الحوار المتمدن - موبايل


جريمة قتل فراشة

فتحي البوزيدي

2020 / 3 / 6
الادب والفن


بعض الحوادث..
تأتي على وجه هبّة ريح..
بغباء آلة
لقيس المسافة
بين عينيّ والأفق البعيد,
أو آلة
لوزن الأجسام الضّخمة,
لم أكن أرى المأساة تحت نعليّ و أنا أدوس قوافل النّمل.
بسبب هذا العمى
لم أضغط على المكبح لأتلافى صدم كائن يطير بألوان الفرح.
قتلُ فراشة:
لا يستددعي التوقّف لمعاينة أثرِ قطرة دم علِقت بالبلّور الأماميّ للسّيّارة.
نحتاج
عدسة مكبّرة –ربّما-
كي نرى مأساة فراشات تخطئ الطّريق إلى النّار
على وجه هبّة ريح!
نحن لا نعرف الفرق بين أن تختار الأجنحةُ رقصة الاحتراق,
و بين أن تحملها عاصفةٌ مثلما تحمل نعشا من غبار!
الرّقص,
الاحتراق,
رفرفة الأجنحة..
قد تكون بعضَ طقوس الحرية
غير أنّ ممسحةَ بلّور السيّارة تجعلنا أكثر عمى.
ممسحةُ بلّور السيّارة
تلمّع الفضاء من خطيئة الأجنحة.
لم أكن أعلم أنّ هبّة ريح واحدة تكفي لتغيير
دورةِ السّاعة
خطوطِ الخرائط
قوانينِ الجاذبية...
لن أتحدّث
عن حرائق غابات أستراليا
لن أتحدّث أيضا
عن تحطّم طائرة بوينغ عملاقة
و لا عن الأسلحة الفسفوريّة و قنابل النابالم تلحس أجنحة الملائكة الصّغيرة..
في جنوب الفيتنام
في غزّة
في العامريّة.
ربّما,
لأنّ أبي سيغضب في قبره إن قلتُ:
"للآلهة
أجفان رفّت..
سقط العالم من أياديها."
بوسعي -فقط-
أن أتحدّث عن رفيقتي تجلس إلى جانبي
هذا حديث لا يحيّر التّراب الجاثم على صدر والدي:
هبّة ريح واحدة..
تكفي لتكسر منطق الأشياء.
أنا لا أعتبر نظريّة الجاذبيّة,
و لا كلّ المعادلات الفيزيائية
مسلّماتٍ علميّةً!
أظنّ أنّ الرياح تتلاعب بصرامة هذه المسلّمات:
شعر رفيقتي –مثلا-
لم يحافظ على ترتيبه,
وشاحها
يسخر من تفّاحة نيوتن.
وشاحها
لا يسقط..
يطير بعيدا.
المرآة العاكسة..
لا تفسّر قوانين السّرعة
في الرّحلة..
في الوداع..
في فرار الوشاح من يدي رفيقتي
على عجل
يمارس المسافرون الهروبَ بدمعة أثقل من جبل.
المرآةُ العاكسة
لا تفسّر أيضا قوانين الحنين
إلى الأزمنة القديمة,
إلى الأشياء التي فقدنا,
إلى الطّرقات وراء ظهورنا.
و لأنّ الأحجام الضئيلة لا تخضع لآلات الوزن والقيس الغبيّة
اخترع الشّعراء قصائدهم.
قتلُ فراشة ليس جريمة بسيطة إذن.
وشاحُ رفيقتك
أثقل من أن تأخذه ريح النّسيان
دمعة الوداع
لا تجفّفها المسافات.
نفس الشعراء الذين يكذّبون المسلّمات العلميّة
لا يصدّقون أنّ هذه الأرض تتّسع لكلمة واحدة,
لذلك يروّضون قصائدهم على حالات نيرفانا
يكسرون سقف الحرّية
ثمّ يطيرون
لا يهتمّون إن أطعموا النّارَ أجنحتَهم.
سأجرّب مثلهم أن أحفر
كوّةً صغيرة
(بقصيدة,
بكأس نبيذ,
بجناح فراشة أو بريشة عصفور)
في جدارِعالمٍ يشبه الزّنزانة.
لن أشغّل ممسحة بلّور السيّارة,
كي لا تصيبني بالعمى..
كي لا تلمّع الأفق من خطايا أجنحة الفراشات.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مسرحية جورج خباز: غزل بالهوا الطلق مع حراسة مشددة ????????


.. المتحدة للخدمات الإعلامية توقف التعامل مع المخرج محمد سامي


.. صالات السينما في البحرين تعود للعمل بعد إغلاق دام أكثر من عا




.. بتوقيت مصر | اغنية انسي انسي | Rai-نا


.. Go Live - المنتج والمخرج ايلي معلوف