الحوار المتمدن - موبايل


من دفتر الهجرة، ماني هاني

محمد زكريا توفيق

2020 / 2 / 2
الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة


"ماني هاني" هو اسم الدلع أو اختصار "مانيفاكشررز هانوفر ترست"، الاسم الرسمي للبنك الذي رحب بي وفتح لي أبوابه وأعطاني وظيفة عندما كنت في أمس الحاجة إليها، وعلمني مهنة تشغيل الكمبيوتر وبرمجته، وسدد لي مصاريف دراستي العليا بالكامل في الرياضيات والكمبيوتر.

عملت بالبنك 19 عاما، قبل أن يتعذر ماليا ويدمج في بنك "كيميكال"، هي أجمل سنين عمري. لن أنس فضل هذا البنك وإدارته الحكيمة علي وعلى أسرتي ما حييت. الوظيفة الأولي كانت مشغل كمبيوتر في أول عام 1970م.

المرتب كان 105 دولار في الأسبوع، تتزايد مع غلاء المعيشة والترقية في الوظيفة. كافية في ذلك الوقت للسكن والأكل وشراء سيارة مستعملة بالتقسيط.

الشقة هنا تؤجر بالثلاجة والبوتاجاز والتسخين والماء البارد والساخن. عليك بتسديد الإيجار والكهرباء فقط. لا توجد هنا قلل قناوي للشرب، كما أخبرني زميل العمل في مصر الدكتور شفيق أسعد.

بعد ثلاث شهور من استلام الوظيفة، أصبحت مشتركا في معاش خاص لموظفي البنك، ومعاش التأمينات الاجتماعية الحكومي، وتأمين صحي لموظفي البنك، مع الاشتراك في الأرباح بحد أدني 10% من المرتب السنوي، حتى لو لم يحقق البنك أرباحا.

بالإضافة إلى مزايا أخرى مثل، دورات تدريبية بصفة مستمرة، واشتراك في مؤتمرات فنية على مستو الولايات المتحدة كلها، وكافتيريا لموظفي البنك تقدم وجبة كاملة مدعمة بمبلغ 90 سنت. يعني وجبة كاملة بأقل من دولار.

مكونة، بدون مبالغة، من قطعة لحم أو سمك أو ربع فرخة، وطبق خضار، وطبق أرز أو مكرونة، وخبز وسلطة وشوب كوكاكولا أو شوربة، وقطعة جاتوه أو فاكهة للتحلية. وفوق كل هذا، كوب قهوة أو شاي لعدل المزاج.

إذا قمت بشراء قلم حبر باركر أو كتاب أو مفكرة أو أي شئ لازم لعملي، آخذ الوصل، وأذهب به مباشرة إلى صراف البنك لاسترداد ما دفعته. دون سؤال أو الرجوع إلى رئيسي في العمل أو تقديم طلب ملصق عليه طابع دمغة.

عجيبة! أين مشاكل العمال التي جاءت في رواية هارييت بيتشر ستو "كوخ العم توم"، أو رأسمالية إميل زولا البغيضة التي ظهرت في رواية "جيرمينال"، أو بؤس المهاجرين الذي تحدث عنه سنكلير في رواية "الغابة"؟ وماذا حدث للرأسمالية الغربية وتروسها التي صدعوا دماغنا بها؟

لي تفسير لما حدث هنا في العالم الغربي قد يكون صحيحا. بعض الشواهد تؤيد وجهة نظري هذه. ومع هذا ربما أكون مخطئا. أعتقد أن المزايا التي كانت تعطيها الرأسمالية للعمال والموظفين سببه أولا، المنافسة والحفاظ على العمالة المدربة.

ثانيا، الخوف من ثورة البروليتاريا. أذكر أنني، عندما قدمت طلبا للهجرة، طلب مني التعهد بعدم الانضمام إلى الحزب الشيوعي الأمريكي. لا أدري هل هذا الشرط لا يزال موجودا أم لا.

الحزب الشيوعي الأمريكي، ماركسي-لينيني، تأسس عام 1919م. يعتمد على التمويل الذاتي، ولا يزال موجودا وله جريدة. يدعو إلى التحرر من الفقر والجهل والمرض والبطالة. شرط عدم الانضمام إليه غير دستوري.

أتيت إلى الولايات المتحدة عندما كانت الحرب الباردة بين العالم الغربي والدول الشيوعية على أشدها. لقد تنازلت الرأسمالية عن كبريائها بعض الشئ وقدمت تنازلات هامة للعمال، في شكل مكاسب عينية وحقوق مدنية. لكن الشيوعية في الاتحاد السوفيتي لم تقدم أي تنازل. فسقطت الشيوعية وبقيت الرأسمالية. المثل يقول: لا تكن صلبا فتكسر.

هل هذا شئ جيد؟ أبدا. في غياب الشيوعية، حدث خلل للتوازن الدولي، واختفى البعبع الذي كان يرعب الرأسمالية الغربية، ويرغمها على تقديم تنازلات. الآن، في غياب الشيوعية، توحشت الرأسمالية من جديد، وبدأت تلغي مكاسب العمال التي كانت تمنح لهم.

سقوط الشيوعية سوف يدمر الرأسمالية أيضا إن لم تتطور إلى شئ وسط بين الرأسمالية والشيوعية، مثل اشتراكية الدول الاسكندنافية على سبيل المثال.

وجود الخرتيت فى جزيرة سوماطرة يمنع انقراض أشجار المانجو؟ لأن الحيوان يبتلع الثمرة بكاملها، فتنجو البذرة بغلافها السميك من عصارات الهضم فى الأمعاء، ليلقيها الخرتيت مع إخراجه فى مكان بعيد عن الشجرة.

لولا وجود الخرتيت، لسقطت الثمار، لكى تتلفها الحشرات التى تنتظر عادة بلهفة تحت الشجرة. البذور التى تنجوا من فتك الحشرات، تنموا تحت الشجرة الأم، فتشاركها الغذاء والماء والضياء، مما قد يتسبب فى قتل الأم والأبناء.

أشجار المانجو تحتاج إلى الخرتيت لكي تستمر. الرأسمالية تحتاج إلى الشيوعية، والشيوعية تحتاج إلى الرأسمالية، حتى يتطور الإثنان إلى شئ أفضل. اختفاء أحدهما، له نتائج كارثية على الإنسان.

ما الدليل على ذلك؟ البنوك، بدأت تلغي المعاش الخاص والتأمين الصحي والكافتيريا المدعمة والاشتراك في الأرباح التي كانت تمنح للعاملين بالمجان أو بثمن رمزي. إذا أردت معاش خاص أو تأمين طبي خاص بالإضافة للتأمينات الاجتماعية، يجب أن تشتريه من شركة تأمين وتدفع ثمنا غاليا من مرتبك.

لم يبق للعامل سوى التأمينات الاجتماعية الحكومية، التي تشترط العمل وسداد أقساطها لمدة 10 سنوات، قبل أن تحصل عليها. هي أيضا بدأت ترفع مبالغ أقساط الاشتراك بها، وتؤجل سن التقاعد. أنا مثلا صرفت معاش التأمينات الاجتماعية في سن 65 سنة، لكن أولادي سوف يستفيدون به في سن 67 سنة. التأمينات الاجتماعية تغطي أيضا العجز الجزئي أو الكلي.

ماني هاني بنك تجاري. يتعامل مع الأفراد والشركات. كان يديره في ذلك الوقت الدكتور "غبرائيل هوج"، من أصل نرويجي. حاصل على درجة الدكتوراه من جامعة هارفرد عام 1947م. كان مديرا بالبنك، وأصبح رئيس مجلس إدارته من 1971-1980م.

عمل هوج من قبل في البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، ثم أستاذ اقتصاد في جامعة برينستون. أثناء الحرب العالمية الثانية، تطوع كضابط احتياط في البحرية الأمريكة، واشترك في معركة مضيق سوريجو في المحيط الهادي.

كانت أصول البنك 7.7 مليار دولار. تحت توجيهات غابريال هوج، نمت هذه الأصول، بحلول عام 1980م، إلى 55 بليون دولار. وتحول البنك من مجرد مصرف له 200 فرع، إلى مؤسسة دولية لها أكثر من 700 فرع في الولايات المتحدة و100 فرع في بقية دول العالم.

كان المستشار الاقتصادي للرئيس أيزنهاور. عمل أيضا كمحرر في مجلة "بيزنس ويك". يعني البنك كان يدار بكفاءة عالية، لن تجد مثلها في أي مكان آخر. مات هوج بالسرطان عام 1981م عن عمر 67 سنة.

بدأ تدريبي على العمل كمشغل للكمبيوتر. لم يكن ال (PC) قد ظهر على المسرح بعد. مكان العمل هو الدور السابع من مبنى البنك جنوب منهاتن. الأجهزة الموجودة كانت مجموعة من 1401، 360S/. كلها أجهزة IBM.

جهاز 1401، ظهر عام 1959م. يعمل بلغة "أوتوكودر". يقوم بالتعامل مع البيانات المخزونة على بطاقات مثقبة. 12000 وحدة تم إنتاجها، الكثير منها تم تأجيره بمبلغ 2500 دولار في الشهر. توقف إنتاجه عام 1971م. بطيء سعة ذاكرته من 1400 إلى 4000 حرف. لا وجه للمقارنة بالنسبة للكمبيوتر الحديث الذي سعته زليون حرف.

IBM S/360 كمبيوتر، يعتبر ثورة في عالم الحاسب الآلي والتكنولوجيا في وقته. جاء عام 1964م. أصغر في الحجم وأسرع وأرخص من الحاسبات االآلية السابقه له. مكون من الكمبيوتر نفسه في شكل كونصل. يتصل به طباع وماكينة لقراءة البطاقات المثقوبة، وجهاز لقراءة وكتابة الشرائط الممغنطة. يمكن برمجته بعدة لغات، منها "أسمبلي"،"كوبول"و "فورتران".

هو طريقة جديدة للتفكير وكيفية بناء أجهزة الكمبيوتر واستخدامها. عملي وفي متناول الشركات والبنوك التجارية. يعتبر خطوة ديموقراطية في عالم الحاسب الآلي. لم يعد الكمبيوتر مقصور استخدامه على الأجهزة الحكومية والجيش والجامعات، بل أصبح في تناول كل الشركات العادية.

هذا هو جهاز الكمبيوتر الذي بدأت العمل عليه. إثنان يقومان بالعمل على الجهاز الواحد. أنا و"برنادينو" مهاجر من دولة كولومبيا في شمال غرب أمريكا الجنوبية. تأتي إلينا الشغلانة في شكل بطاقات مخرمة. برنامج مخرم وبيانات مخرمة. وقد يأتي معهما شرائط مغناطيسية.

نقوم بإمداد الطباع بما يلزمه من ورق، ونضع الشرائط في مكانها الصحيح، ونضبط مفاتيح الكمبيوتر حسب التعليمات الواردة مع الشغلة. ثم نقوم بتحميل كروت البرنامج أولا في الكمبيوتر، يليه كروت البيانات المخرمة. بعد ذلك نشغل الكمبيوتر، وننتظر حتى تنتهي الطباعة. بعد ذلك نرسلها إلى الكنترول ونأخذ شغلانه غيرها.

في ليلة ليلاء، جاءت شغلانه معها تعليمات بتغيير التاريخ داخل البرنامج الموضوع على كروت مخرمة. الكارت مكون من 80 عمود أو خانة. كل خانة تمثل حرفا. المطلوب وضع التاريخ في الخانات من 60-67. أحدنا، لا أذكر من، قام بتخريم التاريخ في الخانات الغلط من 61-68.

مخرجات هذا البرنامج عبارة عن كروت مخرمة، لا تملأ سوى بضع صناديق. ظل الكمبيوتر يخرم كروت، ونحن نقوم برصها في صناديق طول الليل.

مئة صندوق أو أكثر، ملأت أرض المكان. من حسن الحظ، كان رئيسنا المباشر في أجازة. ظللنا ننتظر أن ينتهي الكمبيوتر من تخريم البطاقات، لكن أبدا. تقريبا خلصنا كل البطاقات الغير مخرمة في المخزن. معنى ذلك أن كل شغل البنك القادم والذي يتطلب بطاقات سوف يتوقف.

نظرت إلى زميلي الكولومبي برنادينو وقلت له، هذا غير ممكن. لابد أننا فعلنا شيئا خاطئا. قمنا بمراجعة التعليمات وأوضاع زراير الكمبيوتر وكل شئ تقريبا، فلم نجد شيئا يسبب هذا العدد الرهيب من البطاقات المخرمة.

أخيرا قلت لبرنادينو، دعنا نراجع كارت التاريخ. وإذا بنا نكتشف تخريم التاريخ في المكان الخطأ. مما جعل البرنامج يدور في لوب وهو يخرم البطاقات.

لوب الكمبيوتر هو الشئ الوحيد الذي يمكن أن يستمر إلى يوم القيامة بدون توقف. الخطأ هنا هو خطأ واضع البرنامج. كان من المفروض أن يختبر صحة التاريخ قبل تنفيذ البرنامج، ويطبع تحذيرا إن كان التاريخ خاطئ أو خارج نطاق المعقول. هذا هو أسلوبي عندما كنت أعمل مخطط برامج. كنت أعمل حساب الأخطاء الممكنة وأمنع حدوثها مسبقا.

ماذا نفعل؟ سيقوم المسؤول بطردنا من وظائفنا عندما يتضح الأمر. لأن المشكلة ليست في ثمن البطاقات، ولكن في تعطيل شغل البنك. قال برنادينو: "لا تقلق، أنا المسؤول عن كل هذا".

ثم جرى برنادينو إلى "سالي" الحمال. وهو رجل في الخمسينات، يهودي طويل القامة ومتخلف عقليا. قال له: "خذ يا سالي الصناديق دي كلها وارميها في الزبالة." تعجب سالي من الأمر، وسأل بعبط:
"كلها؟"
"نعم يا سالي كلها ولا تخبر أحدا بذلك لأن هذه البيانات سرية خاصة بالضرايب."
"طيب وبترموها ليه في الزبالة"
"علشان وضعناها علي شرايط. بسرعة ياسالي قبل ما حد يشوف هذه البيانات السرية"

كنت أراقب هذا وأنا ميت من الضحك. لقد جاء سالي نجدة لنا. ظل سالي يحمل صناديق الكروت المخرمة بالغلط على طاولة لها أربع عجلات، ويلقيها في الزبالة دون أن يشعر به أحد.

مرت الحادثة بسلام في هذه الليلة. مسلم ومسيحي ويهودي يتعاونون، وربما لأول مرة في التاريخ، على إخفاء مصيبة ومحو آثارها بحرفية بالغة.

برنادينو هذا من أنبل الناس التي قابلتها في الغربة. من النوع النادر وجوده. قامت بيننا صداقة عظيمة. هو من سني وكان يحكي لي جمال ريف بلاده حيث يعيش أهله وناسه، وكيف تعمل القهوة في كولوبيا. كولوبيا هي بلد القهوة الجيدة.

أخبرني عن حادثة رهيبة حدثت في عاصمة بلاده، بوجوتا، عندما مرت عربة نقل محملة بأنابيب البوتاجاز بميدان عام. بينما كان أحد المواطنون يجرب بندقيته. فجاءت الطلقة في أنبوبة بوتاجاز، فانفجرت العربة بما يشبه القنبلة الذرية، مما أدى إلى هدم العديد من المباني ،ووفاة الألوف من الناس.

كان يشاركني أحلام العودة إلى بلادنا. نهرني بشدة عندما وجدني أشرب بيرة في مطعم أثناء فترة الراحة. وقال لي إياك وشرب البيرة أثناء العمل. هل تريد أن تطرد من وظيفتك؟

عاد برنادينو إلى كولوبيا وتزوج وانقطعت أخباره. جاء لزيارة الولايات المتحدة في أحد الأيام، وذهب إلى البنك خصيصا لمقابلتي، ولكنني للأسف كنت في أجازة في ذلك الوقت.

وللحديث بقية، فإلى اللقاء.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ألاباما.. طفلة تجمع المال لإجراء عملية خطيرة


.. زيارة السيسي للخرطوم: جبهة مصرية سودانية في مواجهة إثيوبيا ب


.. باحثون أمريكيون يطبعون يدا بشرية في 19 دقيقة!




.. ماذا بعد تعليق المغرب لعلاقاته الدبلوماسية مع ألمانيا؟ | #ني


.. تفاعلات واسعة مع تحقيق غرفة أخبار الجزيرة حول قاعدة عصب الإم