الحوار المتمدن - موبايل


ابو ناجي واحتلال العراق والجنسية البريطانية

طاهر مسلم البكاء

2020 / 2 / 28
مواضيع وابحاث سياسية


و كان السؤال من يحتل العراق اليوم ؟
قد تكون الأجابة هي ان امريكا بما تملك من قواعد عسكرية وسفارة كبيرة هي التي تهيمن على واقع البلاد ، وقد يقول البعض ان ايران بما تملك من تأثير على الكثير من مسؤولي الكتل وقادة بعض المليشيات هي الدولة المؤثرة في الواقع ،أو كلا الدولتين تتقاسمان النفوذ فيه ،ولكن الغريب ان ليس من المتوقع انك ستجد أحدا ً يذكر بريطانيا ضمن الدول المحتلة ،تلك الدولة التي تحتل وتأثر في سياسة البلاد بصورة ناعمة وغير منظورة ،فأغلب الساسة الذين تقلدوا مناصب رفيعة بعد العام 2003 جنسياتهم بريطانية ، على الرغم ان أمر التجنيس غير متعارف عليه قبل العام 2003 ،ويظهر ان هذا التأثير مهول لدرجة ان الثورة الشعبية العارمة التي انطلقت بداية تشرين أول 2019 والى اليوم لم تستطع النيل من التأثير البريطاني أو كشفه على الأقل ،فقد كانت هناك هتافات ضد الأمريكيين والأيرانيين ولكن لاأحد ذكر المحتل الناعم الذي كان يطلق عليه العراقييون تندرا ً ب "أبو ناجي " ومن الغريب ان تكون جنسية رئيس الوزراء المنتخب لتهدئة الثورة هي جنسية بريطانية !
وقد حصل ان هرب مسؤولون بارزون من العراق بعد ان سرقواما تمكنوا من حمله ، للعيش على الأرض البريطانية دون ان يتعرضوا لأي مسائلة قانونية ،والمدهش في الأمر ان كتل محسوبة في الولاء للجانبين الأيراني والأمريكي هي من تناصر وتسهل الطريق لرئيس الوزراء الجديد الموصوم بجنسية "ابو ناجي" ،رغم ان الحراك الشعبي رافض رفضا ً قاطعا ً لتنصيب أي شخصية متجنسة بجنسية أجنبية في أي من المناصب المهمة في البلاد !
بريطانياوالحرب على العراق :
ساندت بريطانيا الحروب الأمريكية على العراق في عهد بوش الأب ثم لاحقا ً في عهد بوش الأبن ،وكان بوش الأبن لايكتفي بترديد الأكاذيب عن امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل بل كان يستشهد بأكاذيب صادرة عن المخابرات البريطانية تدعم أقواله وتسانده في شن حرب تدمير العراق ونقل الفوضى الأمريكية اليه ،وكانت الطائرات البريطانية جنبا ً الى جنب مع الطائرات الأمريكية تصول وتجول في الأجواء العراقية في مايسمى منطقة حظر الطيران قبل حرب 2003،فيما كان شعب العراق يعيش أقسى حصار جائر تقوده امريكا وبريطانيا وباقي حلف الأطلسي ،ثم كان أكثر من 45 ألف من قواتها تشارك الأمريكان احتلال العراق، "ضمن ائتلاف الراغبين " فقد كان الكثير من دول العالم لاتؤيد هذا الغزو وقد لخص الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان وقتها الأمر بقوله :
"هذه الحرب لا تتفق مع ميثاق الأمم المتحدة، من وجهة نظرنا، ووجهة نظر الميثاق، هذه الحرب غير قانونية "
في نوفمبر 2008، وصف اللورد بينغهام، لورد القانون البريطاني السابق، هذه الحرب بأنها انتهاك خطير للقانون الدولي، واتهم بريطانيا والولايات المتحدة بالقيام بذلك "للإقتصاص من دول العالم". كما انتقد سجل بريطانيا في ما بعد الغزو واصفا إياها بأنها "القوة المحتلة في العراق". أما فيما يتعلق بمعاملة المعتقلين العراقيين في أبو غريب، قال بينغهام: "بشكل خاص، هذا يزعج أنصار حكم القانون لأن هذا هو سخرية بعدم إهتمام الشرعية الدولية، خصوصا بعض كبار المسؤولين في إدارة بوش. في يوليو 2010، أدان نائب رئيس الوزراء البريطاني نيك كليج، في جلسة استجواب رسمية عقدت في البرلمان لرئيس الوزراء ، غزو العراق واصفا إياه بأنه غير قانوني. جادل المنظر فرانسيس فوكوياما حول هذه الحرب حيث قال : "إن حرب العراق غزو شوه الديمقراطية"
ماالذي كسبه العراق من البريطانيين ؟ :
لم يرى العراقييون مشروع واحد ينسب الى البريطانيين ينسيهم ماقام به الغزاة من تدمير للبنى التحتية للبلاد ،اللهم إلا َ افواج السياسيين المتجنسين بجنسية بريطانية وكانوا دعامة الفساد ورأسه !








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بالرغم من المواجهات الدامية مع القوات الحكومية اليمنية.. الح


.. !البرلمان الإيراني يفتح الباب أمام استيراد السيارات الأجنبية


.. ألمانيا.. ارتفاع قياسي لأسعار الإيجارات في برلين




.. أزمة وقود وفوضى في السوق ببريطانيا والحكومة قد تستعين بالجيش


.. إلى زعماء العالم.. إيّاكم ولقاء السيسي!! والعراق.. والسلام م