الحوار المتمدن - موبايل


معشر الفسابكة

المهدي لعرش

2020 / 2 / 27
الادب والفن


يرى الصحافي جواد الأنصاري أن الفترة ما بين 2012 و2015 كانت سنوات مهمة في تطور نصوص الكاتب والروائي عبد السميع بنصابر.


بالنسبة لي، في تلك السنوات كنت أحاول أن أجد الصوت والأسلوب، أو الشيء الذي يميزني ككاتب. حتى تلك اللحظة كنت قد كتبت بمقدار لا بأس به: محاولات مسرحية، مشاريع موسوعات صغيرة، قصص قصيرة، مذكرات، رسائل، قصائد، أغاني راب، كل شيء. وكنت أبقي نفسي بعيدا عن الكثير من الإغراءات، معتبرا علامة الكاتب العظيم رفضه المستمر أمام الإستسلام لغواية الرضى. ولحد الآن أحاول أن أبقى بعيدا عن الرضوخ الأعمى لتلك النماذج الآتية من الماضي، الجامدة والستهلكة. بعيدا عن هذا الميل السائد بين معاصرينا في الوقت الراهن لتبجيل النسبوية في القيم والمبادئ باسم الحداثة والحرية والعقل. بعيدا أيضا عن ذلك الإنحياز المخذول نحو العواطف السلبية مشكلا بالتالي رومانسية مريرة أو صوفية مقلوبة تسمى بالعدمية.


إذا كان الكاتب والشاعر البتغالي فيرناندو بسوا حقق منجزه الأدبي من خلال كتابة وتوقيع أعماله بأسماء مستعارة لشخصيات مختلقة أو أنداد كما كان يسميهم، والذين بلغ عددهم العشرات. لكل ند اسم وتاريخ ميلاد ومهنة وحياة خاصة وثقافة ودين وأسلوب في الكتابة. فتواصلي الافتراضي مع العالم والأصدقاء والكتاب والشعراء والمفكرين بالفيسبوك في السنوات التي ذكرتها، كان يتم عن طريق دزينة من الأسماء والحسابات الفيسبوكية. ما أتشاركه مع بسوا فهو هذا السلوك الذي حسب المحللين النفسيين والنقاد يعبر عن ضياع المرء في ذاته، والإعتقاد بغباء أن العالم أصغر من أن يحتوينا. أما الشيء الذي يميزني عن فيرناندو بسوا فهو أن أسمائي وحساباتي كانت دياكرونية، أي متوالية وتعاقبية، عكس شخصيات بسوا التي كانت سانكرونية، متوازية، ومتزامنة. وهذه أسماء أغلب الحسابات التي كنت أملكها:

1- Mahdi Wilson.
2- Mehdi Cosmo.
3- Phoenix Scribens.
4- Greg Samsa.
5- Mehdi Perso.
6- Mehdi Earnest.
7- Mehdi Wido.
8- Mehdi Laarch.


في النهاية، أقول أنه وسط هذا التغول للمراقبة والسخرية والتنقيص من قيمة المرء، من الواجب علينا اكتساب أدوات وأساليب وقدرات يتعذر تكريسها.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أنتظروا أجرأ حوار للفنانة الكبيرة ميمى جمال..أسباب ابتعادها


.. وفاة الشاعر العراقي سعدي يوسف في لندن عن عمر يناهز 87 عاما


.. موسيقى الخشبة.. تراث الموسيقى العراقية منذ الأربعينيات




.. ممثل بريطاني يطلق حملة لتحسين صورة المسلمين في الأفلام |#منص


.. كيف تؤثر مشاهدة الأطفال للتلفزيون أثناء تناول الطعام على مقد