الحوار المتمدن - موبايل


المقامة المنشارية

ميمون الواليدي

2020 / 1 / 15
الادب والفن


حدثنا علال بن قادوس قال:
"عرض علي عمل في الحجاز، فقصدت قنصلية آل سعود بسرعة الباز، لختم تأشيرة السفر على الجواز. أكثر الموظف من الأسئلة والألغاز، فطلبت منه أن يسرع في الانجاز، لأن أمعائي تعاني من الضغط والغاز، وأنا في حاجة للتخلص من البراز. أخرج الوغد هاتفا عالي الطراز، شغل قطعة من موسيقى الجاز، أدخل يده الموبوءة في القفاز، وقف بصعوبة متكئا على العكاز، ثم صرخ في وجهي بصيغة المجاز: على المتسول أن ينتظر بدون استفزاز.
جلست على كرسي أنتظر كباقي الزوار، أمامي صورة كبيرة معلقة على الجدار، صورة لرجل بعيني الكلب الغدار. قلت لعجوز بجانبي: من يكون هذا الضخم الملفت للأنظار ؟ همس في أذني: هذا ابن سلمان، صاحب المنشار. قلت: صاحب المنشار؟ ماذا تعني بذلك؟ تردد العجوز برهة، نظر يمنة ويسرة، ثم همس ثانية: ألم يأتيك حديث العمائم، وترتيل الأدعية والتمائم، والتظاهر بالبراءة كالحمائم، ونحر الإنسان نحر البهائم، ونشر العظام وكسر الجماجم، ثم إقامة الحفلات والولائم؟ قلت: لا، لم أسمع بذلك يا شيخ.
صمت العجوز قليلا ثم التفت إلي وقال: أنت في ضيافة قنصلية بني سلمان، وإذا كنت شخصا سليط اللسان، وتطاولت بالحديث على أمير العربان، فإن جثتك ستصبح وليمة للغربان، وسمادا جيدا لأرض التركمان. هنا يمكن أن تخنق بغاز البوتان، ويشق جسدك النحيف نصفان، ثم تقطع بالمنشار كشجر السنديان، وترمى بعدها في البئر وغياهب النسيان.
جرى الخوف في عروقي مجرى الدم، أسقط بيدي وغرقت في الغم، فقد جئت برجلي إلى كهف ناشر العظم، ولأنني خبير في فنون الهجاء والذم، ولا أستطيع مطلقا إغلاق الفم، والكلمات التي تخرج منه أفتك من السم، فقد تنتهي جثتي في قعر الجب أو اليم، وأستحيل خبرا على جرائد العرب والعجم، وأتسبب لأولادي الصغار بالتشرد واليتم.
أطرقت أفكر مليا في مصيبتي، فإن أردت الحفاظ على عملي، علي بدون شك بتر لساني. لكني لن أمنع عن النقد نفسي، سأستمر في التفكير بعقلي، وحتى بدون لسان قد أكتب بيدي، أو أغمز ساخرا بعيني، أو ربما أشير ممتعضا بحاجبي، وفي النهاية سيقومون بنشري. لم أجد من بد غير النفاذ بجلدي، ما دمت لم أغادر بعد أرض بلادي. فلو أقلعت الطائرة في الأعالي، وحللت أرض قحطان وجوعان وآل بعيري، فسألقى بلا شك مصيري، ولن يبقى حينها من مفر أمامي.
تبسمت في وجه الشيخ وتوجهت له بالشكر، استغنيت عن وثائقي وجواز السفر، وسرت نحو البوابة متسلحا بالحذر. خرجت بسرعة من إقامة الشر، ثم أطلقت رجلاي للريح في الممر. تبا للعمل وتبا للأجر، من أجل الريال كدت أعرض نفسي للنحر، أفضل حياة البؤس والفقر، على الذل في بلاد السوط والمكر.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كيف كان شعور الفنانية المصرية يسرا وهي تواكب المومياوات المل


.. ما هو تقييم المخرج اللبناني إيلي خليفة لمهرجان مالمو للسينما


.. عودة شريهان إلى الساحة الفنية في رمضان 2021.. الفنانة يسرا ت




.. الفنانة يسرا ربنا بيحبنا وبيحب مصر | #مع_جيزال


.. عزاء والدة الفنان أحمد خالد صالح بالشيخ زايد