الحوار المتمدن - موبايل


خيارات الساعات الاخيرة

احمد عناد

2019 / 12 / 22
مواضيع وابحاث سياسية


محمد توفيق علاوي
اكاديمي مهني ناجح بعمله وبحوثه ناجح بأفكاره في الوزارة
لكنه لم يستطع الصمود في الوزارة لمرتين امام حزب الدعوة وفساده كيف سيقف امام الاحزاب مجتمعه المهم ليس المنصب المهم قدرته على يفي للشعب ..
من خلاله هل ستستطيع اجزم مقدما ًلن تستطيع ذالك
ولاسباب عدة
هم اتفقوا على ان تكون حكومة انتقالية وهذا مخالف للاعراف الساسية والسبب ان الحكومة الانتقالية تقوم بعد انقلاب او ثورة او احتلال كما حصل عام 2003لدينا وهم اسموها انتقالية تخوفاً وتحسباً لمن سيمسكها بكل شي سيقولون له حكومتك انتقالية (لاتنسة روحك مدة وتخرج)
الثانية من توافق على ترشيحك ودعمك كاكبر شريك هو في الحكومة وصاحب مقاعد كبيرة لم يستطع ان يغير ومن خلال بطانته فكيف بك انت ولست منها من الاساس
باقي الذين رشحوك بعد تقديمك لهم من الكتلة الداعمة هل كان في تصورك انهم دعموك من اجل سواد عينيك او كفائتك او اكاديميك كن متاكد لا هذا ولا ذاك هم طامعون بالكابينةرالوزارية فهي فرصتهم للحصول على المغانم (راح يگعدولك ركبة ونص)
كما يقال ولن يتوقفوا عن الطلب منك
لم يكن لك رهان على الشارع حتى انك لم تبادر بتقديم نفسك له ربما بتوجيه او قناعة لكنك اعمتد هذه الكتلة وما عملت له ربما كان اسمك يخفي عني اوغاب لكني كنت متاكد انهم سيجلبون مواصفات الشارع لكن حين سمعت انه لايمكن ان يكون حاصل على 60‎%‎من المواصفات ايقنت انه سيكون من داخل الفورمة الازلية ولن يخرج المختار من غيرها وها هي تصح .
والشارع المتظاهر غيب عن عمد لترشيحك لايصال القناعة لاصحاب القرار وكان اختيارك من داخل الفورمة ذكيا جداً اذ لم تكن الانظار موجه لك ابداً ولم يفكر احد بهذا الدهاء فلو اعاد التفكير وقلب شخصيتك سيجدها مقبولة من هذا وذاك يسار ويمين وبالتالي سيتنازل الشارع عن بعض المواصفات التي وضعت بحيث لامرشح يمتلك المواصفات المطروحة والتي بالغ معدها بقوة وايظاً اعتقد بذكاء المحترف واعد التنازل مسبقاً بعد التعجيز للبقية بحرفية عالية .
باتت قضية استيزارك على المحك ربما براي افضل الحضوظ لك من غيرك ممن رشحوا فهم كثيروا الشوائب لكن يبقى الرقم الذي وصل اليه عدد المرشحين من كتل وترشيحات شخصية كبير ثمان واربعون مرشح اكيد في اول غربال سيسقط اكثر من اربعون لكن هل ستبقى في غربال التصفير الاخير لا ادري ربما علم بما يدور بحوار جانبي واعد التحليل لكني لا اعرف ما يدور تحت الطاولة الاهم عندي ريح شرقية وريح غربية ايهما ستهب على بغداد سيحس الناس بنسائمها








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. دول عربية تشجب الغارات الإسرائيلية على غزة ومنظمة التعاون ال


.. تواصل المظاهرات في عدة مدن حول العالم لدعم الفلسطينيين والمط


.. إثيوبيا.. الأصوات ترتفع رفضاً للأوضاع الإنسانية في تيغراي |




.. كيف تناولت الصحافة الإسرائيلية الحرب على قطاع غزة؟


.. تصعيد متواصل بين غزة وإسرائيل.. وسقوط مزيد من القتلى |#غرفة_