الحوار المتمدن - موبايل


في فضاءِ النشيدْ

هشام عبد الرحمن

2020 / 2 / 14
الادب والفن


في يوم الحب
رغم الغياب
مازلت أحلم بكٍ
في زحمة المواعيد
وصورتك المحفورة
على جدران ذاكرتي
تداعب وجهي
توقـدُ من أصابعي
قناديل عشق
تلفح جمرةِ الحبِّ
حينَ يسري
في خفايا الوريدْ
كصرخة انثى
تشعل المكان
وتفل الحديد
لا رجـفـة لعـاشـق
ينامُ على الشفاهْ
بلا وجلٍ ولا خجلٍ
ويطلب المزيد
أني أحبك كل يوم
وكل أيام الحب .. عيد
وانتٍ فاتحة القصيدة
وانتٍ خاتمة النشيد








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. سلسلة تحليل الفيلم الروسي العودة (3-1)| كيف عكست الصورة أزمة


.. قصة شارع - شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة


.. مقتطفـات | عرب في كوريا - لينا تعلم صديقها الكوري اللغة




.. مقتطفـات | عرب في كوريا - لينا تعلم صديقها الكوري اللغة العر


.. مسرحية جورج خباز: أغنية -يا هالعمر شوي شوي-