الحوار المتمدن - موبايل


سوالف حريم - الله يرحم أمهاتنا

حلوة زحايكة

2020 / 2 / 5
كتابات ساخرة


سوالف حريم
الله يرحم أمّهاتنا
عاتبتني بعض الزَميلات خصوصا تلك المدرّسة لما كتبته عن عمل المرأة في الإقتصاد المنزلي، فسألت المدرسة:
ألم تكن المرحومة والدتك تزرع وتحصد وتدرس، وتحلب الأغنام، وتعمل الحليب جبنا ولبنا رائبا وتستخرج منه الزبدة وتصنع منها السّمن، وتبقّل الخبّيزة والحويرّة والعكوب وغيرها وتحمل وتلد وتربي؟
فقالت: الله يرحم أيّام أمّي.
وعدت أسأل: ألم تكن والدتك -رحمها الله- هي وبنات جيلها يعملن أكثر من الرجال؟
فقالت: تلك مرحلة مضت وانتهت؟
وعدت أسألها: ألم تتعلمي أنت وإخوانك من كدّ وتعب والديك؟
فأجابت: نعم صحيح، ولم نخيّب ظنّهما فقد نجحنا وتوظّفنا.
وسألت: هل كان لأسرتك ولغيرها من الأسر دخل غير العمل في الزراعة وتربية الماشية؟
فأجابتني متسائلة: لِمَ هذه الأسئلة؟
فأجبتها: ألا تلاحظين أننا عندما تركنا الأرض بورا صارت نهبا للمستوطنين؟
وأضفت: هل كان آباؤنا وأمّهاتنا مخطئين عندما اعتنوا بالأرض وأنفقوا علينا من تعب جبينهم؟ وهل كانت أمّهاتنا العاملات في الأرض تنقصهنّ الأنوثة؟
فردّت عليّ مغلوبة على أمرها: اعملي ما يحلو لك، ولا تخرجي من ثياب أمّك!
فقلت لها: لا يتخلى عن أصله إلا قليل الأصل، ورحم الله أمّهاتنا وآباءنا الذين كدّوا وتعبوا من أجلنا، فمثلما زرعوا فحصدنا، سنزرع لأبنائنا ليحصدوا كما حصدنا.
5-2-2020








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل


.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا




.. نشرة الرابعة | ماهي دوافع إنشاء جمعية للفنانين السعوديين؟


.. حواديت المصري اليوم | حكاية ممثل شهير في الأصل ملحن كبير.. م