الحوار المتمدن - موبايل


الماركسية .. كاستنارة

محمد دوير

2020 / 2 / 3
ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية


واحدة من المشكلات التي واجهت الماركسية منذ ظهورها منتصف القرن التاسع عشر وحتي اليوم ، أنها تم تصنيفها بوصفها جيش نظري مسلح ضد الرأسمالية والرأسماليين، وبالتالي ضد قطاع من البشر، فأصبحت كيان مضاد أو معسكر ينضوي تحت لوائه مجموعات من الناس في مواجهة مجموعات أخري.هذا الموقع الذي وضعه فيها البعض – لا أعلم بالضبط كيف تم ذلك – نقلها أو حصرها في حيز ضيق جدا نزع عنها بعدها الإنساني الشامل وقدراتها الاستنارية العظيمة.
نعم ، كان ماركس ضد البرجوازية في نزعتها الاستغلالية، ولكنه كان معها في مواجهة الإقطاع وبقاياه وثقافته. كان ضد تجليات الليبرالية، ولكنه كان مع الاقتراع الحر المباشر. كان ضد قانون حركة رأس المال، ولكنه لم يكن ضد التطور الاجتماعي والاقتصادي. كان مع حركة العلم ومتابع ومتحمس لكافة صور التقدم التكنولوجي ولكنه كان ضد توظيف العلم لصالح تعظيم ربح الرأسماليين.. باختصار كان ماركس مع الإنسان، حينما يدخل في عدة علاقات : مع الطبيعة من أجل تسخيرها لصالح تقدم الحياة، وبوصفه – أي ذلك الإنسان- جزءا منها أيضا ، ومع الإنسان بشرط أن تتم العلاقة بينهما ( الإنسان/ الإنسان ) بشكل أفقي وليس عموديا ، أي نظر ماركس للإنسانية نظرة عادلة تخضع لقيمتي العدل والمساواة، ورفض بكافة الصور كل علاقة رأسية بين سيد وعبد أو رأسمالي وعامل.. فماركس لم تخدعه أبدا في أي لحظة من لحظات تطوره الفكري تلك المساحيق الغنية بالألوان الفسفورية التي تضعها الرأسمالية علي وجهها لتخفي بنيتها الاستغلالية، لم ترهبه أو تخدعه تلك المساحيق التي تتحدث عن حرية الإنسان الليبرالي طالما بقي الاستغلال نمطا يخيم في أرجاء النظام سواء في المتن أو في الهامش..
إن اللا خداع الذي ميز نظرة ماركس للوجود وتجلياته الإنسانية هو ما يضعه في مصاف رواد التنوير في التاريخ، ولكن بشرط أن نعيد تعريف التنوير وفهمه وفق تلك الشروط التي تضمنتها فلسفة ماركس. فمن المؤكد أن الكلمات والعبارات الأساسية – بالمعني البوبري – تحمل طاقات لغوية ودلالية متجددة باستمرار، واعتقد أن مصطلح " التنوير " يقف في مقدمة تلك المصطلحات التي يجب إعادة النظر فيها في كل حقبة زمنية. فالتنوير هو فعل قائم علي علاقة بين ثنائية الظلام والنور، وكلما تبدد الظلام في منطقة ما فاستنارت، انتقلنا إلي مرحلة أخري من الصراع مع الفكر الظلامي لندخل في ثنائية جدلية جديدة، ويظل التنوير فعلا متجددا باستمرار، ولا ينبغي لنا أن نفهم التنوير بمعناه الذي طرحه كانط في أواخر القرن الثامن عشر دون أدني تغيير عليه، ذلك أن البشرية استطاعت أن تحقق خطوات كبري في قضية التنوير نتيجة التقدم الاجتماعي والتطور العلمي.
وتظل الإشكالية التي طرحها ماركس في إعادة النظر في تلك العلاقة الرأسية بين السيد والعبد، الرأسمالي والعامل هي القضية التي يتوقف عندها الجميع – من معسكر الرأسمالية ومثقفيها وفلاسفتها – ولا يتقدمون خطوة واحدة ، خطوة جذرية من أجل حلها.. ولذلك تبقي المقولة النقدية الماركسية بلا حل، تبقي تلك الخطوة – خطوة المساواة في معناها الجذري وليست مصفوفة المساواة الليبرالية – هي المأزق الذي تحاول الليبرالية الهروب منها والقفز للأمام من أجل مزيد من تجاهلها وإنكارها .
إن الماركسية كاستنارة.. بالمعني الاجتماعي والطبقي هي القضية التي يجب أن تشغلنا في صراعنا مع الرأسمالية كنظام، ومع هذا الجيش الذي خدعته لعبة تدوير قيم المساواة بعيدا عن معناها الجذري والحقيقي.. فالاستنارة هنا – في لحظتنا الراهنة – لن تخرج أبدا عن مناقشة قضية الإنسان كقيمة تاريخية لا يجب أن تخضع لقوانين العمل الرأسمالية التي تنهش في جسد العالم منذ خمسمائة سنة انتهكت فيهم كافة صور الإنسانية وانتزعت من ملايين البشر حقهم في الحياة الكريمة أو حتي حقهم في الحياة أصلا..
متي ينشغل الماركسيون بالماركسية كقيمة تنويرية..يتم بمقتضاها تطوير معني التنوير ومفهومة لصالح الغالبية العظمي من البشر، أي فقراء هذا العالم ؟ هذا هو السؤال الذي يكشف عن جوانب الماركسية الإنسانية فعلا..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاهد: كيف يسعى بطل أنغولا للغولف لكسر الصورة النمطية للعبة ا


.. مدريد: قدمنا للرباط التفسيرات لاستقبال زعيم البوليساريو


.. إسبانيا: فوز اليمين في انتخابات منطقة مدريد والحزب الاشتراكي




.. إسبانيا: فوز اليمين في انتخابات منطقة مدريد والحزب الاشتراكي


.. اليمين يفوز في مدريد والاشتراكي سانشيز يتعرض لهزيمة كبرى …