الحوار المتمدن - موبايل


ومضات / ٨

عبد الرزاق السويراوي

2020 / 3 / 11
الادب والفن


قد تلجأ اللغةُ للإنتحار حين تجد نفسَها أسيرةً عند كاتبٍ يسلبها كلَّ مقوّماتِ جمالها..

****
أجملُ ما في الشمس ..
أنها لم تجامل الظلامَ

****
حين أحسَّ بإنتمائه الى الزّمان والمكان ،أيقن بأنّ نسغ كينونتِه لا زال حيّاً ومثمراً...

****
المحبّون الحقيقيون ، هم شريحةٌ ملائكيّةٌ شطبت من قواميسها كلّ مفردات الكراهية والضغينة..

****
قلتُ للفراشة.. " تعالي نتبادلُ الأدوارَ لنعرفَ أيُّنا أكثر وداعة ".. فإبتسمتْ ساخرة ، ثمّ سرعان ما غادرتني بصمتٍ خجول ..

****
كان يحسبُ نفسَه ملاكاً ، لكنّه كلّما نظر الى صورته في المرآة، يرى ما لا يعتقده في نفسه، فيبصقُ على المرآة بإنفعال ،ثمّ سرعان ما يرتدُّ البصاق الى وجهه ..

****
فقط ، العصافير وحدها ،هي التي تحزن بحرقة على أوكارها حين تهدّدها الغربان ..

****
ما ذنبُ أدوات الإستفهام إذا كانت الأجوبة فاسدة وعفنة ؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. صباح العربية | فنان مصري يبدع برسم لوحات بفمِه وقدميه


.. ماذا يعني التنازل عن الملكية الفكرية للقاحات كورونا؟


.. شاهد: مظاهرات بالشموع والموسيقى احتجاجا على الأوضاع الاقتصاد




.. سر العلقة الساخنة من تحية كاريوكا للفنانة رجاء الجداوى مع ال


.. الرجل الأول في فيلم الرجل الثاني.. لواء الشرطة الذي أغرته ال