والعمل والبحث والتعمق في كل مجالات العلوم و المعرفة .. من يريد أن يصل الى حقيقة كل شيء ينتهج المنهج الماركسي المادي الجدلي أما انتم وبضاعتكم التي تتاجرون بها عند قطيع الجهلة فمكانكم في متاحف التاريخ .

(1)
يقول الاخونجي صالح الرقب في ما نشره على موقعه على الانترنت يوم 14 اكتوبر 2018 بعنوان (نقض أوهام الشيوعية الماركسية) ويعرف الشيوعية :
ويمكن تعريفها، بقولنا: "الشيوعية مذهب فلسفي مادي إلحادي غير أخلاقي، استبدادي، يرى أن المادة هي أصل وأساس كل شيء، يفسر التاريخ تفسيراً مادياً، يرجعه إلى العوامل الاقتصادية وصراع الطبقات"
^^^
نعم الشيوعية ليست اخلاقية .. بمعنى أن لا مكان لأخلاق القطيع فيها و اخلاق القطيع قد تحدث عنها نيتشه بوصفها اخلاق متغيرة "
حيث ان الأخلاق، في رأي نيتشة، هي عقيدة القطيع، شأنها شأن التدين. عقيدة القطيع هي المسيطرة وتأثيرها أكبر من عقيدة الفرد. كذلك الأخلاق، هي ما يقرره القطيع لا الفرد. يتمسك الفرد بأخلاق القطيع بسبب ضعفه، وبسبب اعتقاده بأن قوانين الأخلاق تحميه، وتوفر له العدالة.
نعم الشيوعية ليست اخلاقية بهذا المعنى الذي تحمله اخلاق القطيع بل ان اخلاقية الشيوعية تنبع من كونها تعيد الانسان الى انسانيته وتحميه من شتى انواع الإستلاب والإغتراب ولا تبيح وتشرعن اضطهاد الانسان و استغلال الانسان لاخيه الانسان ولا تقدم له جرعات من الافيون و العزاء بفناء هذه الحياة الدنيا ولا تحرم على الانسان التأمل و التفكير خارج صندوق الميتافيزيقيا.. نعم الشيوعية ليست اخلاقية بهذا المعنى.. الشيوعية اخلاقية بالمعنى الانساني الحقيقي للاخلاق لا اخلاق القطيع. التي تقوم على قاعدة الثواب و العقاب و الإملاءات الخارجية التي ليس لها أي صلة بالأخلاق بمعناها الإنساني (التجريبي).
(2)
وفي حديثه عن قوانين الديالكتيك يقول عن قانون وحدة وصراع الأضداد :

ولكي نفهم القانون فهماً جيداً، ولكي نبين أيضاً مدى تهافته أمام العلم ومسلمات العقل لابد من معرفة المعنى العلمي لكلمتي الضد والنقيض، وما المقصود بالضدين والمتناقضين.
معنى الضدين: الضدان كل صفتين لا تشتركان في أي جزء من أجزاء الماهية -حقيقة الشيء الذاتية- مطلقاً، ومن شروطهما:-
1-عدم الاجتماع معاً في مكان واحد وفي زمن واحد، وتحت ظل وحدة من الموضوع والمحمول.
2-قابلية الارتفاع معاً. كالأبيض والأسود، فالشيء إما أبيض وإما أسود، وإما لا أسود ولا أبيض، كأن يكون أزرقاً أو أحمراً أو غير ذلك من الألوان.
معنى المتناقضين: كل صفتين لا تشتركان في أي جزء من أجزاء الماهية
مطلقاً، ومن شروطهما:-
عدم الاجتماع في مكان واحد وفي زمن واحد.
عدم الارتفاع معاً عن الشيء الواحد. مثل:السالب والموجب، والحركة والسكون، والليل والنهار، والموت والحياة. فالشيء إما حي وإما ميت، ولا يصح أن يكون لا حي ولا ميت، أو يكون حياً أو ميتاً في آن واحد
^^^
هنا يحاول ان يتلاعب بالالفاظ ليلوي عنق الحقيقة
كلمة اضداد لها عدة معاني ولو قام اي منا بكتابة "معنى أضداد" في محرك البحث جوجل فإنه سيحصل على نتيجة من معجم اللغة تعطيه أن معنى ضد او اضداد هو المخالف و المقاوم و الأهم هو وجود معنى صريح لكلمة " اضداد " يقول حرفيا ً : الأضداد : ( العلوم اللغوية ) كلمة دالّة على معنيين متقابلَيْن ، كالمولى للسيِّد والعبد … فهل السيد والعبد لا يجتمعان في وحدة واحدة ؟! وجود السيد هو المسبب لوجود العبد فما هو سبب هنا نتيجة هناك هذا هو الديالكتيك أيها الجاهل.

اما المتناقضات او المتناقضين .. فلو قمنا بنفس العملية في محرك البحث جوجل سنحصل على نتيجة من المعجم الوسيط مفادها ان المتناقضين هم المتخالفين والمتعارضين والمتباينين .
ولو خاطبنا الإسلاموي بضيق افقه ومحدوديته فحين نتحدث عن وجود حماس وفتح في حكومة واحدة أليس هذا اتحاد للمتناقضات في وحدة واحدة ؟! فكيف لا يجتمع الضدين او المتناقضين ؟! الا يجتمع السالب و الموجب في الكهرباء ؟! اتحاد وتفكك الذرات في الكيمياء ؟ّ! الدفاع و الهجوم في الحرب؟! الخير والشر ؟! الصدق و الكذب ؟! الأمانة و الخيانة ؟! الحياة و الموت ؟! هل يمكن لأحد النقيضين ان يبقى بدون الأخر ايها الجاهل ؟!
هؤولاء الجهلة السطحيين الذين ينظرون بنظرة ميتافيزيقية الى العالم يستحيل عليهم الاعتراف بالتناقضات الداخلية للأشياء فهم يرون ان الفكرة المطلقة هي جوهر كل شيء وهم كخدم للرأسمالية و حاميتها البرجوازية ينفون التناقضات الداخلية للظواهر والاشياء لان من صالح البرجوازية المحافظة اظهار ذلك فهذا يعني أن المجتمعات الرأسمالية تعيش حالة وئام تامة ولا تناقضات (طبقية) داخلية فيها و ان اخذت هذه التناقضات شكل السكون النسبي.

(3)
ويقول ايضا ً :
وإذا كانت الشيوعية تتوهم بأن تحول المادة من نوع إلى نوع آخر هو نتيجة الصراع، فإن العلم أبطل هذا الوهم، إذ أثبت أن تحول المادة إلى تركيبات مختلفة يتم عن طريق اندماج الذرات، ويتطلب ذرتين على الأقل تكون درجة تشبعهما مختلفة لتدمجا، فتصبح الذرتان ذرة واحدة من نوع ثالث.. ولابد من التأثير الخارجي، أي تأثير ذرة على أخرى لتتم عملية التحول.. وهذا يخالف نظرية الجدلية التي ترى أن التحول يحدث في الباطن الداخلي للمادة. لقد نفت الشيوعية التأثير الخارجي لتنفي المؤثر، وهو الله عزّ وجل الذي خلق كل ذرة وكل مادة في هذا الكون.

^^^
الاكيد أنه لا يعرف من ابسط مبادئ الديالكتيك هو عمومية التناقض وخاصيته أي ان لكل تناقض سمات خاصة به وبطريقة حله. لكن كيف لا تكون الحركة نتيجة تناقض باطني ؟ فالعلم اثبت صحة ما قاله انجلز عن أن الجذب والنبذ لا ينفصلان لا حياة بدون التناقضات فالإنسان ابسط صورة وتعبير عن ذلك الانسان الذي يبقى على قيد الحياة نتيجة للتناقض بين الجديد والقديم بين خلايا حية وليدة و اخرى ميتة اليس هذا تناقض باطني في داخل وحدة واحدة تتمثل بالإنسان و عموم الكائنات الحية ؟!
ومن الذي قال ان الشيوعية تنفي التأثيرات الخارجية ؟! الشيوعية لا تنفي التأثيرات الخارجية بل تؤكد وجودها لكن نوع التأثيرات الخارجية الذي تتحدث عنه الشيوعية هو التأثيرات المادية الموضوعية لا الميتافيزيقية .
يقول ماو تسي تونغ في كراسه (في التناقض) :
وأن الأسباب الخارجيّة تفعل فعلها عن طريق الأسباب الباطنية. فالبيضة تتبدل في درجة حرارة ملائمة فتصير كتكوتاً، ولكن الحرارة لا تستطيع أن تحول حجراً إلى كتكوت، لأن كل منهما أساساً يختلف عن الآخر.
أي ان العامل الحاسم و المؤثر هو التناقض الداخلي داخل البيضة والذي دفع الحركة الى الامام ليخرج الكتكوت و العوامل الخارجية هي عوامل ثانوية غير مؤثرة بدون العوامل الداخلية التي تتمثل بالتناقض الباطني.
(4)
ويقول الاخونجي ايضا ً :
و- أثبت العلم اليوم أن الذرة مركبة، أي ليست أصغر جزئيات المادة كما توهم ماركس وإنجلز وغيرهما من أئمة الشيوعية. إن الذرة تتكون من نواة يحيط بها عدد من الإلكترونات تتحرك حولها بسرعة هائلة، والنواة تتكون من بروتونات ونيوترونات وأجسام أخرى.. الإلكترونات كهارب ذات شحنات سالبة، والبروتونات كهارب ذات شحنات موجبة، والنيترون متعادل، وقوامه برتون وإلكترون متعانقان
^^^
لا ادري من الذي قال أن الذرة هي اصغر جزيئات المادة! لا احد يقول ذلك ويدرك الشيوعيون قبل غيرهم أن المادة هي مركب بالغ التعقيد من جزيئات وصغيريات متناهية في الصغر ولا ترى في العين المجردة بل ان ماركس وانجلز قد بنوا نظريتهم الديالكتيكية التي تعالج اصغر جسيمات الطبيعة والتناقض داخل مركباتها فهم يرون أن الذرة التي تتكون من بروتونات والكترونات في نهاية المطاف رغم اتحاد هذه الجسيمات الا انها ليست الا متناقضات داخل وحدة واحدة وقد تحدثت سابقا ً عن اتحاد و تقكك الذرات للدلالة على التناقض .. ويقول انجلز في مؤلفه (ديالكتيك الطبيعة) :
"الطبيعة كلها من اصغر الاشياء إلى اكبرها، من حبة الرمل إلى الشمس، من البروتيستا إلى الانسان، هي في حالة دائمة من النشوء والزوال، في حالة تغير متواصل، في حالة حركة وتغير لا يتوقفان."
وعليه يقول انجلز ان الديالكتيك "ياخذ الاشياء وصورها المحسوسة بالجوهر في ترابطها المتبادل، في تسلسلها، في حركتها، في نشوئها وفي اختفائها".
أي أن الديالكتيك يتعامل مع الجسيمات المحسوسة.
حتى قرأن المسلمين (ابو الإعجاز العلمي) تحدث عن الذرة كأصغر اجزاء المادة ! (ومن يعمل مثقال ذرة خيراً يره) فلماذا لم يتحدث قرأن المسلمين عن الصغيريات والجسيمات التي تدخل في تركيب الذرة ؟! ربما لان الذرة التي اكتشفت قبل القرأن بمئات السنين في اليونان كانت تعتبر انذاك أصغر جزيئات المادة (المحسوسة).
(5)
ويقول عن قانون تحول الكم الى كيف :
أ-إنَّا نسلِّم بأن الكم إذا كان متصلاً يتحول إلى كيف، ولكن ليس قانوناً حتمياً، كما زعمت الشيوعية، فتراكم الحجارة في مجرى النهر قد تتحول إلى سد إذا اتحدت في كتلة واحدة، ولكنها قد تقف عند حدود كيفيات بسيطة لا تحوّل فيها.
ومن المعلوم أن سائر التحولات الكيميائية، والقوانين الهندسية، والطاقات الحياتية، إنما تخضع لقانون ملازمة الكيف للكم، ولكن بشرط أن يكون الكم متصلاً إمّا بذاته، أو عن طريق الصهر والتأليف.
ولا نسلِّم بأن الكم المنفصل حتماً يجب أن يتحول إلى كيف، فالماء الذي يتحول بخاراً فوق سطح البحار وتحمله السحب، ليس حتماً أن تحوله السحب بقفزة إلى ماء هاطل ما دام الجو يبث كمية حرارة تتفق واحتفاظ السحب بأبخرتها، غير أنها سرعان ما تتحوّل إلى ماء إذا هبطت درجة الحرارة فيها إلى مستوى يسمح لها بأن تُحيل تلك الأبخرة إلى أمطار هاطلة
^^^^
وهنا يظن الشيخ انه قد جاء بجديد!
فالوصول من نقطة 1 الى نقطة 10 يتطلب تراكم كمي و القفزة نحو النقطة 10 من نقطة 9 هي التي تمثل التغير النوعي او الطفرة أي ان من شروط حدوث التغير النوعي هو تواصل التغيرات الكمية التي تصل الى نقطة نضوج الشرط الموضوعي لحدوث التغير الكيفي والنوعي في الظواهر فمثلا ً انصهار الحديد يستحيل أن يحدث بدرجة حرارة أقل من 1538 مئوية عند الوصول لهذه الدرجة يتحول الحديد من كيفيته الصلبة الى الكيفية المنصهرة السائلة وهذا يتطلب تواصل التراكم الكمي للوصول لنقطة الانصهار.
كذلك الامر بالنسبة للثلج الذي ينصهر ويتحول الى سائل عند درجة حرارة 0 مئوية.
جوهر قانون تحول الكم الى كيف هو اشتراط الوصول الى النقطة التي تسمح بهذا التحول فما هو الجديد الذي اتى به ؟!

(6)
ويقول ايضا ً :
ج- إن القفزة التي يتحدث عنها القانون على أنها السبب في التحول من حالة إلى حالة أخرى، ليست حتماً أن تتجه دائماً إلى أعلى وأرقى أي إلى الأفضل والأتم والأكثر فائدة وتعقيداً كما يزعم أئمة الماركسية، بل الأمر عائد إلى السبب الدافع الذي يقتضي ذلك. فربما جاءت القفزة إلى الأمام، وربما كانت القفزة إلى الخلف، فمثلاً طاقة النور أغنى من طاقة الحرارة كما هـو معلوم، ومن السهل أن تتحول ألف وحدة من طاقـة النـور إلى ألف وحدة حرارية، وخلايا الجسم تتجدد باستمرار، ولكن ضمن خط عام يتجه بمجموعه نحو الركود والانسحاق، وباختصار شديد: إن العلم يؤكد بأن الخط البياني في سير الطبيعة عموماً، إنما هو خط منحدر إلى الأدنى، وليس متصاعداً في جملته إلى الأعلى.
^^^
وهذا يثبت بما لا يدع مجال للشك قصور طرح هذا الشخص و سطحيته و ضحالته وعدم المامه بأهم مسلمات الديالكتيك ً ان الحركة الديالكتيكية تعني ان لا شيء يبقى على حاله وانما الاشياء و الظواهر في حركة مستمرة و ثبات الشيء او سكونه امر نسبي فالإنسان قبل أن يبصر النور بدأ من النطفة و ارتقى الى حالة تكونه كجنين ومن ثم ولادته وهذا لم يتم فجأة بل عبر مراحل وتغيرات كمية ونوعية .
اما موت الانسان فان الديالكتيك ... يعتبر الطبيعة في حالة حركة و تغير دائمين ، حالة تجدد و تطور لا ينقطعان . ففيهما دائما شيء يولد و يتطور و شيء ينحل و يضمحل ؛إن نقطة الابتداء في الديالكتيك ... هي القائلة ان كل اشياء الطبيعة و حوادثها تحتوي على تناقضات داخلية ،لأن لها جميعا جانبا سلبيا و جانبا إيجابيا ، ماضيا و حاضرا ، و فيها جميعا عناصر تضمحل أو تتطور فنضال هذه المتضادات ، أي النضال بين القديم و الجديد ، بين ما يموت و ما يولد ، بين ما يفنى و ما يتطور هو المحتوى الداخلي لحركة التطور . والانسان كجزء من هذه الطبيعة ليس إستثناءً من ذلك.
كما أن الديالكتيك ... يعتبر الطبيعة كلا واحدا و متماسكا ، ترتبط فيه الاشياء والحوادث فيما بينها ارتباطا عضويا و يتعلق أحدهما بالآخر ، و يكون بعضهما شرطا لبعض بصورة متقابلة .
فالديالكتيك يتحدث عن تطور الطبيعة و فكر الانسان و المجتمع وخطه الحلزوني الصاعد الى أعلى .
مثلا ً
بما ان ان تطور الانسان مرتبط بتطور ادواته و وسائله كجزء من الطبيعة .
و بالتالي فهل انسان عام 2020 بتطلعاته ومشاريعه و افكاره ومنطلقاته هو نفسه انسان العصور الغابرة؟! فإنسان 2020 ليس بضيق أفق انسان العصور الغابرة الذي كان يرى انهار اللبن والخمر والعسل هي اقصى رفاهيات الحياة ! انسان 2020 وصل الفضاء لكن انسان العصور الغابرة كان يرى ذلك من المستحيلات والخيال ! و انسان 2020 اتصالاته و مراسلاته تتم بثواني عبر الوسائل التي اتاحها التطور التكنولوجي لكن انسان العصور الغابرة كان يتصل ويراسل عبر الحمام الزاجل فكيف لا يكون خط التطور تصاعدي الى الاعلى يا هذا ؟!.

(7)
ويقول شيخنا الأحفوري :
د- إن الأمثلة التي ذكرها أئمة الشيوعية للدلالة على تحول الكم إلى كيف، حجة عليهم لا لهم.. وبيان ذلك:-



المثال الأول:
يقول إنجلز: "الأكسجين إذا اتحدت ثلاث ذرات منه بدلاً من ذرتين لتكوين جزيء نحصل على الأوزون، وهو جسم يختلف عن الأكسجين العادي برائحته وتأثيره، أي يختلف عنه نوعاً وكيفاً".([20])
نقض المثال:
إنّ تصور المادية الجدلية للفرق بين الأكسجين والأوزون بأنه مجرد فرق رقمي كمي هو خطأ علمي فادح، فأي طالب مبتدئ في علم الكيمياء يعرف: أن الفرق بين الأكسجين والأوزون ليس مجرد فرق عددي في الذرات، وإنما هو فرق في التوليف والتشكيل والنظم والترتيب داخل الجزيء، وهذه كلها أمور كيفية، أي هناك أسباب أخرى تدخلت في عملية التحول
^^^
شيخنا الأحفوري يهرطق مجددا ً
اذا لم يكن جزيء الاوزون يساوي اتحاد ثلاث ذرات من الاوكسجين فقط فلماذا اذاً الرمز الكيميائي للاوزون هو O3 في حين ان الرمز الكيميائي للاوكسجين هو O ؟! و الم يقل الشيخ فيما مضى ان تحول المادة الى كيفية اخرى يكون نتيجة اندماج المركبات ! .

(8)
ويواصل هرطقاته بالقول :
المثال الثاني:
يقول الشيوعيون: "الماء بواسطة الحرارة يتحول من حالة السيولة إلى حالة الغازية، على أن تغير الحرارة التدريجي بالارتفاع في درجتها هو تغير كمي، أي أن كمية الحرارة التي يحتوي عليها الماء تزداد، وأن تحول الماء من حالة السيولة إلى حالة الغازية عندما تبلغ حرارته درجة الغليان يعتبر تحولاً كيفياً نوعياً"(
نقض المثال:
1-الماء كم من الكموم، وله كيفيات مختلفة، منها السيولة ومنها الغازية، ففي المثال: تحولت بالتسخين كيفية الماء السيولة إلى كيفية جديدة هي الغازية (بخار الماء).
2-إن الحرارة ليست كماً، وإنما هي إحدى كيفيات الطاقة، فليس الكم هو الذي تحول إلى كيف كما تزعم الشيوعية، لأن الحرارة في ذاتها هي كيفية، أي إننا أمام كيف تحوَّل إلى كيف آخر، أي حركة تؤدي إلى حركة، فالحرارة في تعريفها النهائي هي حركة.
^^^
اكتشاف علمي عظيم!!
كيف تحول الى كيف!
الكيفية هي تعبير عن الاستقرار والثبات النسبي في الشيء وهذا الكيف لا يتغير بدون التراكم الكمي . فالكيف تحول الى كيف بفضل التراكمات الكمية تحول الماء من كيفية الى كيفية اخرى و التراكمات الكمية تعبر عنها حرارة الماء من 1 الى 100 .
فلا يوجد كيف يتحول الى كيف بدون تراكم كمي
ولكي نبين اكثر مدى ضحالة هذا الطرح لو قلنا أن الأنتقال من عام ميلادي الى عام ميلادي لاحق هو تحول نوعي وكيفي جاء نتيجة التغيرات الكمية .. فمثلا ً دخول عام 2020 يستحيل بدون انقضاء عام 2019 بأشهره ال12 و اسابيعه ال52 و ايامه ال365 فهذه الأشهر والأسابيع والأيام هي التعبير عن التغيرات الكمية التي ادت الى التحول الكيفي بإنقضاء عام 2019 و الدخول في عام 2020 لكن بمنطق هذا الإخونجي فإن الأيام والأسابيع و الأشهر هي كيف تحول الى كيف عند الدخول في العام اللاحق! . هذا نفس المنطق الذي يقوله أن الحرارة كيف وليست كم متزايد و متراكم ادى الى تغير نوعي وكيفي على الماء!.
فلا تحول كيفي بدون تغيرات كمية فالقول أن الكيف تحول الى كيف بدون تراكمات كمية ما هو الا خرافة لانه تبعا ً لنفس المثال من المستحيل أن يكون اليوم 1 يناير 2019 بينما غدا ً هو 1 يناير 2020! .
من بديهيات الديالكتيك ان تراكم التغيرات الكمية يفضي الى تحولات كيفية وعند نهاية العملية تعود الكرة مجددا ً ويتحول الكيف الى كم وتعود عملية التراكم الكمي والتحول الكيفي وهكذا .. في حركة لا نهائية من التطور . لكن كيف يتحول الى كيف هذا لا تجده الا عند هؤولاء.. ولا ادري ربما هذه من الاكتشافات العلمية العظيمة للفيلسوف العلامة زغلول النجار لاني للأمانة لم اواكب اخر اكتشافاته ! .
تحول الكيف الى كيف يعني تحول الماء في درجة غليان (100 درجة) الى ثلج (ما دون الصفر مئوية) او العكس بدون أي تراكمات كمية هكذا بلمح البصر ان هذا ينافي العقل و العلم و المنطق! .

(9)
وعن القانون الديالكتيكي الثالث (نفي النفي) يقول :
إن الخلية هي وحدة التركيب في جسم الإنسان، ولا يفتأ نسيج الخلايا أن يقوم بوظيفته، أي يظل يتأثر بعملية الفناء والتجديد، ففيه عناصر تزول وعناصر تنمو وتتجدد، وتستمر عملية التجديد فيه، إلى أجل محدود، حيث تتقاصر أجهزة الجسم كلها عن أداء وظيفتها، فتتناقص الحرارة في الجسم، وتعجز أجهزته عن استخراج الحرارة اللازمة للجسد والخلايا، وإذا ما انتهى كل شيء فيـه عن أداء وظيفته التي كان مستمراً عليها مـن قبل، تحقق الموت الذي لا مهرب منه. فأين نفي النفي هنا، وأين التصاعد المستمر إلى الأعلى والأفضل كما يزعم نظام الديالكتيك الشيوعي.
^^^
رغم أن قانون نفي النفي غير مجمع عليه في الاوساط الشيوعية فكما نعلم أن الرئيس ماو تسي تونغ قد تبنى وجهة النظر القائلة بتوحيد الديالكتيك بدلا ً من تثليثه على قاعدة جعل قانون وحدة وصراع الأضداد هو القانون المركزي في الديالكتيك مع تضمين قانون تحول الكم الى كيف فيه في حين أنه لم يعتبر أن قانون نفي النفي قانون ديالكتيكي خاصة أن التحريفية السوفييتية البرجوازية التي قادت الثورة المضادة في الاتحاد السوفييتي بعد وفاة ستالين قد استخدمت هذا القانون للانقلاب على ثوابت ومبادئ الماركسية الحقيقية الامر الذي ادى في النهاية الى انهيار وتفكك الاتحاد السوفييتي عام 1991.
لكن هذا الشخص الذي يدعي أنه ينقض اوهام الماركسية لا يعرف أن الديالكتيك الماركسي تحدث عن فناء الضدين ولم يتحدث عن حتمية تحول الشيء الى الأرقى لان الاساس الذي يقوم عليه القانون هو المادة الأزلية و الابدية والتي لا تفنى بل تتحول من كيفية الى اخرى كما يؤكد قانون حفظ المادة او الطاقة.
ففناء الضدين أمر وارد ولم ينفيه الماركسيون على الاطلاق ويعبر الماركسيون عن هذا الامر بمثال تفاعل الصوديوم الحارق مع الكلور السام الذي يخلق ملح الطعام وتعبر هذه الحالة عن فناء الضدين. وهنا تكمن ضرورة تحليل كل التناقضات وفق خصائصها فالديالكتيك ليس عقيدة دوغمائية جامدة .
كما ان ماركس تحدث عن احتمالية فناء الاضداد في الرأسمالية جميعها ولم يتحدث عن حتمية تحول المجتمع الى الاشتراكية .. رغم ذلك فقانون نفي النفي يمكن ان نلمسه في الكثير من الظواهر بالطبيعة و المجتمع و الفكر .. فحركة المادة مستمرة ولا نهائية بين ما هو جديد وقديم بين المولود و الفاني و من البسيط الى المعقد . فالجديد ينفي القديم و هذا نلحظه في مختلف مناحي الحياة و بدون هذه الحركة المستمرة في التطور لا توجد حياة فالعلوم و الاكتشافات ينفي بعضها بعضا ً لان التطور يعني التناقض المستمر و اللانهائي بين الجديد والقديم وهذا ما يمكن أن تجسده مراحل المجتمعات البشرية من الوحشية الى البربرية الى الحضارة فلكل مرحلة خصالها وسماتها و شكلها و ادوات الانتاج فيها وكل مرحلة نفت ما قبلها في صورة ارتقائية ..فهل البشرية اليوم مثل البشرية قبل 1000 سنة ؟! قطعا ً لا.. فقانون نفي النفي هو التعبير الحقيقي عن فناء القديم وميلاد الجديد
فالمعارف البشرية و النظريات والعلوم كل واحد منها نفى ما قبله مع الاحفتفاظ بعناصر القديم الايجابية في صورة ارتقائية لا نهائية فبدون النفي ليس بالأمكان انتقال الواحد الى الاخر وانتقال القديم الى الجديد.
وماركس تحدث في الرأسمال عن الديالكتيك وبين انه في الوقت الذي ينطوي فيه على المفهوم الايجابي للشيءالقائم ينطوي ايضا ً على مفهوم نفيه مفهوم حتمية موته أي أن هذا الطرح السطحي للديالكتيك الذي طرحه هذا الإخونجي لا ينطوي على المفاهيم الحقيقية للديالكتيك الذي ينظر للأشياء من منظور زوالها الحتمي من خلال تناقضاتها الداخلية فكل الظواهر والاشياء القائمة تحمل في باطنها بذرة فنائها.. وهنا اتذكر مقولة لاحد الفلاسفة الروس للأسف لا يحضرني اسمه يقول "المجتمع بدون عامل النفي يتحول الى مستنقع راكد".
فمن خلال الادوات البدائية الاولية سمح الانسان لنفسه بأن يرتقي نحو ادوات انتاج ارقى في صورة مستمرة ولا نهائية من التطور ونفي الجديد للقديم هذا هو الديالكتيك و النفي ايها الإخونج .
ولو اردنا اعطاء مثال على النفي فنجد ان الإنسان افضل مثال
الانسان من المهد الى اللحد ليس سوى مراحل متلاحقة من النفي
فمرحلة الولادة تنفي مرحلة الجنين و مرحلة الصبا تنفي مرحلة الطفولة و مرحلة المراهقة تنفي مرحلة الصبا و مرحلة الشباب تنفي مرحلة المراهقة ومرحلة الشيخوخة تنفي مرحلة الشباب. ولكل من هذه المراحل سماتها وخصائصها و عناصرها السلبية و الايجابية عند الانسان و هذا المثال يعبر بوضوح عن قوانين الديالكتيك.

(10)
ويضيف الإخونجي زاعما ً أنه ينقض "المقولات الشيوعية"
المقولة الأولى: المادة أصل الحياة وأساس الوجود:
- إن هذه المقولة دعوى مجردة لا تستند إلى أي برهان علمي، إنها مخالفة للعقل والعلم معاً، وبيان ذلك من خلال تهافت برهان الدعوى الوحيد الذي يقدمه أئمة الماركسية وهو: أن الحياة تنشأ عن الحرارة، والحرارة تنشأ عن الحركة، أي الحركة زائد الحرارة = الحياة([32]).
أ- إن الحرارة والحركة هما من خصائص وصفات الحياة، وصفات الشيء وخصائصه ليست هي ذاته، فالماء مثلاً في حالة الغليان يتصف بالحرارة والحركة، ومن المعلوم أن جوهر الماء وحقيقته شيء آخر غير الحركة والحرارة.
ب- إن الحركة والحرارة، وكل ما يعدّ من العناصر الأساسية للحياة من الأيدروجين والكربـون والأوزون والأكسجين والفسـفور والكبريت ونحوها لا يمكن أن تتكون الحياة مـن مجموعهـا على شـكل معيـن، إن الحيـاة تتخـذ من هـذه العناصـر مظهراً لهـا، تمـاماً كالضـياء الساطع على صفحة الجدار، وكصورة الإنسان في المرآة إنها مظهر له ليس غير ذلك وليست ذاته
^^^
حبذا لو كان الإخونجي يستطيع أن يجيب هل يمكنه أن يعيش بدون هذه المادة ومركباتها بالغة التعقيد .. فهل الحياة ممكنة بدون هذه المادة الموجودة بشكل مستقل عن ارادة و وعي الانسان ؟! اذا كان الانسان نفسه في التحليل النهائي هو عبارة عن مركب بالغ التعقيد من المادة من كروسومات و الكترونات واجسام متنناهية في الصغر و شحنات كهربائية فكيف لا تكون الحياة مادة ؟!

(11)
ويضيف :
نقول لأئمة الشيوعية إذا كان العلم -كما قرر العلماء المختصون- لم يعرف سر الحياة وأصلها، ولن يكون في مقدوره في يوم من الأيام أن يعرف، فكيف عرفوا هم؟! إذا لم يكن العلم قد دلهم على ذلك أليس من حقنا بأن نحكم بأن الجهـل والتخبط والوهم هـو الذي أرشدهم إلى هذا الضلال والضياع، وأن استنادهم إلى العلم هو عمل يتسم بالكذب والدجل لترويج الاعتقادات الإلحادية.
^^^
الم يثبت العلم الذي يتحدث عنه صحة نظرية التطور بالإثباتات و الادلة ؟!
ولا ادري هل يتحدث عن نفس العلم الذي ضحد وفند و ابطل خرافة خلق الانسان من طين التي يؤمنون بها فقد أكدت العلوم ان الانسان الذي نشأ عند درجة معينة من تطور الطبيعة يتكون من الأوكسجين والكربون، الهيدروجين، النيتروجين، والكالسيوم بل أن العلم اثبت أن الطين الموجود في كل الارض لا يدخل في تركيب الانسان بالمطلق ويحتوي هذا الطين على مركبات ضارة بالانسان مثل الكوارتز و التيتانيوم .. و هنا من الواجب علينا ان نرد هذه الاسطورة (خلق الانسان من طين) الى اصلها البابلي والتي اخذها اليهود بعد أن تم سبيهم الى بابل. علما ً أن كل حضارة لديها اسطورة خلق مختلفة من حضارة البابليين في الشرق الى حضارة الازتيك في اقصى الغرب والتي كانت دارجة قبل بضع مئات من السنين قبل الغزو الإسباني للقارة الاميركية و تبشيرها بالدين المسيحي.

(12)
ويضيف الاخونجي ايضا ً :
المقولة الثانية: المادة أزلية أبدية، والكون ليس له بداية ولا نهاية:
- إن هذه المقولة متهافتة علمياً كغيرها من المقولات والقوانين الشيوعية، إنها جميعاً فروض فلسفية ألبسها أئمة الشيوعية ثوب العلم بهدف ترويجها، وإشاعة الإلحاد المترتب عليها، إن العلم يكذب دعاوى الشيوعية، وبيان ذلك:
1- لقد قرر العلماء أن الطاقة تتلاشى في يوم ما، وإذا كانت المادة وعاء للطاقة، فمعنى ذلك أن مصير المادة إلى التلاشي أي التفكك والضياع، إن الشمس أهم مصدر للطاقة كما قرر العلم- فقدت آلاف الأطنان من وزنها، وهي ماضية في هذا الفقد والضياع.. إنه إذا صادف شعاع الشمس الأرض، فإن ذرات الأرض تأخذ حرارته، وتصبح الأرض مشحونة بالطاقة الحرارية، وإذا لم يصادف الإشعاع مادة، فإنه لم يقل أحد حتى اليوم أنه سيتحول بنفسه إلى ذرة مادية.
2- أعلن العلماء: أن قوانين الديناميكا الحرارية قد أخذت تدلهم على أن لهذا الكون بداية، ولابـد لـه مـن مبدئ من صـفاته العقـل والإرادة واللانهايـة، ويجب أن تخالـف طبيعتـه طبيعة المادة التي تتكون من ذرات تتآلف بدورها من شحنات أو طاقات، لا يمكن بحال بحكم العلم أن تكون أبدية أزلية
^^^
ويتضح دائما ً أن لهؤولاء علومهم الخاصة ـ الشيوعية البست الفروض الفلسفية ثوب العلم بينما هؤولاء القروسطيين في طليعة اهل العلم .
أي علم الذي يتحدث عنه هذا المأفون ؟! فقانون حفظ الطاقة وهو اعم قوانين الفيزياء يتحدث بوضوح عن أن "الطاقة لا تفنى ولا تستحدث من العدم (كما يؤمن هؤولاء) بل تتحول من صورة الى اخرى".
هذا ما يثحدث عنه قانون حفظ الطاقة ولو تحدثنا عن نظرية الانفجار العظيم الرائجة فإن هذه النظرية رغم أننا نحن الشيوعيون لا نؤمن بها من حيث أنها تتحدث عن بداية للكون لأننا نؤمن ان المادة و الزمان و المكان وبالتالي الكون لا بداية ولا نهاية له و الانفجار العظيم حدث في خضم توسع هذا الكون بعد انكماشه أي ان الانفجار العظيم الذي يؤكد العلم حدوثه قبل 13.8 مليار سنة ليس سوى مرحلة اخرى مثلت اخر توسع للكون بعد انكماشه فالكون لا نهائي وينكمش ويتوسع بصورة دورية في عملية تأخذ تريليونات السنين . هكذا نؤمن نحن الشيوعيون بالإنفجار العظيم كمرحلة جديدة من توسع الكون لا بدايته ونشأته الاولى من العدم فالكون كما الزمان والمكان لا بداية ولا نهاية له .
لكن لو اردنا أن نأخذ نظرية الانفجار العظيم بشكلها الدارج الذي لا نتفق معه ولا نؤمن به فحتى شكل النظرية هذا الذي هو اقرب للميتافيزيقيا على اعتبار انه يقر بوجود بداية للكون يحطم كل اوهام واساطير الدين ـ فكيف ينشأ الكون من العدم قبل 13.8 مليار سنة في حين ان اسطورة بداية الخلق وفق سردية الاديان الابراهيمية ابتداءً من النبي ادم عمرها لا يتجاوز الـ5 الاف سنة ؟! فإذا كانت نشأة الكون من خلال الفكرة المطلقة لهدف وغاية هذه الفكرة التي تتمثل بإخضاع البشر لها فلماذا خلق الكون قبل 13 مليار و 800 مليون سنة في حين اسطورة الخلق لا يتجاوز عمرها ال5 الاف سنة .. بل أن اسطورة الخلق هذه تأتي بعد نشوء الانسان بمئات الاف السنين فعلم الحفريات يؤكد ان الانسان الحالي تعود جذور نشأته الى 250 الف سنة على الاكثر وكما أسلفت ان هذا الانسان بمركباته المعقدة نشأ عند درجة معينة من تطور الطبيعة و تطور عن مملكة الحيوان بالعمل والتفاعل مع الطبيعة .فلو سلمنا بما يقوله هؤولاء بخرافاتهم واساطيرهم فما هي غاية "خلق" الإنسان البدائي اذا ً ؟! .
هؤولاء يؤمنون أن الفكرة المطلقة جوهر الوجود فهذه الفكرة التي هي خارج الزمان و المكان هي من اعطت البداية للكون لكن اذا اردنا أن نجعل هؤولاء يتلعثمون و كونهم يؤمنون ان لكل شيء بداية ونهاية ولكل شيء مسبب فماذا عن الفكرة المطلقة لانه اما السببية تشمل كل شيء بالوجود او لا داعي لإستخدامها بصورة انتقائية ؟! لكن هنا تتوقف عقول هؤولاء وتصبح العلوم كلها بلا قيمة فأحد هؤولاء المهلوسين كان قد قال عن هذا الامر أن الفكرة المطلقة خارج معادلة الخلق كما الخبز و الخباز فالخبز خبزه الخباز لكن لا يصح القول أن فلانا ً قد خبز الخباز!! هنا ينتفي دور العقل و العلم فهؤولاء ينتقون من العلم ما يتفق مع اضاليلهم و اساطيرهم التي لم تعد تصلح الا للعرض في متاحف التاريخ .

(13)
ويضيف الإخونجي :
المقولة الثالثة: الوعي وظيفة الدماغ:
يزعم أئمة الماركسية أن الوعي من ثمرات لامادة، ولكنه ليس من ثمرات المادة أياً كانت، بل هي ثمرة لمادة عالية التنظيم هي الدماغ.
إنّ الشيوعية إذ تقوم ذلك لم تقدم أي دليل علمي تسنده، وكل ما استندوا إليه هو دعواهم بأن المادة هي كل ما في الوجود،وهي أصل كل شيء. ومن المعلوم أن كل دعوى بلا دليل علمي تعتبر باطلة، بل هي أقرب إلى الوهم أو الخيال منه إلى الظن فضلاً عن العلم، ومع ذلك يمكننا رد الدعوى الشيوعية بما يلي:
1- من المفروض حسب مزاعم الشيوعية أن يتمتع الحوت بذكاء يفوق ذكاء النمل بملايين المرات بالنظر إلى كبر حجم مخه عن حجم مخ النملة، بل يفوق ذكاء الإنسان لأن حجم مخه يفوق حجم مخ الإنسان بثلاثة أضعاف تقريباً.
2- إن في الجسم مواد عالية التنظيم وبصورة أسمى كالجملة العصبية أو المخيخ أو نياط القلب، أو حدقة العين، فلماذا المخ من دونها، ثم من أين جاء التنظيم العالي للمخ، من الذي نظمه، إذا كان ثمة تنظيم فلابد من المنظم الفاعل.
^^^
يزعم أنه ينقض الماركسية وهو لا يعرف ما تقوله الماركسية
ويفصل الدماغ عن باقي اجزاء الجسم !!! أنها جهالة الإسلامويين يا سادة
لكن من الجيد أنه استخدم الحوت وقارنه بالانسان لنرى الان وبالإثبات القاطع أن ما ذهبت اليه الماركسية هو عين الحقيقة.
الماركسية تقول أن الفكر نتاج المادة سواء كانت المادة رفيعة التطور المتمثلة بدماغ الانسان او الواقع المادي الموجود بصورة موضوعية مستقلة عن وعي الانسان الذي ينعكس الواقع المادي على دماغه بصورة جدلية ديالكتيكية .. فالدماغ الانساني كأكثر اشكال المادة تطورا ً تطور بفضل تفاعل الانسان مع الطبيعة لا دفعة واحدة بل خلال صيرورة طويلة امتدت لقرون طويلة منذ ان وجد الانسان على الارض ـ كما يقول العلماء فدماغ الإنسان تطور وكبر حجمه مع تطور الحياة وتحديات الطبيعة، وتميّز عن بقية أدمغة الكائنات الأخرى بطبقة نيوكورتكس والتي تُشكّل خمسين بالمئة من كتلة الدماغ، ووظيفتها تمكين الإنسان من تنفيذ الأفكار والماركسية تقول أن الانسان كائن اجتماعي منتج بمعنى أنه قادر على تجريد الاشياء وصناعة ادواته فيعرف أنه من هذا الكم من الخشب يستطيع ان يصنع طاولة او كرسي وً فضلا ً عن أن الحوت الذي يفوق الانسان بعدد الخلايا العصبية لا يمتلك ايدي واطراف ماهرة تمكنه من التفاعل مع الطبيعة و المحيط على العكس من الانسان البالغ الذي يمتلك 86 مليار خلية عصبية (الحوت 200 مليار) لكن الانسان يمتلك هذه الايدي والاطراف الماهرة التي تمكنه من التفاعل مع الطبيعة و تطوير قدراته واخذها الى مستوى اخر من خلال صنع ادواته فالإنسان يستطيع ان يحرك ايديه بإشارات من عدد قليل من خلايا الأعصاب علما ً أن العامل الرئيسي لتطور الانسان وخروجه من مملكة الحيوان هو أنه استطاع أن يقف على قدميه بدون يديه واصبحت يديه بالتالي مرنة اكثر تمكن من خلالها من صنع ادواته بتفاعله مع الطبيعة و تطويعها لصالحه.. ولو انعكست المسألة وامتلك الحوت ايادي واطراف الانسان لكان هو المسيطر على الطبيعة ولو لم يمتلك الانسان الايدي والاطراف الماهرة وكانت لديه الزعانف لما تمكن من التطور من خلال تفاعله مع الطبيعة و هذا ما يثبت صحة ما تقوله الماركسية و نظرية التطور الديالكتيكية فالإنسان تطور و كبر حجم دماغه وتوسعت افاقه بفضل العمل و التفاعل مع الطبيعة و المحيط المادي فضلا ً عن الاسباب الاخرى المهمة التي تحدث عنها انجلز في مؤلفيه (دور العمل في تحول القرد الى انسان) و (اصل العائلة و الملكية الخاصة و الدولة) ففي هذين المؤلفين لفريدريك انجلز تناول قضية تطور الانسان وانتقالة الى اطوار متقدمة .
ايضا ً الفكر او الوعي نتاج المادة بمعنى المحيط و الواقع المادي فهل الانسان كان سيكون كما هو اليوم بدون إكتشاف النار ؟! إكتشاف النار كان من اهم مراحل تطور الانسان ـ هل وعي الانسان في محيط بدائي متخلف يمكن أن يكون كوعي الانسان في محيط متقدم و متحضر ؟!
وبهذا الصدد اضيف ايضا ً لمزيد من اثبات صحة ما ذهبت اليه الفلسفة التجريبية :
يقولون أن الدين مسألة في فطرة الانسان ـ لكن هل هذه مقولة صحيحة ؟! لولا أن الانسان تعلم الدين منذ الصغر من محيطه الاجتماعي في البيت و المدرسة لما اكتسب افكار الدين و كبر عليها ولظل يسأل أسئلة الطفل ذات الطابع الالحادي عن الخلق و الوجود .
وعلى نفس القاعدة لو وضعنا طفلا ً صغيرا ً داخل غرفة سنوات طويلة بدون أن يتفاعل مع المجتمع و المحيط الخارجي و بدون أن يتلقى التعليم الذي ينمي قدراته فهل سيكون انسان سوي ويستطيع اكتساب و تعلم المهارات كما لو كان تفاعل مع محيطه الخارجي وذهب الى المدرسة ؟! قطعا ً لا .
من هذين المثالين نستدل ان الفكر و الوعي نتاج للمادة و الواقع المادي الموضوعي الذي ينعكس على وعي الانسان من خلال المادة رفيعة التطور (الدماغ الانساني) لا كما يقول ائمة الجهل والضلال ان وعي الانسان هو نتاج الفكرة المطلقة لذلك الدين مسألة فطرية لدى كل الانسان!!! ان هذه الخزعبلات لا تنطلي الا على السذج ضيقي الافق، فقد اثبتت الابحاث العلمية ان دماغ الانسان يتسع الى الملايين من ما يعادل وحدة التخزين (غيغا بايت) و هذا الكم المهول من البيانات الذي يستطيع دماغ الانسان تخزينه و استيعابه غير معد مسبقاً لحشو الدماغ به كما يدعي الميتافيزيقيين الجهلة بل هو نتيجة الوعي المتراكم الذي يكتسبه الانسان من الممارسة و التفاعل مع محيطه المادي و الاجتماعي حيث يكتسب الانسان المهارات و الخبرات و الافكار و المعارف التي يتعلمها ويستوعبها ويحفظها على شكل بيانات.

(14)
ويكمل شيخنا في ما سماه نقض المادية التاريخية :
أولاً: خطأ القول بحتمية العامل الاقتصادي:
يتوهم الماركسيون أن العامل الاقتصادي هو العامل الوحيد الذي يؤلف سبباً أساسياً يكمن خلف كل التغيرات سواء كانت سياسية أم اجتماعية أم نفسية أم دينية، إنها المحرك الأساس للأفراد والجماعات، وأن كل تغيير يحدث إنما هو نتيجة حتمية لتغير وسائل الإنتاج.
ولبيان مدى تهافت هذه الأوهام الشيوعية نذكر الآتي:-
1- إن وسائل الإنتاج التي تكيف المجتمع -كما تزعم الشيوعية- في أمريكا الرأسمالية هي نفسها وسائل الإنتاج في روسيا الشيوعية، ومع ذلك فإن استخدامها في روسيا لم يفرض عليها أن تكون رأسمالية، بل إن روسيا لم تستخدم هذه الوسائل إلا بعد أن تحولت إلى الشيوعية، حيث كانت روسيا دولة زراعية متخلفة صناعيا.ً
^^^
يدعي ان الماركسية تقول أن "وسائل الانتاج هي التي تكيف المجتمع" ؟!
بينما الماركسية تقول بأن "علاقات الانتاج" هي العامل الاهم في تشكيل المجتمعات البشرية فكريا ً وثقافيا ً و أيدولوجيا ً .
حيث قسمت الماركسية المجتمع "الطبقي" الى بنيتين .. بنية تحتية تتمثل بعلاقات الانتاج و ادواته و بنية فوقية تتمثل بالايدولوجيا والثقافة والقوانين و الدين والتي تعمل على خدمة و اعادة انتاج البناء التحتي بصورة جدلية ديالكتيكية .

(15)
ويقول المهرطق ايضا ً :
كان ماركس يعتقد انطلاقاً من مبدأ الجبرية الاقتصادية أن الشيوعية ستقوم أولاً في إنجلترا، ومنها إلى بقية دول أوربا، ولكن خاب اعتقاده لفساد فكره، فظهرت الشيوعية أولاً في روسيا التي لم تستكمل نموها الرأسمالي، إنما كانت بلداً زراعياً متأخراً، وتأخرت الشيوعية عن الظهور في إنجلترا مع أنها استكملت نموها الاقتصادي الرأسمالي منذ أيام ماركس.
^^^
ياللهول!
وهل ماركس ادعى بأنه فكرة مطلقة او يمثل فكرة مطلقة يا هذا ؟!
كل ما في الامر ان ماركس استخدم عقله وحلل الواقع الموجود في انجلترا وبنى توقعاته على هذا الواقع ـ لكن هل كل توقعات ماركس كانت خاطئة ؟! ام ان معظمها قد اصاب مما اعاد العالم لقراءته مجددا ً في اعقاب الازمة الاقتصادية العالمية في عام 2008 والتي تنبأ ماركس بحدوثها كأزمة دورية تأتي نتيجة التناقضات الداخلية التي تنخر الرأسمالية !.
بالحقيقة أن كبرى جامعات بريطانيا اليوم تقوم بتعليم نظريات ماركس بالتاريخ ـ في حين ان يدولوجيات العصور الغابرة المبنية على الغيبيات والتي ماتت بتطور العلوم و لم تعد تصلح الا كما قد اسلفت للعرض في متاحف التاريخ الى جانب المحراث البدائي و المنجنيق .. وعلى ذكر التوقعات الخاطئة فماركس توقع بناءً كما قلت على واقع عايشه مع تطور الصناعة في انجلترا لكن ماذا عن الكتب السماوية المقدسة التي اطلقت التحدي و قالت بإستحالة وصول الانسان الى الفضاء ومع تطور العلم فشلت بهذا التحدي حيث استطاع الانسان ان يصعد الى الفضاء و كان السوفييت الشيوعيين هم اول من هزم هذا التحدي و صعدوا الى الفضاء واطلقوا اول قمر صناعي معروف بإسم سبوتنك.
وبالعودة لتوقعات وتنبؤات ماركس المبنية على واقع الرأسمالية وتناقضاتها بما أن هذا الاخونجي مسك خطأ توقع اندلاع الثورة في انجلترا مدعياً أنه بذلك يستطيع أن ينقض الماركسية ـ فماركس توقع مثلا ً أن تتجه الرأسمالية الى الغزارة بالإنتاج بحيث انها تنتج الاشياء الغير ضرورية وتقنع المستهلكين بضرورتها وهذا ما يحدث اليوم كذلك توقع ماركس أن ينتج الراسماليون أكثر مما تستوعب الاسواق ما سيسبب حالة من الركود الاقتصادي بسبب عدم شراء هذه المنتجات ـ وهذا ايضا ً ما يحدث اليوم ـ كذلك الامر توقع ماركس أن يبتلع كبار المنتجين الأسواق الامر الذي سيؤثر على صغار المنتجين (الطبقة الوسطى) ما يدفعهم نحو النزول الى اسفل الهرم الطبقي ليصبحوا في مصاف الطبقة الفقيرة وهذا يحدث اليوم .
ايضا ًتبعا ً لتوقع ماركس السابق بتوسع وتضخم الطبقة الفقيرة فقد توقع وتنبأ ماركس بميل معدل ربح المنتجين الرأسماليين نحو الإنخفاض بفعل حالات الركود الاقتصادي الامر الذي سيدفعهم لتخفيض اجور العمال و حتى تخفيض اعداد العمال بفعل الاتمتة ما يزيد ايضا ً من رقعة الطبقة الفقيرة مما يسهل على البرجوازيين تخفيض الاجور بما أن لديهم جيش بطالة احتياطي و الذي لن يمانع العمل بأجور أقل ممن هم على رأس عملهم وهذه المنافسة تجسد حالة اغتراب العامل عن ابناء طبقته كما قال ماركس ــ وهذا ايضا ً ما يحدث اليوم.
كل هذه التوقعات الصحيحة واكثر بنى ماركس عليها توقعاته القائلة بحتمية حدوث الثورة نتيجة للتناقضات الداخلية في الراسمالية .. لذلك ليس من صالحك ايها الإخونجي الخوض في مجال توقعات ماركس التي اصاب معظمها فالعالم لم يعود الى ابن تيمية بل اصبح يعود الى ماركس بفضل صوابية تنبؤاته و توقعاته التي اكدت وبرهنت على راهنيته .

(16)
يقول ايضا ً :
3- لقد أثبت كثير من المؤرخين والاقتصاديين مجافاة الوهم الشيوعي للعلم، ومن هؤلاء "ماكس فيبر" في كتابه (البحوث الدينية والاجتماعية) الذي نقض الزعم الماركسي بأن الاقتصاد أساس الحياة الإنسانية من جميع اتجاهاتها، وذلك من عدة وجوه:-
- إن الدين عند الهنود والصينيين واليهود لم يقم على أساس اقتصادي كما حاول ماركس أن يشرح كل شيء في الوجود، حتى الدين والأخلاق والفكر،إنّ الفكرة الدينية وحدها في هذه الأديان الثلاثة هي التي حددت البناء الاجتماعي لشعوب هذه الأديان.
^^^
ولماذا كل هذه الأديان طالما الفكرة المطلقة واحدة لا شريك لها ؟!
واعود للسؤال الذي طرحته سابقا ً اين الاديان عن البشر الذين كانوا قبل عشرات الاف السنين لماذا الاديان الابراهيمية جاءت فقط قبل 5 الاف سنة على الاكثر ؟!
مئات الاديان والالهة نشأت بالتاريخ قبل أن تصبح الحاجة ملحة لتوحيد الالهة بما يعرف بالاديان الابراهيمية والتي نشأت كلها في ظل الحقبة الإقطاعية حيث سادت طبقة على طبقة اخرى في المجتمع وجاءت هذه الاديان كرد فعل على الاضطهاد الطبقي وحيث ان الطبقه المسيطره كانت اقلية والعام من يقع عليه الظلم والاضطهاد لجئت هذه الجماعات للاستعانة بقوى غيبية لتخليصها وكان هذا منبع الاديان. فاليهودية جائت من جور المصريين القدماء على القبائل العربية و اليهود ولم يؤمنو بموسى الا بعد ان وعدهم بالارض المقدسة لهم ولذريتهم من بعدهم , وكذلك المسيحية لم تخرج عن الاطار فكانت دعوة ضد ظلم الكهنه وضد ظلم الرومان , وقد كان اتباع المسيح هم من الرعاة والعبيد .. ومن المعروف ان المسيحية جاءت بعد هزيمة ثورة العبيد التي قادها سبارتاكوس في روما وكذلك اليهود فقد كان اتباع موسى بني اسرائيل وهم عبيد القبط.
وهكذا كان الاسلام في بدايته الاولى كردة فعل على ظلم سادة قريش التجار في مكة لذلك كان العبيد والمظلومين اول من امن بالدعوة الاسلامية.
فكيف لا تكون الاديان والايمان بالغيبيات قد جاءت كنتيجة وإستجابة حقيقية لإنقسام المجتمع الى طبقتين بفعل الملكية الخاصة و استغلال و اضطهاد الانسان لاخيه الانسان ؟!
ولكي نبين اكثر ان العامل الاقتصادي هو المؤثر و المحرك الاساسي والرئيسي و الجذري لحركة التاريخ فالاسبان عند اكتشاف القارة الاميركية في اواخر القرن الخامس (1492 ميلادي) وجدوا سكان تلك القارة كلٌٌ على دين لا يمت للأديان الابراهيمية عموما ً وللدين المسيحي خصوصاً بأي صلة وعرفوا انذاك أنه لا غنى لهم عن الدين لغزو تلك القارة واستعباد شعوبها ونهب خيراتها بذريعة التلبشير بالدين .. لكن الدافع الاساسي في ذلك هو نهب خيرات تلك القارة خصوصا ً بعد توسع التجارة فقد عملوا على نهب تلك الشعوب بنهب المواد الاولية وفتح سوق كبير لاعادة تدوير هذه المواد الاولية على شكل سلع وهناك مقولة شهيرة عند سكان قارة امريكا اللاتينية تقول بما معناه ان المستعمرين الاسبان اخذوا منا كل شيء ولم يعطونا الا الدين!.
حتى بلد مثل الارجنتين اكتسب اسمه من كذبة انتشرت لدى المستعمرين الاسبان فإسم الارجنتين مشتق من اللفظ اللاتيني Argentum والذي يعني الفضة حيث ساد اعتقاد لدى المستعمرين الاسبان بأن الارجنتين تقع على مناجم كبيرة من الفضة وبناءً على هذا الاعتقاد قاموا بغزو هذه البلاد حاملين معهم التبشير بالدين المسيحي ليتمكنوا من خلاله من نهب شعب تلك البلاد لكن خابت كل امال الاسبان الذين اكتشفوا بعد غزو تلك البلاد انها تخلو تماما ً من الفضة لكن مع ذلك و بفضل هذه الاشاعة اكتسبت الارجنتين اسمها ولا زالت تكنى ببلاد الفضة و بالمناسبة فإن اغنى بلد بالعالم بالفضة رسميا ً هو المكسيك الذي استعمره الاسبان من خلال التبشير بالدين المسيحي فالمكسيك تعتبر ثاني اكبر بلد كاثوليكي بالعالم اليوم بعد البرازيل التي استعمرها البرتغاليون.
هذا فقط لإثبات ان العامل الاقتصادي هو المحرك الاساسي والرئيسي بالتاريخ و الدين ليس الا وسيلة و اداة فهو منظومة فكرية لا غنى عنها لاعادة انتاج وادامة و تأبيد النظام السائد الذي يبيح استغلال الانسان للانسان وهذه المنظومة الفكرية موجودة لصياغة الوعي الجمعي بعيدا ً عن افكار ومبادئ الصراع الطبقي.

(17)
ويقول ايضا ً :
- إن الرأسمالية المعاصرة قامت على الأيديولوجية الخاصة والتعاليم التي قال بها "كلفن"، وتحت تأثير أصحاب النزعة الخاصة في المسيحية من البروتستانت في إنجلترا منذ القرن السادس عشر، وليست الرأسمالية هي التي أودت هذه الأيديولوجية.
^^^
جهل مستفحل لدى هذا الشخص فمن المعروف ان الرأسمالية و حارستها البرجوازية كانت قد لعبت ادوار ثورية تقدمية بعد ان اطاحت بالإقطاع الذي استمر لالاف السنين من عمر المجتمعات البشرية ولدت خلاله مختلف العقائد والاديان و الاساطير الدين المسيحي خصوصا ولد من رحم المجتمعات الزراعية و الاقطاع الذي كان دوره بالطبع دور رجعي محافظ استخدم خرافات اللاهوت و الكنيسة ضد الحركة الثورية التقدمية الممثلة بالثورة البرجوازية وقد لعبت البرجوازية التقدمية انذاك دورا مهما ً في نقد الدين الذي استخدمته الطبقة الارستقراطية الرجعية لكبح جماح التغيير الثوري و الحفاظ على مكتسباتها الاقطاعية القائمة ونذكر هنا دور فلاسفة عصر التنوير في تحطيم الخرافات والاساطير الدينية منهم على سبيل المثال لا الحصر ديفد هيوم الذي حطم اساطير الدين و الادعاء بالسببية.
وبعد انتصار الثورة البرجوازية و تحطيم النظام الاقطاعي واحلال الجديد الراسمالي على انقاضه ارادت البرجوازية الفتية انذاك تأبيد النظام الرأسمالي بإخضاع طبقة البروليتاريا في خضم حالة الاضطهاد الطبقي وقد وجدت نفسها مضطرة للتحالف مع الكنيسة لتأبيد نظامها القائم ومكتسباتها من خلال الدين الذي كان خصم الامس حيث تحولت البرجوازية من طابعها الثوري التقدمي الى الطابع المحافظ الرجعي و هنا يبرز ما يقوله الديالكتيك عن تحول الشيء الى نقيضه ، و بالفعل تحالفت البرجوازية مع الكنيسة و من هنا ايضاً نجد ان الدين يكون دائماً في خدمة الطبقة السائدة و الرجعية المحافظة و موجه لكبح جماح كل تغيير ثوري بإخضاع الطبقات المسحوقة من خلال الايمان بالغيبيات و رجال الدين هم أشبه بالطفيليات فهم يعتاشون من خلال حصتهم من الناتج الاجتماعي الذي تنتجه الطبقة الكادحة التي يقفون ضد مصالحها و دورهم الاساس يتمثل بتآبيد بؤس هذه الطبقات.
فهؤولا مطايا لكل ما هو سائد وايضا لا يفوتنا الدور الذي لعبه الاسلامويون ضد الثورة الاشتراكية العالمية حين امتطتهم الامبريالية الامريكية و ساقتهم للجهاد في افغانستان ضد الشيوعية و كما امتطتهم الامبريالية الاميركية ايضا ً بالتعاون مع الطبقة الرجعية السائدة في اندونيسيا لسحق جماجم ملايين الشيوعيين الذين حملوا مشروعهم الثوري التقدمي كما امتطت الامبريالتين الامريكية و البريطانية جماعة الاخوان المسلمين التي جاء تأسيسها بهدف كبح جماح اي تغيير ثوري ولتتصدي للخطر الشيوعي في دول الشرق .
و حتى الخلافة الاموية و العثمانية ليس الدين فيها الا عنصر من عناصر البنية الفوقية و اداة من ادوات الوعي الزائف لادامة و تأبيد امتيازات الطبقة السائدة و الى ما ذلك من الامثلة الكثيرة فهذا هو الدور الذي يلعبه الدين و من يمثلوه في اي مجتمع طبقي وهذا ما يؤكد صحة ما ذهبت اليه المادية التاريخية .

(18)
ويقول ايضا ً :
إذا كان العامل الاقتصادي هو المؤثر في إحداث التاريخ، وأن الإنسان لا إرادة له أمامها، فكيف استطاع كارل ماركس-وهو وليد النظام الرأسمالي-أن يفكر ضد العوامل الاقتصادية السائدة في عصره، فهل صعد إلى القمر لكي يبحث في أحوال الأرض
^^^
بالحقيقة لا اعرف مالذي اراد هذا المهرطق الوصول اليه هنا
هل الانسان يستطيع ان يعيش بدون العامل الاقتصادي ؟ ان الانسان المتطور عن مملكة الحيوان بالطبع لديه غريزة البقاء فهو يكدح ويسعى لاجل أن يحصل على قوته وقوت اسرته وهذه المسألة في تحليلها النهائي هي التعبير الدقيق عن غريزة البقاء فكيف لا يكون العامل المادي هو المحرك الاساسي للبشر ؟! ان الصورة التي نراها في كل يوم من حركة الناس بالشوارع و الطرقات و السعي لارزاقهم هي نفسها الصورة الموجودة منذ فجر التاريخ فالإنسان منذ ان وجد على هذه الارض تحركه غريزة البقاء التي تتمثل بما يسد رمقه من حاجيات اساسية للبقاء في هذه الحياة.
وحتى عند التأمل في ظاهرة التدين وتحليلها نجد أن الدافع من ورائها مادي بحت على قاعدة الثواب و العقاب فالمتدين دافعه هو التوفيق و الرزق في الدنيا و الجنة بكل مغرياتها المادية الموصوفة بالكتب المقدسة بالاخرة .. فكيف لا يكون العامل المادي هو المحرك الاساسي للإنسان ؟!
ليس ماركس من اكتشف الرأسمالية هو فقط من اكتشف قوانين تطورها وتناقضاتها الداخلية وهو من قدم الحلول لتحطيم النظام الرأسمالي و احلال الجديد الاشتراكي مكانه .

(19)
ويضيف :
إن التاريخ البشري حافل بالأحداث والمواقف التي تهمل العامل الاقتصادي مطلقاً، فالدعوة الإسلامية ليس للعوامل الاقتصادية فيها أثر، والفتوحات الإسلامية في عهد الخلفاء الراشدين، وانتشار الإسلام في أنحاء المعمورة على يد المسلمين المخلصين لعقيدتهم ليس للعامل الاقتصادي فيه أثر، إن العامل الوحيد في ذلك هو ابتغاء القوم رضا الله تعالى، والحرص على جنته، وإعلاء كلمة الله في الأرض.
^^^
ولماذا لم يترك المسلمون الغنائم لأهل المناطق التي تم غزوها ولماذا اخذوا الجزية ؟!


الان يدخل الشيخ في اكثر جزء مضحك في سلسلة هرطقاته المتواصلة
(20)
حيث يقول :
ثانياً: الموقف الشيوعي من الأسرة:
إن الأسرة كما تقرر الشيوعية هي مؤسسة برجوازية ومصلحة اقتصادية، نشأت من اعتماد المرأة في معيشتها وإعالتها على الرجل الذي يملك وسائل الإنتاج، ويفرض على المرأة تبعاً لذلك أن تكون له وحده دون شريك، وليست الأسرة حاجة نفسية متأصلة في نفس الرجل والمرأة على السواء([49]).
يقول إنجلز:"الرجل في العائلة هو البرجوازي، بينما المرأة تمثل البروليتاريا..وإن الشرط الأول لتحرر المرأة هو عودة جنس المرأة إلى الإنتاج الاجتماعي، الأمر الذي يتطلب بدوره زوال العائلة الفردية، بوصفها وحدة اقتصادية في المجتمع"
^^^
طبعا ً هذا النص من كتاب انجلز اصل العائلة و الملكية الخاصة و الدولة الذي تناول شكل العائلة تبعا ً لتطور انماط الانتاج و دخول الملكية الخاصة التي انعكست على شكل العائلة و وضعية الرجل و المرأة التي اصبحت مضطهدة وينظر لها بدونية على عكس ما كانت عليه في السابق قبل انتصار الملكية الخاصة حيث احتلت المرأة المكانة العليا في العائلة التي كانت عائلة امومية وليست ابوية بل ان المرأة في المجتمعات القديمة تم تنصيبها كألهة عشتار عند البابليين و اللات و العزى و مناة عند العرب الخ وهذا يعود لاسباب عجز الانسان عن تفسير ظاهرة الانجاب عند المرأة التي كانت تنجب بعد اشهر من العملية الجنسية فأعتبرت المرأة مصدر الحياة قبل اكتشاف دور الرجل في عملية الانجاب الامر الذي انزل المرأة عن عرشها وبسبب دخول الملكية الخاصة بالمحصلة توطدت دونية المرأة.
وبكل الاحوال فالشيوعية لا تعادي الاسرة يا جاهل ـ الشيوعية تعادي النظام الابوي البطريركي للأسرة كإفراز اساسي لدخول الملكية الخاصة في المجتمعات البشرية فالزواج الاحادي يعطي السلطة المطلقة للرجل حتى بإضطهاد المرأة وضربها وتعنيفها وتسليعها فالنظام الابوي الاحادي كنتاج للملكية الخاصة حول الزواج وبالتالي العائلة من مؤسسة تشاركية الى مؤسسة برجوازية تخضع لملكية وسلطة الرجل المطلقة فالمرأة تحولت الى سلعة يشتريها الرجل بماله و هذا ما يعبر عنه " المهر" و عليه فإنه يستطيع أن يتحكم بها ويعاملها كما يشاء كونها ملكية من ملكياته الخاصة التي حصل عليها بأمواله .. فلولا ما يملكه من مال لما استطاع أن يظفر بهذه المرأة وبالتالي فإنه يعدها من املاكه التي تخضع لسلطته .
الشيوعية مع شكل العائلة الذي لا يكون فيه اي اضطهاد للمرأة كنتيجة للملكية الخاصة لوسائل الانتاج حيث اشار انجلز في كتاب اصل العائلة و الملكية الخاصة و الدولة الى إن انتصار الملكية الخاصة لوسائل الانتاج وبالتالي دخول المجتمعات طور الزواج الاحادي وتحول العائلة من شكلها الامومي الى شكلها الابوي يعتبر سقوط كبير للمرأة ولمكانتها الاجتماعية و الغاء الزواج الاحادي بشكله الحالي بالضرورة لا يتم الا بإلغاء الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج .. فأحادية الزواج بشكلها الحالي تستهدف المرأة لا الرجل الذي يستطيع أن يتزوج على زوجته ولديه تشريع ديني بتعدد الزوجات وحتى خيانته الزوجية لا تنظر لها كما ينظر لخيانة الزوجة ـ فخيانة الزوج عادة ما ينظر لها كسقطة مشرفة لفحولته هذه الثقافة اتت نتيجة النظام الابوي الذي افرزته الملكية الخاصة ولذلك فإن الملكية العامة لوسائل الإنتاج لن تزيل الزواج الاحادي كمفهوم بل ستجعله يشمل الرجل لانها بالضرورة ستنهي الفوارق الطبقية بإنهاء العمل المأجور وكل ما يترتب عليه و ايضا ً بالتالي لن يكون هناك حاجة للجنس مقابل الأجر (البغاء) وسيتحول الزواج الاحادي من شكله الحالي على المرأة فقط ليشمل الرجل أيضا ً.
فلا يمكن تحرير الزواج من كل الإعتبارات الإقتصادية والدينية ليكون دافع الزواج الاول هو الميل المتبادل (الحب) الا بإلغاء كافة اشكال علاقات الانتاج الإقتصادي علاقات الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج لان انقسام المجتمع الى طبقات سيلقي بظلاله حتما ً على العلاقات الإجتماعية وبالتالي على الزواج الذي يجسد هذه العلاقات لان الزواج في المجتمع الطبقي الراهن زواج برجوازي يعبر عن دعارة مستترة لانه لا يجسد الميل المتبادل بين المرأة و الرجل بل هو تعبير عن علاقات المنفعة المتبادلة بحيث ان هذا الزواج لا يتم بدون العنصر الاقتصادي فمن لا يملك المال لا يستطيع ان يتزوج هذا من جانب الرجل اما من جانب المرأة فتصبح وظيفتها بعد ان تملكها الرجل بماله ان تدبر امور البيت وانجاب الاطفال و رعايتهم اي ان العلاقة هنا بوضوح علاقة منفعة متبادلة بين من يريد ان يتزوج لاجل ان ينجب الاطفال و بين من تريد ان تتزوج لتعيش حياة كريمة مع رجل مقتدر.. و كنت قد كتبت مقالا بالحوار المتمدن عن الزواج البرجوازي لمن يحب الاطلاع عليه.
فالشيوعية ترى أن تحرير الزواج من الاعتبارات الاقتصادية لن يتم الا بإلغاء علاقات الانتاج الطبقية و الملكية الخاصة حيث أن السيادة بالعائلة هنا ستؤول وتعود للمرأة التي ستشارك في الانتاج الاجتماعي بدلا من لعبها الدور الملحق التافه في تدبير امور البيت والاعتناء بالاطفال وهذا ما يكرس دونيتها امام الرجل الذي يعمل بالخارج ليوفر حاجيات البيت التي تشارك المرأة بإستهلاكها .. في الشيوعية ستشارك المرأة بالإنتاج الاجتماعي وستعود مكانتها كما كانت قبل الملكية الخاصة حيث كانت المجتمعات البدائية تعتمد على الاقتصاد الشيوعي البيتي الذي تديره المرأة.
وقد قال ماركس وانجلز في البيان الشيوعي :
وإلغاء العائلة ! حتى أكثر الراديكاليين تطرفا تثور ثائرتهم على هذا القصد الدنيء للشيوعيين.
فَعلامَ ترتكز العائلة الراهنة، العائلة البرجوازية ؟ على رأس المال والتملك الخاص. وهي لا توجد بتمام تطورها إلاّ بالنسبة إلى البرجوازية، لكنّها تَجد تكملتها في الحرمان القسري من العائلة، بالنسبة إلى البروليتاري، وفي البغاء العلني.
والعائلة البرجوازية تضمحلّ طبعا باضمِحلال تكملتها، فكلتاهما تزولان بزوال رأس المال.
أتأخذون علينا أنّنا نريد إلغاء استغلال الآباء لأبنائهم ؟ هذه الجريمة نعترف بها، لكن تقولون إننا، بإحلال التربية المجتمعية محلّ التربية البيتـيّة، نقضي على أكثر العلاقات حميمية.
أليس المجتمع هو الذي يحدد تربيتكم أنتم، أيضا ؟ ألا تحددها العلاقات المجتمعية التي تربون في إطارها ؟ ألا يحددها تدخل المجتمع المباشر وغير المباشر بواسطة المدرسة، إلخ.. ؟ فالشيوعيون لا يبتدعون فعل المجتمع في التربية. إنهم فقط يغيّرون خاصيّـته وينتزعون التربية من تأثير الطبقة السائدة.
فكلما تمزقت، نتيجة للصناعة الكبيرة، كلّ روابط البروليتاري العائلية، وتحوّل الأولاد إلى مجرّد سلع تجارية ومجرّد أدوات عمل، تصبح التشدقات البرجوازية بالعائلة والتربية وبعلاقات الإلفة بين الآباء والأبناء، أكثر إثارة للتـقـزز.
انتهى الإقتباس .
وهذا بالمناسبة ما يؤكد ان تصور الماركسية المادي للتاريخ هو عين الحقيقة فالوجود المادي والعامل الاقتصادي هو ما يقرر كل شيء في المجتمع.
وللإستزادة اكثر في هذا حول كتاب انجلز راجع مقال عمر الماوي في الحوار المتمدن (ملخص لكتاب فريدريدك انجلز اصل العائلة و الملكية الخاصة و الدولة).

(21)
ويكمل الشيخ الاخونجي في اكثر هرطقاته وهلوساته كوميدية على الاطلاق ويقول :
ولقد دعت الشيوعية إلى مشاعية النساء، بمعنى أن المرأة لكل رجل، وليس هناك شيء اسمه شرف العذارى وحشمة النساء على حد تعبير إنجلز نفسه
^^^
الشيوعية دعت الى مشاعية النساء!
يقول ماركس وانجلز في البيان الشيوعي ساخرين من هذا الاتهام الدنيء واصحابه الدنيئين ايضاً :
و"لكنكم، أيها الشيوعيون، تريدون إدخال إشاعة النساء". كذا تزعق بنا بصوت واحد البرجوازية كلها.
فالبرجوازي يرى في امرأته مجرَّد أداة إنتاج. وهو يسمع أن أدوات الإنتاج يجب أن تشتغل جماعيا. وطبعا، لا يسعه إلاّ أن يعتقد بأنّ قدَر الإشتراكية سيصيب النساء أيضا.
ولا يدور في خلده أنّ الأمر يتعلق، ضبطا، بإلغاء وضع النساء كمجرّد أدوات إنتاج.
وللمناسبة، لا شيء أكثر إثارة للسخرية من ذعر برجوازيتنا الأخلاقي المسرف في أخلاقيته، من إشاعة النساء الرسمية، المدَّعَى بها على الشيوعيين. فالشيوعيون ليسوا بحاجة إلى إدخال إشاعة النساء، فقد وُجدت على الدوام تقريبا.
فبرجوازيّونا، غير القنوعين بأن تكون تحت تصرّفهم، نساء بروليتاريتهم وبناتهم، ناهيك عن البغاء الرسمي، يجدون متعة خاصة في أن يتداينوا باتفاق متبادل.
فالزواج البرجوازي، في الحقيقة، هو إشاعة النساء المتزوجات. وقصارى ما يمكن أن يُلام عليه الشيوعيون، هو أنهم يريدون إحلال إشاعة رسمية وصريحة للنساء محل إشاعة مستترة نفاقا. وللمناسبة، من البديهي أنه بإلغاء علاقات الإنتاج الراهمة تزول أيضا إشاعة النساء الناجمة عنها، أي (يزول) البغاء الرسمي وغير الرسمي.

انتهى الاقتباس
الشيوعية تدعو لمشاعية وسائل الانتاج و انهاء ملكيتها الخاصة وكل ما يترتب على هذا الجانب الإقتصادي اجتماعياً ــ فهل يعتبر هؤولاؤ نساءهم وسائل انتاج يحصلون من خلالها على فوائض القيمة !؟ اذا صح ذلك (وانا لا ادعي هذا) فهذه مشكلة الاخونج انفسهم وليست مشكلة الشيوعيين الذين يريدون الغاء الملكية الخاصة لوسائل الانتاج التي يحصل البرجوازيون من خلالها على فوائض القيمة من جهد وعرق العمال فإذا تطابق هذا الامر مع نساءكم فهذه ليست مشكلتنا هذا الاتهام السخيف يرتد عليكم في نهاية المطاف.

(22)
ويضيف الشيخ قٌدس سره :
والأولاد يجب أن تؤول تربيتهم للمجتمع في ظل غياب الأسرة وزوالها، فالأسرة ليس لها أية قداسة، فكل القداسات زائفة كما صرّح الزعيم الشيوعي ستالين.([52])
^^^
وهنا نكتفي بما جاء بالبيان الشيوعي مع مزيد من الرد على هذه الجزئية ضمنيا ً في الرد على هلوسته القادمة ـ حيث يقول البيان الشيوعي :
والعائلة البرجوازية تضمحلّ طبعا باضمِحلال تكملتها، فكلتاهما تزولان بزوال رأس المال.
أتأخذون علينا أنّنا نريد إلغاء استغلال الآباء لأبنائهم ؟ هذه الجريمة نعترف بها، لكن تقولون إننا، بإحلال التربية المجتمعية محلّ التربية البيتـيّة، نقضي على أكثر العلاقات حميمية.
أليس المجتمع هو الذي يحدد تربيتكم أنتم، أيضا ؟ ألا تحددها العلاقات المجتمعية التي تربون في إطارها ؟ ألا يحددها تدخل المجتمع المباشر وغير المباشر بواسطة المدرسة، إلخ.. ؟ فالشيوعيون لا يبتدعون فعل المجتمع في التربية. إنهم فقط يغيّرون خاصيّـته وينتزعون التربية من تأثير الطبقة السائدة.
فكلما تمزقت، نتيجة للصناعة الكبيرة، كلّ روابط البروليتاري العائلية، وتحوّل الأولاد إلى مجرّد سلع تجارية ومجرّد أدوات عمل، تصبح التشدقات البرجوازية بالعائلة والتربية وبعلاقات الإلفة بين الآباء والأبناء، أكثر إثارة للتـقـزز.
انتهى الاقتباس .

(23)
ويهلوس ايضا ً :
لماذا العداء الشيوعي للأسرة ؟
إنّ الشيوعية تعادي الأسرة للأسباب التالية:
1- لأنه في وجود الأسرة توجد ملكية خاصة، وهذا ما لا تؤمن به الشيوعية.
2- في ظل الأسرة يتربى الأبناء على الفضيلة والأخلاق، وقد يتربون على القيم والعقائد والأفكار الدينية الصحيحية، وهذا كله ما تخشاه الشيوعية التي تريد من الجميع أن يؤمن بفلسفتها الإلحادية دون عائق من الأسرة أو الدين أو غير ذلك.
3- في الأسرة ولاء الزوجة والأولاد للأب المعيل، والشيوعية تريد الولاء خالصاً لها وللحزب الشيوعي الحاكم، وللزعيم المتربع على سدة الحكم والسلطة الدكتاتورية.
4- في الأسرة يتمتع الجميع بالطمأنينة ويشعرون بالسعادة والمودة. وصراع الطبقات بين أفراد المجتمع، والحقد والضغينة والثورات لا يناسبها ذلك.
^^^
طبعا ً وكما أشرت ضمنيا ً في السابق هو في هذه الهلوسة يقصد الأسرة التي أفرزتها النظم الاجتماعية لأنماط الانتاج التي تقوم على الملكية الخاصة لوسائل الانتاج حيث يتحول الزواج وبالتالي الاسرة من مؤسسة تشاركية الى مؤسسة برجوازية تقوم على سلطة وسيادة الرجل المطلقة و تهميش دور المرأة الذي ينعكس على مكانتها في المجتمع ككل فهذه الثقافة الاقطاعية البرجوازية كإفراز للنظم الاقتصادية الطبقية التي تقوم على قاعدة الملكية الخاصة لوسائل الانتاج ارست قاعدة للعائلة و جعلت العائلة مجرد وسيلة لاعادة انتاج النظام الطبقي القائم فما يتحدث به هذا الاحفوري حول التربية والفضيلة والاخلاق لا يعدو عن كونه مجرد ذر رماد في عيون البسطاء الذين يضحك عليهم بهذه الأباطيل و الاضاليل والافكار الرجعية المحافظة فالتربية و الفضيلة والاخلاق في المجتمع الذي تسود فيه طبقة على اخرى ليست الا منظومات فكرية وبنية فوقية تخضع لتأثير الطبقة السائدة لاعادة انتاج البنية التحتية التي تتمثل بالنظام الاقتصادي القائم وليأخذ كل من افراد المجتمع دورهم في اعادة انتاج نظام ونمط الانتاج القائم ذات الطبيعة الكولنيالية من خلال هذه التربية والاخلاق التي يتشدق بها هذا المأفون.
فالشيوعية لا تنادي بإلغاء الاسرة ـ بل تنادي بإلغاء الشكل الحالي للأسرة القائم على الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج بكل افرازاتها وانعكاساتها الاجتماعية .
لنكمل مع الشيخ المهرطق قدس سره و الذي يتحدث عن الموقف الشيوعي من الدين وهنا ساحاول اختصار الردود لاننا أشبعنا المواضيع التي يكررها بإستمرار ردا ً ــ حيث يقول :

(24)
نقض الموقف الشيوعي من الدين:
1- إن الحكم على الشيء فرع عن تصوره، والحكم الصواب يكون بعد دراسة الشيء من جميع جوانبه، إن التفسير الشيوعي للدين تفسير قاصر لا يصل إلى مرتبة العلم بحال، إنه لا يتناول الأديان جميعاً لكونه صادراً عن الواقع الاجتماعي الذي كان يعيشه أئمة الشيوعية، فالدين النصراني الذي ساد أوربا لم يكن ديناً ربانياً جاء لخير البشرية، ولإرساء الحق والعدل بين الناس، إنما هو دين بشري صنعه أعداء الدين الحق من فلاسفة وحكماء ويهود، والظلم الذي مارسه رجال الدين النصراني تجاه الشعوب لم يكونوا سوى ممثلين للدين المصطنع.
^^^
تصنيف الاديان الى ربانية وغير ربانية طرح متناقض مع وصف هذه الاديان كأديان سماوية ويناقض ما جاء بالقرأن بالإستناد الى حقيقة أن ما يقول عنه "ألدين النصراني" وجد في اوروبا قبل الاسلام . وقد قال القرأن : "لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (82)" (المائدة).
علما ً أن أصل الأديان "السماوية" اصل عبراني واحد .. ولا ادري ان كان هذا الشخص لا يعرف حقيقة القسيس المعروف ورقة بن نوفل ودوره الذي لعبه في بدايات الإسلام حيث يقال أن الوحي قد انقطع لمدة 6 اشهر بعد وفاته .. ليكمل الراهب بحيرة المسيرة من بعده.

(25)
ويقول الشيخ في هلوسة اخرى :
إن التفسير الشيوعي يستحيل أن يتناول الدين المنزل من الله تعالى (الإسلام)، لأنه بريء من الصورة القاتمة عن الدين، فالإسلام يدعو إلى المحبة والمساواة الإنسانية، ويضمن للفرد حريته وكرامته، وتشريعاته قائمة على العدل والرحمة، وهو يحث أتباعه على عدم الاستسلام للظلم والظالمين، ولقد حارب الإسلام الخرافات والأساطير، في الوقت الذي حثّ فيه على طلب العلم واحترام العلماء.
إن الإسلام يعني الخضوع فقط لله تعالى وحده، ولا يسمح لأحد من أتباعه أن يتلقى التوجيهات والأوامر من البشر إذا كانت بعيدة عن منهج الإسلام، وليس في الإسلام رجال دين، ولا وسطاء بين الإنسان وربه تعالى. ولقد حارب الإسلام الفقر وسد الطرق المؤدية إليه، وحث المسلمين على السعي في طلب المعاش وتحصيل الرزق.
^^^
لا يا رجل !
وماذا عن ملك اليمين (العبيد) والسبايا و الجواري ؟!
نعم لقد حارب الخرافات والاساطير بخرافات واساطير مثلها ومن فكر بمنطق الحقيقة اعتبر زنديق فأنتم اتباع مدرسة تقوم على فكرة "من تمنطق فقد تزندق"! وقد تمت زندقة كل من فكر بعقل ومنطق وقدم العقل على النقل في التاريخ الإسلامي من المعتزلة والقرامطة وابن رشد و غيرهم من جماعات وافراد ومع ذلك تتبجح بالعقل والعلم و المنطق .. يا رجل!

(26)
كمل يا شيخ:

4- إن الدين للإنسان تماماً كالطعام للجسد، فالغذاء أساسي لبقاء الإنسان.. ولا تخلو أطعمة الناس في تاريخهم القديم والحديث من أنواع من الأطعمة الفاسدة والضارة.. فهل يستطيع أحد من العقلاء أن يطالب الإنسانية بالتخلي عن طلب الغذاء أو ترك أحد الأطعمة..وكذلك الأديان، فهناك أديان باطلة تحتوي على الخرافات، وتسوغ لرجالها الظلم والاضطهاد، وهناك الدين الحق الذي ليس كذلك، فكيف يحق للشيوعية أن تطالب الإنسانية بالتخلي عن الدين كله؟([56]).
5- إن التدين فطري ثابت في النفوس، ولن يستطيع إنسان أن يعيش بمعزل عن فطرته التي فطرها الله تعالى عليها، والتوحيد هو أصل التدين، بينما الشرك أمر طارئ على النفس وله أسبابه من خارج النفس، والقول بأن الدين مخترع هو وهم وخداع، وليس له ما يدعمه علماً وعقلاً وفطرة، إنه قول باطل وهو تضليل وخداع القصد منه هدم الأديان، ومن ثمّ تدمير البشرية أو استعبادها لصالح المخطط اليهودي الذي تحدثت عنه برتوكولات حكماء صهيون، والمذهب الشيوعي الإلحادي واحد من هذه المخططات اليهودية.

^^^
كيف يحق للشيوعية أن تطالب البشرية بالتخلي عن الافيون و عن السعادة الوهمية المبنية على الغيبيات التي تغيبهم عن الواقع و تغنيهم عن السعادة الحقيقية التي يستطيعوا أن يعيشوها في عالمهم .. حقا ً ان الشيوعية مذهب هدام و ضد الانسانية والانسان!.
فالشيوعية الهدامة تقول أن الغاء الدين من حيث هو سعادة وهمية لا يتم الا بالقضاء على الحاجة اليه (الفقر والعوز) لينتهي استلاب و اغتراب الانسان انها الشيوعية الهدامة الشريرة التي تنادي بالعدالة الاجتماعية لجميع البشر بصرف النظر عن عرقهم ولونهم ودينهم .

(27)
ويتابع شيخنا قدس سره :
إن الماركسية أفيون الشعب بلا مراء، وكلما بحثت عن سبب صالح لشيوع المسكرات في بيئة من البيئات، فاعلم أنه سبب صالح كذلك لشيوع المذاهب الهدامة، فالسكران تبدو عليه نفس أعراض أصحاب المذاهب الهدامة: إسقاط التبعية والمسؤولية، وخلع الحياء، والتطاول والبذاءة على كل محسود، وإن لم يكن من الأغنياء.([57])
ومما يبرهن أن الإسلام لم يكن مخدراً في يوم من الأيام: الفتوحات والغزوات الإسلامية قديماً، ثم الثورات الإسلامية المعاصرة التي وقفت في وجه الاستعمار الرأسمالي والشيوعي واليهودي، وهي ثورات كان الدين وحده هو المحرِّك لها، لأنه يأمر أتباعه بجهاد الكفار وقتالهم وعدم الاستسلام والخضوع لهم.
^^^
نعم الماركسية افيون فهي تدعو الناس للصبر على الحياة الزائلة ليظفروا بالاخرة و مغرياتها المادية فالماركسية تسكن الشعوب بالغيبيات ليظفر ممثلوها و منظروها و مفكروها بهذه الحياة و امتيازاتها و مغرياتها
ايضاً فالجهاد في سبيل الامبريالية الاميركية هو المحرك الذي دفع الجرذان الملتحية من الجهاديين للذهاب الى افغانستان بمن فيهم الخائن المقبور عبدالله عزام الذي ترك الجهاد في فلسطين وذهب ليجاهد في سبيل امريكا .. علما ً أن الحكومة الاميركية قد اعدت جوائز تحفيزية ومكافأت نهاية خدمة لافضل 2000 جرذ ملتحي يجاهد في افغانستان بإعطاءهم Green Card للإقامة بالولايات المتحدة بعد انتهاء دورهم بالجهاد الامريكي ضد الشيوعية و اليوم هؤولاء وعائلاتهم يقيمون كمواطنين اميركيين في الولايات المتحدة ـ هذا من جانب و من جانب اخر فتصريحات ولي العهد السعودي و وزير خارجيته عن الوهابية والسلفية الجهادية بأن دعمهم لها كان بطلب اميركي لمواجهة الاتحاد السوفييتي والكتلة الشرقية الاشتراكية وهذا عدا عن رحلات سيد قطب للولايات المتحدة و عدا عن زيارة مسؤولين جماعة الاخوان المسلمين المعلنة والمصورة الى البيت الابيض في واشنطن ولقاء الرئيس الاميركي ايزنهاور في عام 1953 والرامية الى تعزيز جهود محاربة الشيوعية . نعم الدين هو المحرك ايها الإخونجي.

وقبل نهاية هذا الجزء اود التأكيد على نقطة مهمة وجديرة بالذكر ـ فالشيوعية ليست ضد الدين كأيدولوجيا بحد ذاته ـ الشيوعية تنظر الى الدين كإفراز للواقع الاجتماعي في المجتمعات الطبقية من منظور المادية التاريخية و بناءً عليه فالشيوعية لا تعادي الدين بل هي تعطي تفسير لظاهرة الدين و تطورها التاريخي و على خلاف ما يقوله هؤولاء الاخونج فإن الاتحاد السوفييتي كان قد اعطى حق تقرير المصير لمختلف القوميات بما فيها الشعوب المسلمة و كان لينين قد ارسل رسالة لمسلمي قوميات الاتحاد السوفييتي ودعاهم فيها الى اقامة مساجدهم و الى ممارسة شعائرهم بحرية على عكس ما كان عليه الامر في وقت الحكم القيصري الذي قمع المسلمين وهدم مساجدهم ويمكن لاي شحص أن يقرأ نص هذه الرسالة الموجودة على الانترنت ـ الشيوعية لا تجبر احد على ترك دينه بل تمارس دورها في تثقيف الناس وهذا التثقيف بحد ذاته فيما بعد كفيل ببناء وعي حقيقي على انقاض الوعي الزائف ليبني البشر سعادتهم الحقيقية ـ حيث اكد لينين ان الالحاد ليس من ضمن برامج الحزب الشيوعي بحيث ان المؤمن يستطيع ان يكون عضو فاعل في الحزب الشيوعي و يؤكد لينين على ذلك ويقول "ان اختلاف الكادحين على وجود او عدم وجود جنة في السماء ينبغي ان لا يمنعهم من الاتحاد لاجل ان يصنعوا جنتهم على الارض" .
وهنا من هذا الحديث للينين نرى بوضوح أن الشيوعية لا تحارب الدين بل تحارب السبب الذي وجد لاجله الدين كشكل من اشكال الاخلاق وتطورها و كعنصر من عناصر البنية الفوقية في المجتمع الطبقي وهذا العنصر لديه دور فاعل في صياغة وعي جمعي بعيد تماما ً عن الوعي الطبقي الذي يجدر أن تتحلى به الطبقات الفقيرة ـ وايضا ً الشيوعية غير معنية بإختيارات الفرد اذا اراد أن يتدين او لا هي فقط تنادي بوحدة الكادحين. كل الكادحين للنضال من اجل اقامة جنتهم على الارض .
و على ضوء هذه الحقيقة فما الذي يزعج رجال الدين إذا ً ؟
الذي يزعج رجال الدين هو أن الشيوعية لا تحارب الدين ولا تدخل في صراع معه بل ان الشيوعية تسعى لتحطيم القاعدة التي قام عليها الدين كبناء فوقي في المجتمع الطبقي والذي وظف الدين وعمل على توطيده لإدامة وتأبيد سيادته على المجتمعات فحين ينتفي السبب بالضرورة فإن النتيجة تنتفي معه ولا مناص من ذلك كما اشار ماركس في نقد فلسفة الحق عند هيغل حين اكد على ان انهاء الدين لا يكون الا بإنهاء الحاجة اليه (الفقر و العوز) ابرز عوامل الاستلاب واغتراب الانسان وهذا بالضبط ما يزعج رجال الدين ويجعل ثائرتهم تثور ضد الشيوعية التي تدعو للتأطير ضمن فكرة الصراع الحقيقي و الوحيد بالتاريخ (الصراع الطبقي) أي ان هؤولاء المطايا الرجعيين ضد حركة التاريخ و الارتقاء الاجتماعي لان وجودهم مرهون ببقاء وادامة وتأبيد ما هو قائم (بؤس الطبقة الكادحة) و هم يعتاشون كالطفيليات على بؤس الطبقة الكادحة في ظل النظام الكولنيالي القائم ولهم حصتهم من الناتج الاجتماعي للطبقة الكادحة التي يقفون ضد مصالحها ويحولون ضد ارتقاءها و تطورها التاريخي .. هذا بالضبط سبب حقدهم على الشيوعية التي لم تحاربهم بل حاربت القوى والاسباب الموضوعية التي اوجدتهم.

والأن مع الجزء الاخير وفي هذا الجزء سيتم الرد ضمنيا ً على عدة نقاط ذكرها الاخونجي ولم اذكرها:

(28)
عوامل وأسباب سقوط الشيوعية:
قلنا سابقاً أن الشيوعية تحمل عوامل فنائها وانهيارها نظرياً -ذاتياً وداخلياً- وأنهـا فشـلت تطبيقياً، لأن ما كان منهـاراً في الداخـل يسـتحيل إيجـاده علـى أرض الواقـع التطبيقي، ثم هناك أسباب وعوامل خارجية تتمثل في المجابهة للشيوعية من قبل الشعوب المسلمة، وغيرها من الشعوب التي ابتليت بها أو بأحزابها وتنظيماتها.
^^^
تحمل عوامل فنائها ! هنا يؤمن الاخونجي بالديالكتيك الذي لم يؤمن به سابقا ً

(29)
أولاً: الأسباب الذاتية لسقوط الشيوعية:
أ - مجافاتها للعلم وحقائقه:
أطلق كارل ماركس على نظريته اسم "الاشتراكية العلمية" لأنه اعتمد حسب زعمه على مجموعة من المفاهيم العلمية، ولكنها في الواقع هي مجموعة فرضيات العلم التجريبي التي كانت ولا تزال لم ترق إلى مستوى الحقائق العلمية، إذ لم يلبث أن جرفها وحطمها التقدم العلمي الذي وصل إليه الإنسان في القرن العشرين.
^^^

معروف ان الاشتراكية العلمية بمقابل الاشتراكية الخيالية او الطوباوية التي كانت خلال القرن التاسع عشر و من ابرز منظريها هو الفرنسي سان سيمون ـ خيالية لانها تنادي بالوصول للاشتراكية بأساليب اقرب الى الخيال و تجافي المنطق لكن كارل ماركس ومن بعده لينين اسسوا للاشتراكية العلمية التي تقومها مناهج علمية مستمدة من علوم الطبيعة والانسان والمجتمع و يمكن تطبيقها على الأرض من خلال الثورة الاجتماعية التي تقوم بها الطبقة العاملة بقيادة حزبها الشيوعي لانتزاع السلطة و من ثم بناء الاشتراكية.
اما التقدم العلمي الذي يتحدث عنه هذا المأفون فهل العلم الحديث يتفق مع اساطير واديان العصور الغابرة ؟! ولا ادري من هم اول من صعد الى الفضاء هل هم الاسلامويون عميل الانجليز حسن البنا و اشياعه الاخونج ام رواد الفضاء الشيوعيين من الاتحاد السوفييتي ؟!
هل يوجد دولة اسلامية وصلت الى التقدم في الطب كما وصلت كوبا الشيوعية في ظل حصار الامبريالية الاميركية (اطول حصار بالتاريخ) مع ذلك وصلت كوبا بقيادة حزبها الشيوعي وحققت انجازات عظيمة على مستوى الطب البشري رغم الحصار الاميركي.
وهل كان يمكن لروسيا الدولة الزراعية المتخلفة أن ةصل الى ما وصلت اليه بدون الثورة الاشتراكية و التقدم العلمي والصناعي الذي حققته في ظل الاتحاد السوفييتي وخطط ستالين الخمسية ؟! كذلك الامر بالنسبة الى الصين التي كانت بلد زراعي متخلف اليوم هي اعظم بلد صناعي على الاطلاق وما كان ذلك ليتم بدون الثورة الاشتراكية وثمرتها تأسيس جمهورية الصين الشعبية بقيادة الحزب الشيوعي الصيني ـ و اليوم تقوم الامبريالية الاميركية ببث دعاياتها و اكاذيبها لتأجيج مشاعر المسلمين ضد الصين واعادة انتاج السيناريو الافغاني عبر بث اكاذيب عن مسلمي الايغور. والهدف النهائي كما قلت هو اعادة سيناريو افغانستان وتوجيه الجرذان الملتحية نحو الصين لكن الصين لن تكون افغانستان ايها الاخونج.

(30)
يكمل :

إنّ الماركسية من الوجهة النظرية تقوم على جهالة علمية منقطعة النظير، تقوم على جهالة عميقة بالنفس البشرية وطبيعتها وتاريخها، وعلى جهالة عميقة بالحقيقة الكونية من حيث تفسير الكون والحياة، ولم تقم على أساس واقع عملي في الحياة التي يزاولها البشر، ولذا اضطرت الماركسية عند التطبيق العملي أن تتخلى عن أهم مقدساتها، عبر سلسلة من التعديلات والتراجعات والترميمات، فحتمية العامل الاقتصادي في صناعة التاريخ البشري وتوجيهه تحطمت، وتراجع الماركسيون أنفسهم عن القول به.([58])
إنّ أول أعمدتها المنهارة اعتبار الإنسان كيان مادي خالص، وأن قوانين المادة صالحة للتطبيق عليه، لقد أثبت العلماء أن الكيان الإنساني هو كيان مستقل بذاته، وأن قوانين التجارب المادية لا تصلح للتطبيق عليه، وأن الفرضيات التي قدّمها دارون في نظريته بشأن العلاقة بين الإنسان والقرد قد انهارت، وتبين للعلماء المختصين فسادها
^^^
الماركسية تقوم على جهالة علمية ـ لكن المشايخ هم اهل العلم والمعرفة حيث ناضل المقبور ابن باز لإثبات ان الارض مسطحة لا كروية و هذا يدلل على صحة منهجه العلمي .
فهل الارض مسطحة وشاذة عن بقية الكواكب و الاجرام السماوية التي يمكن رؤيتها بالعين المجردة بشكلها الكروي .. الاسلامويون برباطة جأشهم و مناهجهم العلمية السديدة التي لا يشق لها غبار يعتقدون أن الارض نظام جديد و مختلف وشاذ عن بقية الكواكب فهي مسطحة .
وطبعا ً هذا الاخونجي يقول أنه تبين للعلماء فساد نظرية التطور لداروين حبذا لو ذكر لنا من هم هؤولاء العلماء لاننا كما نعلم ان نظرية التطور أثبتت علميا

والكثير من العلماء والجامعات تؤيد نظرية التطور بشكل كبير, ويتم استعمال النظرية بشكل مكثف في مجال علم الأحياء وعلم الإحاثة وعلم الإنسان والكثير من المجالات و العلوم الأخرى وحتى في صناعة الادوية. وقد صرح الدكتور برايت التيرنز أن نسبة العلماء الداعمين لنظرية التطور في الولايات المتحدة الأمريكية هي حوال 99.9% من مجموعهم, بينما يرفض 0.01% من العلماء النظرية."
ًوبناء ً على ذلك قد قررت المحاكم لاميريكية تدريس العلوم على قاعدة التطور بدلا ً من الخلق.

(31)
ويقول ايضا ً
ومن ذلك أنّه أعلن أربعون عالماً شيوعياً روسياً -بعد أن اجتمعوا في بداية الستينات في شكل مجتمع علمي لدراسة أسس الماركسية- : أنّه يجب ألا يعوّل كثيراً على جدل المادة بعد أن تجاوزه العلم، وقد صدر كتاب باسم "أسّس الماركسية اللينينية" ووصل إلى مصر، ولقد أصدرت القيادة الماركسية في روسيا قراراً بجمعه من الأسواق، وتم طبعه مرة ثانية سنة 1963م بعد أن حذف منه الفصل الخاص بعدم التركيز على جدل المادة كما توهمه ماركس وإنجلز.([62])
^^^
حبذا لو يتحفنا هذا الإخونجي الكذاب بنشر هذا الكتاب على موقعه لان كتاب "اسس اللينينية" كتاب لستالين والكثير منا قد قرأوه وهو لا يخلو ابدا ً من الاسس العلمية للديالكتيك .

(32)
ويتابع :

2- ومن نبوءات ماركس التي سقطت قوله: إن العالم يسير في الصناعة والتجارة نحو الاحتكار، بحيث يأكل الأقوياء ضعفاء الملاك، وأن هذا الاحتكار يستمر ويطرد في جميع الصـناعات، حتـى ينتهـي إلى إلغـاء الملكيـة الفرديـة، ومـن العجيب أن روسـيا الشيوعية سمحت بالملكية الفردية في بعض الأشياء، كالسيارة والبيت وادخار بعض المال في البنك.
^^^
يزعمون انهم ينقضون الماركسية وهم لا يعرفون ما تقوله الماركسية
طبعا ً اضافة الى ان توقعات ماركس قد اصابت كم اشرت سابقاً .. فحال العالم في ظل الامبريالية يؤكد دقة توقعات ماركس فلماذا تنتشر القواعد العسكرية الاميركية في كل مكان ؟! اليس هذا لحماية المصالح الاميركية المتمثلة بإحتكارات الشركات الكوسموبوليتية اللاقومية والتي هي من تحكم العالم وهي صانعة القرار في الولايات المتحدة .وهي التي تسعى لادامة حالة التبعية لتأمين بقاء احتكاراتها و نهب المواد الاولية من الدول و المناطق المستعمرة من اجل اعادة تدوير هذه المواد على شكل بضائع وسلع تباع في هذه الاسواق المحتكرة.
اما بخصوص الملكيات الخاصة فهؤولاء الجهلة المتخلفين و المتحذلقين يزعمون أنهم ينقضون الفكر الماركسي وهم لا يعرفون ان الماركسية لا تمنع الملكية الخاصة الصغيرة التي لا ينتج عنها فوائض قيمة .. هدف الماركسية هو انهاء الملكية الخاصة لوسائل الانتاج التي يقع فيها استغلال العمال و الكادحين .. فالسيارة والمنزل وغيرها من اشكال الملكية الصغيرة التي لا تنتج فائض قيمة ليست قضية بالنسبة للماركسية خوفكم من هذه المسألة تماماً كخوفكم من اشاعة نساءكم كما اوضحنا سابقا ً !.

(33)
ويقول ايضا ً:
لقد تنبأ ماركس بأن تستولي طبقة البروليتاريا -طبقة العمال الكادحة- على مقاليد النظام والسلطة، وأن الحياة ستتحول إلى شيوعية كاملة، ولكن لم يحدث شيء من ذلك، بل استبد الحزب الشيوعي بالحكم والسلطة وزادت حالة العمال سوءاً، واشتد الفقر في الدول الشيوعية -سابقاً- بصورة ملفتة للأنظار، ولم تصل أي دولة منها إلى حالة الشيوعية التي تختفي فيها الحكومة والجيش والأسرة، وينعم الناس بجنة الشيوعية.
^^^
نحن نعرف أن الشيوعية عالمية كما هي الرأسمالية بحيث يعم نمط الانتاج الشيوعي كل الكرة الأرضية بلا اي استثناء وهذا لن يتم قبل تحطيم النظام الراسمالي الكولنيالي ودعائمه التي يقوم عليها فلا يوجد دولة ستصل لوحدها الى الشيوعية لكن في زمن الاتحاد السوفييتي وصلت الاشتراكية الى نصف الكرة الارضية بالضبط اي اكثر بأضعاف مضاعفة مما يسمونه بتمدد الفتوحات الإسلامية .. واليوم شعوب الدول الاشتراكية سابقا ً تتمنى العودة الى الاشتراكية - الشيوعية بعد ان ذاقت الفقر في ظل النيوليبرالية على سبيل المثال معظم سكان التشيك (الجزء الاكبر من تشيكوسلوفاكيا الاشتراكية سابقاً) يتمنون عودة الشيوعية حسب استطلاعات رسمية في جمهورية التشيك من عاشوا في ظل الشيوعية يتوقون للعودة اليها بعد ان جرعتهم الرأسمالية النيوليبرالية كاس الفقر .. حتى في فنزويلا قبل قدوم النظام الاشتراكي كان معظم السكان في حالة من الفقر المدقع وعند قدوم النظام الاشتراكي بقيادة هوغو تشافيز وتأميم شركة النفط وغيرها من المؤسسات المخصخصة دخلت فنزويلا مرحلة ذهبية وانتعش الاقتصاد الامر الذي لم يرق للامبريالية الاميركية التي حاكت المؤامرات و الدسائس ضد فنزويلا وعلى ذلك نقيس في كل التجارب الاشتراكية السابقة .
اليوم في مظاهرات الطبقة العاملة في فرنسا الرأسمالية الإمبريالية يتم رفع صور رموز الشيوعية ماركس ولينين وغيفارا ما يعني أن التناقضات بين البروليتاريا و البرجوازية في قلب المركز الرأسمالي تنمو وتنضج وتكبر بفضل تبلور و تطور الوعي الطبقي على انقاض الوعي الزائف وهذا كله يعبر عن التناقضات التي تنخر المجتمعات الطبقية ـ أي ان توقعات ماركس في طريقها للتحقق مهما طال امد هذا السكون النسبي في الصراع الطبقي في مختلف انحاء العالم .. و تبعا ً لذلك و لنمو هذه التناقضات فإن الإشتراكية و طورها الاعلى الشيوعية ستكون حتمية لا مناص منها فالعالم الذي عاد الى ماركس وكتاباته في اعقاب الازمة الاقتصادية الدورية عام 2008 سيعود له مجددا ً في الازمات الاقتصادية الدورية اللاحقة و ستنمو التناقضات اكثر وأكثر وستأتي الاشتراكية .. فلو فشلت محاولات القرامطة القديمة باقامة مجتمعهم العادل و قريتهم الفاضلة و لو لم تستمر كومونة باريس لاكثر من شهرين و لو بقي الاتحاد السوفييتي ٧٠ سنة - فإن الشيوعية ستأتي حتماً بالنهاية فيما ستوضع ايدولوجيات العصور الغابرة في متاحف التاريخ.
ويتحدث هذا الشخص و كأن شعوب الدول الاسلامية تعيش في حالة من الرفاه والنعيم و التقدم .. من المعروف أن اكثر الدول و الشعوب تخلفا و تأخرا ً وفقرا ً هي الشعوب الإسلامية خصوصا ً و المتدينة عموما ً ..هناك ارتباط موضوعي وعلاقة طردية بين الفقر والبؤس والتخلف من جهة و التدين من جهة اخرى فعن ماذا يتحدث هذا ؟! اندونيسيا كواحدة من كبرى الدول الاسلاموية مثلا ً تعيش في حالة من الفقر المدقع و تركز الثروة فيها .. اندونيسيا التي تمت فيها ابادات جماعية للشيوعيين و بالملايين عن طريق التحالف بين الرجعيين الاسلامويين و العسكر و الامبريالية الاميركية ما كانت ستكون اسوء من ما هي عليه لو لم يكن شعبها من الشعوب المتدينة فالتدين يستحيل ان يحضر الا عند الشعوب البائسة و المستغلة و المسحوقة و التي تعيش حالة من الاغتراب.

(34)
ويقول :
ج - اصطدام النظرية بالفطرة البشرية:
لمّا كانت الماركسية تقوم على جهالة عميقة بالنفس البشرية وطبيعتها وتاريخها، كان من الضرورة أن تصطدم مع الفطرة البشرية، وأن تجانب حقائقها، إنَّها تصطدم مع الفطرة الإنسانية عندما تلغي: الدين والملكية الخاصة، والأسرة والحرية الفردية، وعندما تحاول القضاء على الأخلاق والكرامة الإنسانية، وعندما تفرض سلطانها الفكري الزائف وسلطانها السياسي الرهيب
إنَّ الشعوب التي اكتوت بالشيوعية ظلت فطرتها تقاومها مقاومة عنيفة، على الرغم من طول خضوع هذه الشعوب للإرهاب البوليسي، وسيطرة الحزب الشيوعي القليـل العـدد على مقدرات البـلاد وأرزاق العباد، وعلى الرغم من بلشفة الأطفال والشباب والكبار عن طريق المنظمات الخاصة ومن خلال أجهزة التوجيه ووسائل الإعلام ومناهج التعليم التي سيطر عليها الحزب الشيوعي سيطرة كاملة، فقد قوبل النظام الشيوعي بالكراهية والنفور من قبل الشعوب لاصطدام النظرية بالفطرة، ولم تعد تجدي كل وسائل الترويض والإخضاع.
إنّ كل نظرية أو مذهب، أو نظام، ينتقص الفطرة أو يصطدم بها مصيره الفشل والسقوط، لأن الشعوب لن تصبر طويلاً على ذلك. وخير مثال على ذلك مظاهر الفرحة والسرور التي أبدتها الشعوب لما سقطت الشيوعية وأنظمتها الحاكمة، ومظاهر البهجة والسرور التي أبداها الناس في بولونيا الشيوعية في يونيه عام 1979م عندما زار البابا يوحنا بولس الثاني مسقط رأسه بولونيا، لقد كتبت الصحف الغربية عن تلك الزيارة، فقالت تحت عنوان: "الأيام التسعة التي هزت العالم"، "لم تعد رحلة الأوديسا التي قام بها على مدى تسعة أيام مجرد فصل مثير في تاريخ البشرية بل أصبحت أكبر مجابهة في الأزمنة الحديثة بين القوى الملحدة والمشاعر الإيمانية العارمة".
إنّ الحنين إلى الله تعالى منغرز في أعماق الفطرة البشرية، ولن تستطيع أن تمحوه كل الفلسفات مهما حاولت ارتداء ثوب العلم، ومهما استخدم الطغاة من أدوات الإرهاب أو وسائل الإغراء.([67])

^^^
مع التأكيد على ما ذٌكر سابقا ً على أن الماركسية لا تريد الغاء الاسرة بل تريد الغاء الشكل الابوي للأسرة والذي افرزته النظم التي تقوم على قاعدة الملكية الخاصة .
نعم الماركسية تصطدم بالفطرة الانسانية عندما تنادي بألغاء الملكية الخاصة و حرية استغلال الانسان للإنسان فالإخونج الذين "يحبون المال حبا ً جما" بالنسبة لهم أمر الغاء الاستغلال و تركز الثروة و تراكمها من خلال شفط فوائض القيمة من عمل وجهد وعرق العمال الفقراء والكادحين وكل ما يدخل في خدمة ذلك من خلال منظومات فكرية بالية امر مخالف للفطرة السلمية .. سحقا ً لكم ولفطرتكم يا اوغاد ما تسموه بالفطرة الانسانية ليست سوى نتاج منظومات فكرية وجدت لتأبيد ما هو قائم و الحفاظ على مصالح الطبقة المهيمنة والسائدة وانتم لستم الا خدم للطبقة السائدة.
ولكن لم أفهم هل يعتبر هذا الصعلوك أن "الدين النصراني" الذي يقول عنه انه ليس من عند الله يدخل ضمن الفطرة الانسانية التي حاربتها الشيوعية ولذلك فشلت ؟! حيرتنا لعل هذا الطرح المتناقض في نفس النص او المقال يثبت صحة الديالكتيك فالشيء ونقيضه اجتمعوا في هلوساتك الاخونجية!
(35)
ويكمل الإخونجي الدجال :
إنّ من أكبر أسباب انهيار الشيوعية وسقوطها، انهيار الاقتصاد في البلدان التي ساد فيها النظام الشيوعي.([69])
لقد بدأ الانهيار في الاقتصاد الروسي مبكراً منذ أيام لينين، إذ أعلن الرجل عام 1921م فشل تجربة إلغاء الملكية الفردية، وذلك نتيجة هبوط الإنتاج الزراعي والصناعي إلى خُمْس(1/5) ما كان عليه قبل الثورة، ولمعالجة ذلك سمح لصغار المنتجين ببيع إنتاجهم لحسابهم الخاص.
^^^
كذب ودجل
في عام 1921 كانت روسيا قبل قيام الاتحاد السوفييتي حتى تمر بحرب اهلية طاحنة زادت البلاد الفقيرة و المتخلفة بفعل الحكم القيصري فقرا ً وتخلفا ً ولم يتسنى للحزب البلشفي بعد ان يطبق سياساته الاقتصادية والتي تمت لاحقا ً خاصة بعد انتصار الجيش الاحمر وبسط سيطرته على كافة الاراضي الروسية و بعد قيام الاتحاد السوفييتي عام 1922 وتسلم ستالين مقاليد الحكم بعد وفاة لينين تحولت روسيا بمعية الاتحاد السوفييتي الى اقوى دولة في العالم في غضون 15 سنة من عملية البناء الاشتراكي انتصر السوفييت بالحرب العالمية الثانية . وما كان ذلك ليتحقق لولا البناء الاشتراكي و الثورة الصناعية في الاتحاد السوفييتي بقيادة ستالين . فبالوقت الذي انشغل فيه عمال الاتحاد السوفييتي بإنجاز الصناعات الثقيلة كان عمال اوروبا الغربية كما كل العالم الرأسمالي يعانون ضيق الحال والبطالة.

(36)
ويتابع الاخونجي :
ولقد تراجع الاقتصاد أكثر في زمن خرتشوف بهبوط الإنتاج الزراعي، مما اضطر لإحداث كسر آخر في المبادئ الشيوعية التي تقضي بإلغاء الملكية الفردية إلغاءً تاماً، وجعل الملكية الجماعية بديلاً عنها، فسمح خرتشوف للفلاحين بملكية عشر المحصـول لذوات أنفسهم، وامتلاك الدار التي يسكنونها وما فيها من أثاث، كل ذلك لدفـع الفلاحين والمزارعين والعمال لزيادة إنتاجهم، ولكن ذلك لم يجد نفعاً، فلم يتقدم الاقتصاد بل هبط الإنتاج الزراعي أكثر، مما دفع روسيا –التي كانت دولة مصدرة للقمح- إلى استجداء القمح من أعدائها الرأسماليين، وبلغت كمية القمح المستوردة من أمريكا في زمن خرتشوف وحده 15,8 مليون طن.
^^^^
ممتاز ـ وهنا نتداخل مع جزئية لماذا انهار الاتحاد السوفييتي .. الخائن التحريفي الذي قاد الثورة المضادة في الاتحاد السوفييتي خروتشوف لا يمثل الشيوعية ولا يمكن بأي حال من الاحوال أن يعتبر قائد شيوعي مثل لينين وستالين و ماو .. في عهد هذا الخائن توقف البناء الاشتراكي وانقلب على كل الماضي اللينيني وتمت اعادة تركيز الرأسمالية في الاتحاد السوفييتي عن طريق ما يسمى بالبرجوازية الحمراء (النومنكلاتورا) وهو المصطلح الذي اطلقه ميلوفان دغيلاس نائب رئيس يوغسلافيا الاشتراكية والذي يستشهد هذا الاخونجي بأقواله وهو مرتد وصاحب اطروحات تنبعث منها رائحة الليبرالية النتنة.
هذه الطبقة التي ولدت من رحم التحريفية نتيجة تسلمها مناصب هامة في البيروقراطية السوفييتية ابتداءً من عهد الخائن خروتشوف و التي ورثت الاتحاد السوفييتي بعد انهياره و اصبحنا نرى رجال اعمال و رجال مافيات يملكون المليارات .. هذا كله افراز للبرجوازية الحمراء الوليدة في عهد التحريفية .. التي جعلت الاتحاد السوفييتي يتهاوى شيئا ً فشيئا ً وصولا ً الى تفككه في العام 1991 .. وهذه التحريفية كما نعرف هي سبب التصدع والانشقاق في المعسكر الاشتراكي فقد دعى الزعيم ماو تسي تونغ الى مقاطعة هذه التحريفية و محاربتها … بمعنى ان ما يسميه الاخونجي سقوط او انهيار الشيوعية هو عمليا تم بعد ان تخلت التحريفية و خانت اهم المبادئ الماركسية اللينينية و لولا ذلك لبقي الاتحاد السوفييتي القوى الاعظم بالعالم كما كان في عهد ستالين.

(37)
يضيف الاخونجي :
وأمَّا في رومانيا الشيوعية فقد قلّ فيها إنتاج العامل، ففي سنة 1966م كان إنتاج العامل الروماني يساوي ثلث أو نصف إنتاج العامل الإيطالي أو الفرنسي أو الألماني. وخسرت 1370 سلعة ما يقرب من 240 مليون جنيه، وفي سنة 1967م حدث عجز في ميزانية الدولة يساوي 215 مليون جنيه.
^^^
رغم اني لست مناصرا ً للزعيم الروماني الشيوعي تشاوتشيسكو بسبب انقلابه على اللينينية واصبح من الانعزاليين الذين تقوقعوا في بلدانهم وهذا ينافي مبادئ الشيوعية الاممية . فالشيوعية عالمية ولن تقوم في بلد واحد بمعزل عن كل العالم .. لكن لنقول الحقيقة فقد عرفت رومانيا مراحل من الازدهار الاقتصادي بقيادة الحزب الشيوعي الروماني و هذا ما لم يرق للإمبريالية واعوانها الرجعيين حتى قادوا ثورة رجعية عاهرة على تشاوتشيسكو .. لكن ليخبرنا هذا الاخونجي اين رومانيا اليوم ؟! رومانيا اليوم بعد "انهيار الشيوعية" رسميا ً هي افقر بلد في اوروبا .بفضل السياسات النيوليبرالية التي وجد الاخونج لتكريسها بمحاربة الشيوعية .

(38)
ويتابع :

2- التصدع والنزاع بين الدول الشيوعية نفسها، حيث انشقت الصين على روسيا، وتبادلتـا الاتهام بخيانـة المبادئ الشيوعيـة وممالأة الإمبريالية، وصارت العـداوة بيـن الصين وروسيا شديدة جداً، لقد وقفت الصين الاشتراكية مع أمريكا الإمبريالية الرأسمالية ضد الاتحاد السوفيتي الاشتراكي، أي لم تستطع الأيديولوجية الشيوعية أن توحدهما على الأقل تجاه الخصم الرأسمالي، وحدثت انشقاقات أخرى في الصف الشيوعي ومن أمثلتها خروج يوغسلافيا على روسيا، وانضمامها لدول عدم الانحياز، رافضة الزعامة الروسية للمعسكر الشيوعي.([72])
^^^
تحدثنا عن اسباب الخلاف الصيني السوفييتي الذي كان نتيجة لصعود التحريفية والانقلاب على مبادئ الماركسية الاساسية لكن الشيوعية فكرها اعتنقها ولا زال يعتنقها مئات ملايين البشر و من الطبيعي ان تحدث شقاقات وانحرافات .. لكن هذا الاخونجي يتحدث وكأن التاريخ الإسلامي يخلو من هذه الانشقاقات و الحروب ولتصفيات الدموية ويحدثنا وكأن المسلمون منذ 1400 سنة على قلب رجل واحد ولم تحدث اي شقاقات بينهم .. لو اردنا ان نقارن بين ما قتله الشيوعيون من بعضهم او حتى من غير الشيوعيين لما وجدنا اي وجه للمقارنة بالعدد المهول من ضحايا حروب المسلمين فيما بينهم منذ 1400 سنة .
فمثلا ً ليحدثنا الشيخ عن الأمويين وكيف رموا الكعبة بالمنجنيق في زمن عبدالله ابن الزبير وليحدثنا عن حروب الردة وليحدثنا كيف قامت الخلافة العباسية على حطام الخلافة الاموية و الى اخر ذلك .. لا ترموا الناس بالحجارة وبيوتكم من زجاج يا هذا.

(39)
ويضيف :
ولقد أثرت هذه الخلافات والمنازعات على الشيوعيين العرب، فسمعنا من يقول عن نفسه: أنا ماركسي، وآخر: أنا ماركسي لينيني وثالث: أنا ماركسي ماوسوتنغي، وهكذا خربوا بيوتهم بأيديهم.
^^^
نعم انا ماركسي لينيني"ماوسوتنغي" !

(40)
ويكذب الاخونجي مجدداً :
3- الجهاد الأفغاني: لقد كان الجهاد الأفغاني سبباً جوهرياً لانهيار الشيوعية، وقد أغفلته المصادر الغربية، كراهية منها أن تذكره، حيث استطاع شعب شبه أعزل أن يصمد أمام وحشية الدب الروسي، واضطر روسيا في نهاية المطاف أن تسحب قواتها المنهارة معنوياً وعسكرياً من أفغانستان، وهي تحمل في نفوسها معاني الذل والصغار([73]).
^^^
الجهاد الامريكي في افغانستان حيث جاهد المجاهدون بسلاح امريكي نصرة للعم سام الذي كما اسلفت صرف لافضل 2000 جرذ ملتحي مكافئة نهاية خدمة وقدم اقامة لهم ولعائلاتهم في الولايات المتحدة . هؤولاء الجرذان الملتحية واجهوا جيش الخائن العميل غورباتشوف ولم يواجهوا جيش ستالين الاحمر الذي قض مضاجع اوروبا و اسقط معاقل النازية واحد تلو الاخر .. والامبريالية الاميركية الان تحاول اعادة السيناريو الافغاني في الصين من خلال بث الاكاذيب عن معاناة مزعومة لمسلمي الايغور لكنها تدرك ان الموت الاحمر المحقق ينتظر جرذانها .. فالصين ليست افغانستان.

(41)
ويقول ايضا ً :
4- الصحوة الإسلامية من أسباب سقوط الشيوعية في البلدان الشيوعية كروسيا، وفي البلاد الإسلامية، وهذه الصحوة نتاج جهاد طويل ودماء غزيرة، سالت على ثرى النيل، وسوريا، وفلسطين، وأفغانستان، واليمن (الجنوبي)، والصومال، وأرتيريا، وغيرها من البلاد التي اكتوت بنار الاستعمار الشيوعي، وتسلُّط الأحزاب الشيوعية، وتآمرها ضد مصالح الشعوب والأمم المسلمة.
^^^
سبحان الرب الاميركي الذي اطلق الصحوة الإسلاموية
كل عاقل و قارئ او معاصر لتاريخ المنطقة الحديث يدرك أن هذه الصحوة الاسلاموية ما كانت الا لإجهاض وافشال وتثبيط كل مشاريع التحرر ولتوطيد حالة التبعية و الاستعمار الجديد الذي تفرضه الامبريالية العالمية ولتعزيز المشاريع الامبريالية الصهيونية و من اهمها مشروع كامب ديفد الخياني الذي انغمس به الاخونج من رؤسهم حتى اخمص قدميهم لمحاربة المد القومي والشيوعي و لابقاء هذه المنطقة و شعوبها تحت نير الاستعمار والهيمنة الاميركية فالصحوة مشروع اميركي الهدف النهائي منه تغييب الوعي عند شعوب هذه المنطقة من اجل اعادة انتاج النظام الكولنيالي و ضمان بقاء احتكارات الامبريالية الاميركية ونهب ثروات هذه المنطقة و ما يدل على ان الصحوة ليست الا تمييع للصراع و تسطيح ومسخ للوعي الجمعي عند هذه الشعوب هو الفارق المهول في الوعي السياسي والطبقي و المستوى الثقافي عند هذه الشعوب بين ما قبل الصحوة و ما بعدها فهي اوجدت منظومة فكرية قروسطية لا تتفق مع تحديات المنطقة الراهنة غٌيب من خلالها وعي الشعوب واخذ بإتجاه اخر ـ ولعل ما يقوله مشايخ الصحوة وتلاميذهم اليوم عن الصحوة خير دليل على انها لم تكن اكثر من مشروع اميركي خياني موجه ضد مصالح هذه الشعوب وضد الحركة التقدمية في مقاومة الاستعمار بإعادة الوعي الجمعي لهذه الشعوب الى العصور الغابرة فالصحوة الفروسطية اعادت هذه الشعوب فكريا ً وثقافيا ًالى القرون الوسطى وهذا ما نرى نتائجه بوضوح من خلال ما شهدته هذه المنطقة من احداث في الاعوام الماضية.

خاتمة :
اخيرا ً وفي نهاية هذا الطرح وبما انه يتحدث بإسهاب عن "سقوط الشيوعية و انظمتها المستبدة" فإن من حقي ان اتحدث بذات الطريقة عن سقوط الخرافة العثمانية البائدة والغير مأسوف عليها والتي عاش اجدادنا في ظلها فقد اهدرت اعمارهم في ظل طغيان السلطنة العثمانية التي افقرت شعوب هذه البلاد وجبت الضرائب من دماء الفلاحين العرب الذين اضطر بعضهم لبيع اراضيه لسماسرة اتضح لاحقا ً انهم يعملون لصالح الحركة الصهيونية في فلسطين هذا ليس بغريب خاصة اذا ما عرفنا ان اول مستوطنات صهيونية اقيمت في فلسطين كانت في زمن الاحتلال العثماني .. و قد ثار اجدادنا العرب على المحتل العثماني الغاشم الذي استبد وطغى وتجبر حتى دحروه من هذه البلاد التي سعى العصملي لتتغير هويتها التاريخية بالتتريك فلماذا تهاوت هذه الخرافة البائدة والغير مأسوف عليها والتي لفظتها شعوب هذه المنطقة في حين انكم ايها الاخونجي لا زلتم تلطمون على هذه الخرافة وتسبحون بحمد معبودكم الصنم عميل الامبريالية والصهيونية اردوغان في نوستالجيا اسلاموية وحنين الى ماضي خوازيق الخرافة العثمانية البائدة … ان الشيوعية ايها الاخونج لم تبيح اي شكل من اشكال الإنحطاط الاخلاقي وفي الدول الشيوعية تم حظر العديد من اشكال هذه الانحلال والانحطاط بينما في خرافتكم العثمانية البائدة قد سمح مثلا ً بالمثلية الجنسية بحكم ان العديد من سلاطين الخرافة العثمانية كانوا مثليي الجنس بينما في الاتحاد السوفييتي والصين وكوريا الشمالية تم تجريم المثلية بوصفها مظهرا ً من مظاهر الانحطاط البرجوازي والعار الاجتماعي .. فهل لك ان تحدثنا عن سبب انهيار الخرافة العثمانية البائدة التي لا زالتم تتباكون وتلطمون عليها كما لو كنتم من حريم ومحظيات السلطان فهل هذه الخرافة العثمانية قد راعت ولم تصطدم "بالفطرة الانسانية" التي تتحدث عنها ؟!
وماذا عن الحكم الاخونجي الاستبدادي لإمارة غزة الإسلاموية .. اخونج حماس الذين ينتمي اليهم هذا المأفون يحكمون غزة بالحديد و النار ولا يحق لأي انسان في غزة ان يعترض على حكم حماس الاخونجي والا سيلقى به في غياهب السجون لانه بذلك خالف احكام الشريعة على اعتبار ان حكم الاخونج حكم رباني لا يجب الخروج عليه و نذكر قبل عدة اشهر الحراك السلمي الذي قام به الفقراء في غزة للمطالبة بأبسط حقوقهم الانسانية وكان الحراك بعنوان "بدنا نعيش" وقد جوبه هذا الحراك بشكل وحشي وعنيف من عصابات حماس الاخونجية فالإنسان الغزاوي عند اخونج حماس لا قيمة ولا كرامة له هو فقط موجود لادامة بقاء حكم الاخونج لغزة وما يعبر عن ذلك بوضوح هي ما يتم تسميته زورا ً وبهتانا ً بمسيرات العودة وكسر الحصار هذه المسيرات الفارغة من محتواها ولا تمت لإسمها بأي صلة ليست سوى حصان طروادة الحمساوي للحصول على التمويلات الاجنبية و ادخال دولارات قطر فكم من فلسطيني في غزة ازهقت روحه او بترت اطرافه بسبب مسيرات الدولار الحمساوية التي يقوم اخونج حماس من خلالها بذر الرماد بعيون الفقراء والبسطاء تضحيات مجانية لا طائل منها سوى علف كروش الاخونج و الثمن هو دماء الفقراء .. وما هذه المسيرات الا وسيلة وخديعة اخونجية لتمرير اهداف بعيدة كليا ً عن شعارها المعلن .. ونحن نعلم جيدا ً الطبيعة الوظيفية لإمارة غزة الإسلاموية فهذه الإمارة مجرد كيان وظيفي موجود برضا تام من قبل الكيان الصهيوني لإحتواء هذا الشعب الفقير و تأطيره بعيدا ً عن الفكرة الحقيقية للصراع .. فالتأطير الإسلاموي في قضية فلسطين هو ما اوصلنا الى هنا لأن هذا الإحتلال الصهيوني معني تماما ً بإضفاء الطابع الديني على الصراع و حتى منذ تأسيس حركة حماس ذراع الاخوان المسلمين في فلسطين لان وجود حركة اسلامية سيخدم هذا التوجه فأخطر ما على الاحتلال هو التأطير الحقيقي الذي يضع القضية في مكانها الصحيح لكن بوجود حركة اسلاموية بمقابل الحركات العلمانية واليسارية من شأنه أن يؤجج الصراعات والتناقضات الداخلية وهذا ما لعب عليه الكيان الصهيوني الذي سمح بتأسيس ذراع الاخوان المسلمين في فلسطين ادراكا ً منه أن هذا الذراع الإخواني سيقوم بذات الدور الذي قام به الاخونج (الأصل) في مصر بعد تأسيس الجماعة عام 1928 اي بعد 9 سنوات من ثورة 1919 (العلمانية) التي قضت مضجع المستعمر الانجليزي ـ فأوعز لعميله المأجور حسن البنا بإطلاق هذه الجماعة لتصديع الجبهة الداخلية المصرية وهذا بالضبط ما دفع العدو الصهيوني لتقديم التسهيلات من اجل تأسيس الذراع الفلسطيني لجماعة الاخوان والذي سيحدث مزيد من التصدع و مزيد من تأجيج التناقضات في الجبهة الداخلية الفلسطينية فضلا ً عن تمييع الصراع و التأطير بعيدا ً عن حقيقة هذا الصراع كصراع ضد كيان استعماري يجسد مصالح الامبريالية العالمية في هذه المنطقة و هنا بالمناسبة تبرز حالة من الاغتراب المزدوج للانسان الفلسطيني بوجود هذه الحركات الاسلاموية التي تعمل على تمييع الصراع وحرفه عن طابعه الحقيقي ـ وطبعا ً لهذه الغاية هناك مؤسسات تعمل حكومة امارة غزة الاسلاموية على تدشينها بصورة مستمرة وتهتم في هذا الجانب اكثر من اهتمامها في اطعام الفقراء و المحتاجين و ما أكثرهم في هذه البقعة الجغرافية ـ و أهل غزة يعرفون أنه قبل اشهر قامت حكومة حماس الاخونجية بإفتتاح مسجد بتكلفة 3 ملايين دولار ـ حين تسمع عن امر كهذا تظن لوهلة أن سكان غزة يعيشون حالة من الرفاه و الرخاء الاقتصادي ـ 3 مليون دولار كم اسرة ستعليها وكم منشأة ستبني و كم عازب ستزوج و كم طفل محروم ستعطي وكم اسرة مكلومة دمر بيتها ستأوي و كم وكم كم ! لكن هذه المساجد ما هي الا مؤسسات تعتبر شريان الحياة للحكم الاخونجي الاسلاموي في غزة فهي تعد من عناصر البنية الفوقية لخدمة واعادة انتاج النظام السائد و المتمثل بالحكم الاخونجي .
وحتى عسكريا ً فإن القوة العسكرية لإمارة غزة الإسلاموية هي في الواقع ليست الا ادوات للحفاظ على مكتسبات هذه الامارة داخل غزة والمتمثلة بإستثمار اكثر من 2 مليون انسان تحت الحصار ـ فمن يريد ان يقاوم عليه بإستنزاف العدو بصورة مستمرة ويومية فحرب الشوارع والعصابات هي اكثر ما يمكن أن يؤذي الاحتلال و يهدد وجوده على المدى البعيد لان هذا الاحتلال لا وجود له بدون الأمن ـ لكن الواقع ان مقاومة امارة غزة الاسلاموية ليست اكثر من مقاومة موسمية استعراضية بعيدة كليا ً عن اسس قيم ومبادئ التحرر فعندما ننظر الى تجارب الفيتناميين و الصينيين فهي تجارب تشبه واقعنا كونها في دول العالم الثالث او جنوب العالم المضطهد و الذي يقع عليه الاستعمار وتؤكد ان من يريد دحر الغزاة والمستعمرين عليه بحرب العصابات والشوارع حرب الشعب طويلة الامد و التي من شأنها ان تستنزف اي قوة وتحطمها شيئا ً فشئيا ً حتى اضمحلالها ودحرها على قاعدة قوانين الديالكتيك فالإستمرار بالمقاومة و حرب الشوارع من شأنه أن يحدث نوعا ً من التراكمات الكمية التي تفضي بالنهاية الى تغير نوعي بدحر المستعمرين حيث ستنتفي ظاهرة الاحتلال والاستعمار من خلال المقاومة الشرسة و المستمرة و المتراكمة التي تصيب جسد العدو القوي بالضعف و الوهن و الانهيار ـ لكن بوجود امارة غزة الإسلاموية فإن العدو حقق ما يريده ويبتغيه بدون أي تكاليف بحكم الطبيعة الوظيفية للحكم الاخونجي في غزة فلو ما زال الاحتلال موجود عسكريا ً على الارض في غزة لدفع اثمان باهظة جراء المقاومة الشعبية التي سيواجهها لكنه اثر الانسحاب وترك غزة في تناقضاتها التي ستؤول بالنهاية الى حكم الاخونج و الذين سيقومون بدورهم الوظيفي على اكمل وجه حيث فعل هذا الحكم الاخونجي فعائله ب2 مليون انسان تحت الحصار و بين فترة و اخرى يتم اعادة انتاج هذا الحكم الاخونجي برشقات من الصواريخ نحو المستوطنات لاضفاء الشرعية على وجود هذا الحكم الاستبدادي الذي يهدف في نهاية المطاف الى تكريس الامر الواقع و احتواء 2 مليون انسان وتأطيرهم ضمن افكار بعيدة تماما ً عن جوهر الصراع مع العدو الصهيوني.
هذا الاخونجي يشعرك لوهلة أن حكم الاخونج نموذج للحكم الذي يراعي حقوق البشر ويصونها علما ً أن حكم جماعته الاخونجية في غزة قد جعل غزة مقبرة كبيرة الكل يطمح بالخروج منها الى غير رجعة وحتى هنا استثمر الاخونج بعذابات الناس عبر سماسرة المعابر الذين يعرفهم الغزيون جيدا ً.
أينما وجد حكم الاخونج و اقرانهم من شتى التصنيفات والمشارب الإسلاموية وجد البؤس و الفقر و الحرمان والضلك والظلم والقهر والإستبداد فكما سبق وذكرت هناك علاقة موضوعية دائمة بين الفقر والبؤس و الدين .. قبل ايام كنت اقرأ عن وضع الشمال النيجيري في ظل الحكم الإسلاموي هناك والذي لا يقل بؤساً عن الوضع في غزة تحت حكم الاخونج .. اجدر بهذا الاخونجي الدجال ان يحدثنا عن بؤس الحال في كل مكان حكمه الاسلامويون .. فالشيوعية لم تحكم شعوب هذه المنطقة ومن حكمتهم الشيوعية سابقا ً اليوم هم وحسب الاستطلاعات في بلادهم يتوقون الى عودة الشيوعية .. من حكم هذه المنطقة هم الاسلامويون .. وكل خراب و دمار حل بهذه المنطقة هو من حكم الخرافة الاسلاموية العثمانية البائدة .
كما أن هذا الدجال يتحدث عن " الإرهاب الشيوعي" انا في حياتي كلها لم اسمع عن شيوعي قام بتفخيخ مؤخرته و تفجيرها بين الابرياء و الاطفال والنساء و الشيوخ ليذهب الى الجنة ويحظى بالحوريات .. معروف من هو الذي فعل ويفعل هذا معروف من الذي حصد الاف الارواح في العراق و سوريا وافغانستان .. الحزب الشيوعي لا يفخخ مؤخرات مقاتليه و يعطيهم حبوب هلوسة ليفجروا انفسهم بين الابرياء كما تفعل الجماعات الاسلاموية ولا يرسل ابناء شعبه للتهلكة على الاسلاك الشائكة ليكونوا صيد سهل لجنود العدو حتى يشحد امام العالم على الضحايا لتدخل اليه الاموال .لا الحزب الشيوعي يبني انسان واعي فكريا ً ويبني مجتمع مثقف على القاعدة التي قالها و أرساها ماركس "الإنسان أثمن راسمال بالوجود" فالحزب الشيوعي لا يبني مجتمع جاهل ومغيب فكرياً ولعل تجربة الحزب الشيوعي الصيني و نهضته بالصين بعد الثورة الشيوعية الظافرة اكبر مثال على ذلك وطبعا ً لنا ان نتخيل لو ان الاخونج مثلاً قد حكموا الصين فهل كانوا سيصلوا بها الى ذات المواصيل ؟! .. ان الفرق بين الحكم الشيوعي والحكم الاسلاموي يتجلى في الفرق بين الدول التي نهضت بالحكم الشيوعي كالصين وفيتنام وروسيا وغيرها وبين افغانستان بعد ان حكمتها حركة طالبان الإسلاموية والتي اعادت افغانستان والانسان الافغاني الى العصور البدائية فليس لدينا توصيف يليق بالوضع الافغاني في ظل الحكم الإسلاموي ابلغ من صور جلد النساء في الطرقات .. افغانستان التي نهضت بعد الثورة الشيوعية الظافرة و أصبح للإنسان فيها قيمة اليوم في ظل الحكم الطالباني الإسلاموي الذي جاء بمباركة الامبريالية الاميركية هي ابلغ تعبير عن الرجعية والبؤس و التخلف كأمور ملازمة للحكم الاسلاموي اينما حل .
و ناهيك عن الحكم الإسلاموي للسودان فالسودان صار سودانين في ظل الحكم الإسلاموي المستبد و الذي أفقر الشعب السوداني و ملئ السودان بالمجاعات و الكوارث الانسانية حيث كفر الشعب السوداني بالحكم الاسلاموي لبلاده والذي جثم على صدوره عدة عقود و قام بخلع هذا الحكم قبل عدة اشهر .
ويحدثنا هذا الاخونجي عن الاجرام الشيوعي بحق الشعوب .. ماذا عن الاجرام الذي قامت به الجماعات والخلافات الإسلاموية في التاريخ .. ماذا عن ملايين الضحايا الأرمن الذين ابادتهم الخرافة العثمانية البائدة ؟! و ماذا عن دخول الإسلام لبلاد الهند والذي كان على جماجم الملايين الملايين من اهل وقاطني تلك البلاد ؟ وماذا عن المذابح الإسلاموية في اندونيسيا لما يقرب من 3 ملايين انسان شيوعي في خمسينات القرن الماضي ؟ وماذا عن ارهاب الجماعات الإسلاموية بسبي النساء وقتل ازواجهن في الجزائر بما يعرف بـ "العشرية السوداء" ؟ لم اسمع عن شيوعي سبى امرأة على غرار ما فعلته وتفعله الجماعات الإسلاموية فرأينا كيف سبيت الإيزيديات بالعراق.
ان الشيوعي الحق يقاتل ويدافع عن فيم العدل والانسانية بدون أن ينتظر ثواب وبدون أن يخشى عقاب كما هم الاسلامويون فالقاعدة الاساس التي يقوم عليها التدين هي الثواب والعقاب الشيوعي لا ينتظر ثواب ولا يخشى عقاب لذلك فهو يدافع بكل ايمان عن فيمه الانسانية النبيلة التي لا ينتظر من وراءها شيء و لعل تشي غيفارا الذي قاتل وقتل دفاعا ً عن الانسانية والفقراء والجوعى في غابات بوليفيا هو المثال الذي نحب ذكره دوما ً عن الشيوعي الحق فغيفارا في عقيدته الماركسية لم يعرف دافع الثواب والعقاب وقاتل لاجل قيمه الشيوعية النبيلة التي امن بها . هو امن بالنضال ضد الرأسمالية وحاميتها الامبريالية و من وراءها القوى الرجعية في سبيل قيام الاشتراكية التي عرفها وقال "ليس لدينا تعريف اخر للإشتراكية سوى انها انهاء استغلال واستثمار الانسان للإنسان".
كذلك الامر المضحي الشيوعي التركي الكبير "إبراهيم كايباكايا" الذي ناضل وقتل دفاعا ً عن قيمه الانسانية النبيلة وعن الفقراء والمسحوقين وغيرهم الكثيرين من الشيوعيين الاوفياء الذين ضحوا بأعمارهم رخيصة فداءً للفكرة لا ابتغاءً للدولار و الريال كما هم الاخونج دائما ً.
فالشيوعي لا يبحث عن السبايا في الدنيا و الحوريات في الاخرة ـ الشيوعي يبحث عن حياة كريمة تليق بالانسان ـ هكذا هم الشيوعيون اما عظماء فوق الارض او عظاماً في جوفها.
إنتهى.



أ








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تفاعلكم | نكات وسخرية من طريقة جلوس بيرني ساندرز في تنصيب با


.. Socialism 99. 2020 highlights: US imperialism in decline


.. Socialism 98. 2020 highlights: Trotsky-s revolutionary ideas




.. Socialism 100. 2020 highlights: A socialist youth charter


.. Socialism 101. Britain, 2021: a new era of capitalist crisis