الحوار المتمدن - موبايل


الاستاذ سعد خضير عباس المدير العام لتربية المثنى/ المدراء العامون في المحافظات

كاظم الحناوي

2020 / 2 / 9
العولمة وتطورات العالم المعاصر


بعد العطلة الربيعية ينتظم الطلاب في مدارسهم لإكمال العام الدراسي نأمل أن يكون مختلف بعد تسنمكم منصب المدير العام عبر تقديم خدمة التعليم بما يؤدى فى النهاية إلى تغليب مبدأ التفاعل والإبداع لدى الطلبة أكثر من مفهوم التلقين والحفظ .
فمع قرار وزارة التربية عن بدء تنصيبكم رسميا ارجو ان تترك بصمة تغير فلسفة عملية تعليم ابنائنا من التلقين والحفظ الى التفاعل القائم على التفكير و الابتكار وغرس ثقافة البحث لدى طلابنا منذ الصغر وبالتالى تشكل هذه الخطوة استجابة لمطلب طال انتظاره لسنوات بضرورة اعادة هيكلة منظومة التعليم لتاهيل اولادنا بصورة تتناسب مع احتياجات العالم الذى نحياه حاليا والذى يفرض مجموعة من المهارات الاساسية التى يجب ان يمتلك اى طالب او تلميذ يبحث بجدية عن من يوجهه .
فالتعليم باستخدام وسائل التواصل والتي يجيد استخدامها الطلبة والتلاميذ يمكن أن يساهم في حل مشكلة ازدحام الفصول وقاعات المحاضرات وينشر ثقافة التعليم والتدريب،‏ ويوفر بيئة تعليمية تسمح للطلبة والمعلمين وأولياء الأمور وإدارة المدرسة بالتواصل‏ عبرتنفيذ نظام الحصص الدراسية الاضافية والذى يمكن بثه من خلال مواقع التواصل التي يشترك فيها المعلم والطالب .
وفى الحقيقة يجب أن نفرق بين مفهوم الصف والحضور الاجباري والتعليم عبر مواقع التواصل الطوعي فإذا كان الأول يتيح للطالب الحصول على المناهج التعليمية ومتابعة دراسته التعليمية بالذهاب إلى المدرسة .
فان استخدام وسائل التواصل يطلق منظومة تطوعية متكاملة لتطوير التعليم تشارك فيها المدرسة من خلال استخدام المواقع الالكترونية المشتركة المجانية فى عملية التدريس بدلا من الأدوات التقليدية وأن تتاح للأسرة فرصة أكبر لمتابعة عملية التحصيل والتقييم لابناءها من خلال معرفتها موقع التواصل للمدرسة ولكل استاذ واسماء الطلاب عبر صفحات الموقع وهي مجانية.
وفى اطار حديثنا عن اهمية الاعتماد على الحلول التكنولوجية فى تطوير منظومة التعليم بصورة جذرية، من المهم التوقع عن تصدركم مبادرة تجربة المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية عبر الاعتماد على الدروس الاضافية للمعلم الالكتروني وتعظيم الاستفادة من الوقت لتعويض الايام التي خسرها الطلاب والتلاميذ في الاحتجاجات.
حيث تتعاون انت اخي سعد مع الوزارة في ابتكار هذا الدرس الاضافي التفاعلي، جزءا من برنامج تقدمه لتعويض الايام التي خسرها الطلبة والتلاميذ.
ووفقا لاعتقادي فأن الطلاب سيقومون بجانب تفاعلهم الكبير معه فهم ينظرون إلى العالم بطريقة مختلفة وأكثر ابتكارا من خلال الكمبيوتر او الهاتف الذكي، وسيحوز على اهتمامهم ويعد وسيلة مقنعة جدا لتعويض فترة الاحتجاجات والاضرابات، ولدينا أمل كبير فيكم صديقي بان تقدم تجربة تعليمية رائعة وفعالة ورخيصة في سد هذا العجز في الايام الدراسية لهذا العام. ومقارنة مع بعض المعلمين وعدم رغبتهم بالتعاون لان يهمهم الدروس الخصوصية، فان المقترح يمتاز بتكلفته المنخفضة وإمكانية تعديله وفقا للأسلوب التعليمي الخاص بكل مدرسة كي تساعدها في تحقيق أقصى استفادة.
الا انه من الضروري ان نعرف أن بعض المعلمين يحتاجون إلى تطوير معلوماتهم عن الهوتف الذكية اذ يمكن تدريبهم على ذلك، ، اما البعض الاخر يلمون بموضوعات عديدة عن تكنلوجيا الهوتف الذكية.
السيد المدير العام التفاعل الاجتماعي بين المعلمين والطلاب أمر حيوي أيضا لضمان تعليم جيد، وتعويض الايام الدراسية.
فى النهاية نؤكد اننا اذ كنا نتحدث عن تطبيق منظومة تعويض للوقت الذي اخذته الاحتجاجات ، وفقا لرؤيتنا، وبما يتواكب مع طبيعة مجتمعنا فاننا لا يجب ان نتجاهل الاستعانة بالمعلمين ومدراء الاقسام والمدراء العامين للتربية لتعويض الطلبة عن الدروس التي فاتت عليهم نتيجة عدم الانتظام في الدوام.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إستمرار الإحتجاجات بمنطقة كورنيش المزرعة في #لبنان


.. مدينة بريطانية تزود كاميراتها بذكاء اصطناعي يرصد مخالفة رمي


.. الكاظمي: مستعدون لدور الوسيط لتهدئة التوترات بالمنطقة




.. كيف اختفت الطائرات العراقية في أجواء إيران قبل 30 عاما


.. الربيع أيقظها من السبات!