الحوار المتمدن - موبايل


لماذا سوريا ليست عربية؟

نضال نعيسة
كاتب وإعلامي سوري ومقدم برامج سابق خارج سوريا(سوريا ممنوع من العمل)..

(Nedal Naisseh)

2020 / 1 / 19
القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير


يدّعي المستعربون، ومؤيدو الاحتلال العربي الإسلامي، لسوريا، وغيرها من دول المنطقة، ومن في حكمهم، وفي محاولة مفضوحة لتزوير وتزييف تاريخ المنطقة وطمس تراثها، بأن سوريا عربية، أباً عن جد، وكانت تسكنها قبائل عربية من فجر التاريخ، ثم استكمل الغزو العربي والإسلامي عملية التعريب وتصويب التاريخ وإعادة الحق إلى مستحقيه، هكذا.
وعلى رداءة وشناعة وقباحة وفظاعة هذا التجديف فإنه يحمل كمـّاً هائلاّ من الدجل و"التخبيص" والكذب والتزوير، بذات القدر مما يحمله من إرث ونقـّس عنصري فاشي، يدحضه أولاً وجود أسماء وألقاب مدن وقرى وأماكن باللغات الآرامية واليونانية والآشورية والسيريانية وغيرها، ومنها –أي اللغات- مما لازال محكياً حتى الآن، والأهم وجود طقوس ومناسبات، ونحن بصددها الآن، وأعياد ما زال يـُحتفى بهذا بسوريا رغم التاريخ الطويل من مرارة وفظاعة ودناءة وبشاعة الاحتلال الظلامي القرشي الغاشم البليد.
ويعود بعضها لآلاف السنوات للوراء، تحتفل بعض الشعوب والإثنيات والأعراق والمناطق السورية سنوياً، وفصلياً، وموسمياً ببعض الأعياد والمناسبات، وتحيي بعض الطقوس شبه المحرّمة والممنوعة رسمياً، عند نظام البعث، وعند من يحملون بدواخلهم بما تسمى بالثقافة العربية والإسلامية، وهي، ومن هذه الأعياد على سبيل الذكر: الغطاس، والبربارة، والقوزللي، والزهورية، والنيروز وسواها من المناسبات الشعبية غير المرتبطة بثقافة الغزاة المستمرة من 1400 عام.
هذه الأعياد لا يعرفها من يسمون بـ"العرب"، وهم جحافل القبائل وميليشيات الحفاة السباة الرعاة الجياع الذين زحفوا على سوريا واحتلوها بالثلث الأول من القرن السابع الميلادي، بل يحرمونها ويذهب بعض غلاتهم حد تكفير كل من يحتفل بها، وهذا دليل أنه كان هناك ثقافات حية، وشعوب وأمم ولغات غير ما تسمى بـ"العربية" التي أتت لاحقاً وادعت ملكية وحيازة هذه الأرض والشعوب.
إن استمرار تلك الأعياد يؤكد، وبما لا يدع مجالاً لأي شك، بأن حملات التطهير الثقافي، واللغوي، وعلى اتساعية وشمولية وشراسة مدياتها وإرهابها لم تفلح في طمس تلكم الثقافات واللفات والطقوس التي بقيت رغم تتابع حملات التطهير ضدها، وبقاؤها ليس دليل تسامح "الغزاة" مع أصحابها كما يدّعون، بل بسبب تجذرها بالأرض وارتباطها الوجودي والعضوي بالسكان الأصليين المرتبطة بحياتهم أصلاً، وفلسفة عيشهم، ولأنه كانت تمارس أبشع أنواع الممارسات العنصرية بحقهم لإجبارهم على ترك ثقافتهم، إذ كانوا يوصمون بـ"أهل الذمة"، ويجبرون على دفع الجزية، وهي ضريبة دينة "خوة"، باهظة كانت تفرض عليهم مقابل الإبقاء على ثقافتهم وطقوسهم تلك، التي كانت تتعرض للسخرية، والهزء، والقمع، وتمارس بكثير من الأحيان بالخفاء، ووراء الستار خوفاً من جبروت الطاغوت الغازي المحتل، ولا شك بالمقابل، أن أولئك الآباء والأجداد كانوا على درجة عالية من الوفاء والشجاعة والبسالة والإخلاص إذ تحملوا كل الأعباء وكابدوا صنوف الإرهاب ولم يتخلوا عن ثقافتهم ولغتهم وممارستهم وحقهم بالحياة.
فما هو، إذن، سر هذه الأعياد والمناسبات التي لا تزال تقام، رغم فرض تعتيم فاشي غير أخلاقي وغير حيادي عليها، من قبل نظام البعث العروبي، ومن قبله أنظمة الخلافة والاستبداد الديني العربي الإسلامي المعروف بعنجهيته وصلفه وغروره وفاشيته ووقاحته التي لا تتسامح مع أي فكر وثقافة وتربط بين المعارضة السياسية والمعارضة الثقافية والفكرية والدينية والإلحاد؟ ومن أين تستحضر شعوب وأعراق وطوائف وقوميات سكانية تعيش اليوم في سوريا، حالياً، كل هذه الطقوس والمناسبات، الجماعية والجمعية المتوارثة، أباً عن جد، وجيلاً بعد جيل، لولا أنها كانت فعلاً قائمة وموجودة قبل الاحتلال الظلامي الباغي المشؤوم وتلتزم وتحرص على إحيائها رغم التعتيم الرسمي القائم عليها من قبل أنظمة وسلطات الاحتلال العربي الإسلامي؟
كل هذه دلائل حية وملموسة، على أنه كانت على هذه الأرض الطيبة شعوب أخرى، وثقافات، ولغات وأمم وحضارات كانت تعيش على هذه الأرض قبل أن يأتي عليها الجراد الصحراوي، وستبقى دائماً ما دانت الحياة ولن تفلح في اقتلاعها، ومعهما فعلت، سلطات البغي والطغيان والقمع والاحتلال.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - أرض الحضارات
طاهر المصرى ( 2020 / 1 / 19 - 22:39 )
الأستاذ/ نضال نعيسة
سلام وتحية,
كل ما جاء فى مقالك هو الحقيقة التى قام العروبيون والإسلاميون بتحريفها وتزويرها، لأن التاريخ كما يقول العرب يكتبه المنتصرون وبالفعل كتب العرب المسلمون الغزاة تاريخ المنطقة وأعتبروا غزواتهم وإحتلالهم لمصر وسوريا فتحاً مبيناً، وفرضوا على شعوبنا العادات البدوية التى أصابت مجتمعاتنا بالتخلف والإنحطاط المستمر، وتناسى العرب أنه قبل أن يأتى محمد وصحابته المحاربين الغزاة، كانت مصر وسوريا أرض ومهد الحضارات يعيشون على الثقافة والعلوم الحضارية، بينما المحتلون العرب لم يعرفوا إلا بول البعير وجناح الذبابة كما جاء فى الكتاب الجامع لجميع العلوم ومنها الطب النبوى!!
كل الإحترام لسوريا الحضارة ومصر الحضارة وعراق الحضارة وغيرها من البلاد التى ما زالت تعانى من الإحتلال العربى الذى تعتبره الأغلبية أمراً واقعاً!
شكراً لك على إيقاظ عقول من لديهم إحترام وتقدير للتاريخ الحقيقى لشعوبنا الحضارية.


2 - العروبه
على سالم ( 2020 / 1 / 20 - 01:48 )
لاشك انه توجد حالات ارتداد كثيره فى الدول العروبيه والتى ابتلت بداء العروبه والاسلام منذ قرون سوداء مضت, بات واضحا جدا ان هذه الدول العروبيه تيقنت ان العروبه مرض بدوى اجرب غريب وتم فرضه فرضا عليهم فى زمن الغزوات الدمويه الوحشيه وتغيير هويه الامم الاصليه لكى تصبح عروبيه متخلفه غبيه , العروبه والاسلام ماهم الا امراض بدويه صحراويه عقيمه وكارهه وضاره وعنصريه , نحن ازاء حقبه جديده من تغيير المفاهيم والعوده الى الاصل , لابد للعروبه والاسلام ان يرتدوا الى جزيره العرب البائسه ولامكان لهم ابدا فى هذه الصحوه المباركه


3 - أبن زنوبيا؟؟
ماجدة منصور ( 2020 / 1 / 20 - 10:06 )
كانت الإمرأة السورية القديمة....ملكة تأتمر بأمرها الرجال!0
كانت المراة السورية...تنشئ الحضارات كنظيرتها المصرية ..و لنا في كليوباترا أسوة حسنة0
وعلينا أن لا ننسى عشتار0
انظروا الى حال المرأة السورية الآن...و هذا سيختصر عليا و عليكم وضع المراة المأساوي في غابة الأسد وما تبقى حوله من شلة الدواعش و الشبيحة0
لقد باع أردوغان النساء السوريات الفاتنات في سوق النخاسة الدولية ..يا رجال0
لقد سبى الدواعش الإرهابيون الأزيديات و الكتابيات بطريقة لن ترد حتى في اشد عصور الظلام حلكة و عتمة0
إن السوريون هم نسيج مزركش غاية في الروعة و الدهشة...فنحن نعشق أعياد النيروز و خلوات الأكابر...و كنا نشم نسيم الحرية حينما نتمعشق أعلى الجبال في صلنفة و مصياف و رأس البسيط و غيرها0
من ربط سوؤيا بالعروبة هو المجرم الأصلي..فنحن لم نفقد تحضرنا إلا حين غزانا البترودولار0
البترودولار وجد طريقه لجيوب الفاسدين...فأفسدوا حياتنا كلها0
لقد تم تصنف سوريا كأفسد دولة على سطح الكرة الأرضية0
لقد دخلنا موسوعة غينتس كدولة راعية للإرهاب..و الحمد و الشكر لسيادة رئيسنا بشار الأسد0
إما الأسد...أو يحرقوا البلد0
لقد حرقوها0
لترحمنا عشتار

اخر الافلام

.. حشد عسكري روسي على حدود أوكرانيا: نذر حرب جديدة؟| بتوقيت برل


.. ماكرون وميركل وزيلينسكي يدعون روسيا إلى سحب قواتها من الحدود


.. أوكرانيا: ما الذي حصل عليه زيلينسكي من الأوروبيين لمواجهة رو




.. فيتشيسلاف ماتوزوف: العقوبات الأميركية على روسيا أصبحت أمرا ر


.. تركيا.. جدل بين المعارضة والحكومة بشأن اتفاقية -مونترو- الدو