الحوار المتمدن - موبايل


قصاءد في المنفى: قصيدة إلى وطني

محمد الرضاوي

2020 / 3 / 13
الادب والفن


قَصيدةٌ إلَى وطني
قصيدة هِيَ الوَحِيدَة
تحمِلُ بَيْنَ سُطُورِهَا كَلِمَات
حَيْثُ اللَّا عَودَة لِبلَادٍ كُنْتُ
وَأمثَالِي غَرِيبًا فِيهَا...
خُطُوطٌ حَمْرَاءْ...
رقابةٌ وقُيودْ
فمِنْ حُروفِي
أصْنَعُ حُرَّيتِي الأَبَدِيَّة
وَ بِلَادِي فِيهَا
بِحارٌ ..
وَ مَعَادِنٌ ..
فُسْفاطٌ
وَأَشْيَاءٌ ثَرِيَّة...
لَكِنَّ القمعَ والتّهميش
وفَسَادٌ وَرِيعٌ
عُنْوَانُ بلادي الْأَثَرِّيَة
فَهَلْ أَعُودُ لِـوَطَنٍ
تَمُوتُ فِيهِ الكرامَة الإنْسانيَّة
بِـأَمْرَاضِ فَسادٍ مُعْدِيَّة
فسُادُ دولةٍ
وأحزابُُ كَخُردَةٍ بَاليَّة
وَبِلَادِي خَيْرَاتُهَا
تغَطِّي نِصْفَ الْكُرَةِ الأَرْضِيَّة
أُنْظرُوا يَاقَوْم ...
أُنْظرُوا عَناوينَ الصُّحُفِ اليَوْمِيَّةِ
ومواقعَ إلكتْرُونيّة
وَاسْأَلُوا...
أَيْنَ ابْتِسَامَةُ أَطْفَالِ القُرى النّاءِيَّة ..؟
في الجِبالِ، والرّيفِ، وقُرى أَطْلَسِيّة...!!؟
أَيْنَ ..؟
وَ أَيْنَ .. وأيْنَ...؟
خَيْرَاتُ بِلَادِي الطَّبِيعِيَّة
شَعْبُنَا يَا قَوْم
يُعَانِي مِنْ احْتِلَالِ سُلطَةٍ غَجَرِيَّة
وعِصاباتٍ بُوليسِيَّة...
وأحْكَامٌ قَضَاءيّة
وَأوَامِرَ وِزَاريَّة
ونفوذُ أصْحَابِ الحَصاناتِ البرْلمَانيَّة
بِحِمِايَةٍ مَلكِيًّة
فَهَلْ أَعُودُ
لِـوَطَنٍ مَنْفِيِّ
وراءحةُ استِعمارٍ منْذُ قُرُونٍ أَزَلِيَّةٌ ؟
وخَيراتُه تُمْنَحُ للدّولَةِ الفَرَنْسية
ولأَبناءِ عُليةِ القَوم
مِمَّن دَرسُوا في المدارسِ المَولَويَّة
سرقوا ميزانيَّة
وَجعَلُوا شِعَارَ المغربُ لهُم وليسَ لِلْبقِيَّة
وأبناءُ وَطني تَكْفيهُم
هَراوَاتٌ واعتقالاتٌ ومُحاكَماتٌ صُورِيَّة
لأَنَّ مَطَالِبَهُمْ كَرامَة، حُرِّيَّة، وعَدَالة اجْتِماعِيَّة
لَا ..
لَنْ أَعُود
وَ وَطَنِي يَسْكُنُهُ اللَّوْن الأَحْمَرْ
وَ يفْتَقِدُ لِـِلإنْسانيَّة
وَالتَّسلط عُنْوَانُهُ المُسَطَّرْ
لَنْ أَعُود
وَمِحْرَابِي فَارِغًا لَا يُصَلَّى
وَ بَيْتٌ كُتِبَتْ عَلَيْهِ جُمْلَة
لَا تَتَجَلَّى . .
سَأَضْرِبُ بِـسوطِ التَّارِيخِ بِلَادِي
وَ أَفَكِّكُ بِـطَلَاسِم الشِّعْرِ احْتِلَالِي
وَ أَكْتُبُ فِي الْحُبِّ ..
وَ الْمَطَرْ ..
وَالْسُلْطَة
قصيدة إِلَى وَطَني
أَشْكُو فِيهِ ظُلْم مَأسَاتِي
فأنا طاءر حُرٌّ
أبحَثُ عن حُريّتِي

* محمد الرضاوي
قصاءد في المنفى : 13 مارس 2020.إسبانيا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الشاعر الفلسطيني الراحل عز الدين مناصرة شخصية الأسبوع


.. الفنانة اللبنانية يارا تتألق في حفل افتراضي استثنائي


.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو




.. حولوا المنطقة لفيلم كارتون.. بوجي وطمطم وبكار يسيطروا على حد


.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو