الحوار المتمدن - موبايل


رعد عبد القادر الشاعر الذي فوق رأسه شمس..

حكمت الحاج

2020 / 3 / 3
الادب والفن


ذات مساء خريفي بغدادي، زارني في داري.
قال لي هل ترى كم مدينتنا كئيبة!
جلس على الكنبة بجوار الباب المطل على الحديقة، ثم رمى على الطاولة التي تتوسط المسافة بيننا مظروفا أسمر كبير الحجم.
بعد سيجارة وكأس شاي وكلمات قليلة، غادرني رعد عبد القادر، وقد حل الظلام الخفيف على أغصان شجيرات البرتقال والنارنج. أشرت إلى المظروف ظنا مني انه قد نسيه من فرط كآبة الخريف، لكنه قال لي وهو يفتح باب سيارته الفولكسفاغن الحمراء: أمامك الليل بطوله لتطلع عليه. لا تخبرني شيئا غدا عندما نلتقي كالعادة في مقهى حسن عجمي. أريد لتلك الأوراق أن تنفذها بقلمك وريشتك وأحبارك الصينية. أعرف إنك لست خطاطا، ولكن أنا لست في حاجة إلى خطاط ولا إلى رسام. أنا في حاجة لك وأنت ستنفذ إرادتي تلك وليس غيرك من سيفعلها وليس أمامك إلا أن تفعلها. أثق فيك يا أبا زينب! هذه الأوراق فيها كلي أنا. إنها هي أنا.
وغادر باتجاه الغزالية، أين يقطن.
كان ذلك في العام 1993.
في خريف العام 1995 وفي صالة بيتي في حي الحمراء بالكرخ من بغداد، أو حي القضاة كما كان يسمى شعبيا آنذاك، جلس رعد عبد القادر في مكانه المعتاد قرب الباب المطل على الحديقة حيث النارنجات وأطراف البرتقال المتدلية، ولم يكن هنالك سيجارة ولا كأس شاي ولا حتى كلمات سوى سؤال واحد معلق في سماء القلق: أينها؟
سلمته كل شيء.
تأبطه وخرج دون أن يفتح المظروف.
في ديسمبر من العام نفسه، وبجهود مباركة من الأستاذ الناقد الكبير طراد الكبيسي، صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة ببغداد الكتاب الشعري بعنوان (جوائز السنة الكبيسة) للشاعر العراقي الكبير رعد عبد القادر في كتاب غريب قمت بصنعه وتنفيذه كاليغرافياً من الغلاف إلى الغلاف في تجربة فريدة من نوعها في مجال الشعر العراقي الحديث حيث قمتُ بكتابة ورسم وريازة وتطريز وتنثير نصوص رعد عبد القادر العظيمة وفيها عصارة روحه الشعرية وخياله اللغوي وحنينه التاريخي، بريشتي الصينية الدقيقة وقلمي الروترينغ الهندسي وتوزيعها على الفضاء البصري للورقة بوصفها مخطوطا يدويا تـمَّ العثور عليه وتحقيقه ومن ثم نشره كما هو كلُقية أثرية.
لم يكن خطا ورسما وتخطيطا وتزويقا فنيا لكتاب شعري!
كان كل ذلك لكن كان أكثر من ذلك بكثير.
وكان ما كان من أمر هذا الكتاب الشعري.
وكان ما سيكون من أمره مستقبلا، تنظيرا وتنفيذا وشعرا وقصيدة نثر ورسما وتشكيلا وكاليغرافيا وتراثا ونقدا وتاريخا...
أنا أرثي صديقي الشاعر الراحل صقر بغداد رعد عبد القادر في شهر كانون الثاني يناير من كل عام في ذكرى وفاته بقصيدة.
وأنا أرثي صديقي الشاعر الراحل صقر بغداد رعد عبد القادر كل أربع سنوات في يوم 29 شباط فبراير من كل سنة كبيسة في ذكرى ميلاد جوائز سنته الكبيسة.
دعِ البلبل يتعجب وهو يستمع إلى أوبرا الأميرة الضائعة في سوق الوراقين ببغداد يا رعد يا أبا حيدر أيها الشاعر الذي فوق رأسه شمس. الحسن بن الصباح شيخ الجبل يسلم عليك مجددا مثل كل مرة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. صباح العربية | محاولات لإنعاش السينما السودانية


.. صباح العربية | فنانون ومسرحيون فرنسيون يقدمون أعمالهم لموظفي


.. صباح العربية | التشكيلية اللبنانية كرستيل بشارة تمزج بين الت




.. بزاف – برشا – باهي كلمات باللهجات المغاربية.. ما أصلها باللغ


.. شاهد: عروض مسرحية وموسيقية عند الطلب تصلك حتى باب البيت في إ