الحوار المتمدن - موبايل


خيبات

أكرم شلغين

2020 / 3 / 15
الادب والفن


كان ضابطاً يخدم في الجيش النازي في بولندا وهناك اتخذ من بيت كبير ضمن مزرعة كبيرة، ملكيتهما مجهولة، سكناً ومزرعة له ولأسرته المكونة من زوجة وطفلتين (آنا و لاورا) وطفل (بيرند). قبيل تصاعد الأعمال العسكرية جاء ليرى أسرته وأعلم زوجته أن تتيقظ لما سيذاع وفي حال سمعت نداء برمز كذا وكذا من الراديو فعليها أن تعرف أن الحرب ليست في صالحهم وبالتالي عليها أن تغادر وأطفالها بولندا فوراً وتعود إلى برلين حيث موطنهم الأصلي وتبقى هناك ريثما تسمع منه شخصياً. وبالفعل بانت الحرب أكثر شراسة مما توقع الجميع. وبينما الزوجة متسمرة أمام الراديو سمعت النداء الذي حدثها عنه زوجها وعلى الفور حملة حقيبة واحدة بها ملابس الأطفال وأسرعت معهم بالسفر بأول وأسرع وسيلة إلى برلين. أثناء الحرب لم تسمع زوجته منه أو عنه أي خبر وبقيت تنتظر. بعد انتهاء الحرب وخسارة ألمانيا حملت الأخبار ما فيه كارثة شخصية إضافة إلى الكارثة الوطنية والقومية لهم حيث جاء بعض الناجين بخبر أن الزوج أُحرِقَ حياُ مع مجموعة من الضباط الآخرين. بعد أن أصبحت برلين شرقية وغربية بقيت الزوجة وأطفالها في الشرقية وهناك تعرفت بأرمل كان فقد زوجته في الحرب أيضاً وبقي مع ابنه الوحيد. اتفقا على الزواج وعلى أن يتحركا باتجاه بلدة صغيرة في براندنبورغ ليسكنا بها ويستقرا هناك مع الأطفال الأربعة متمنين وضع مآسي الماضي خلفهما وأن يتناسيا كل الفواجع ويستعدا للبدء بحياة جديدة.
اندمج الجميع فالأطفال الثلاثة وجدوا من يعوضهم عن الأب وأما هيربرت الطفل الرابع فقد وجد أماً بديلة عن أمه البيولوجية. وهكذا تشكلت أسرة تسود أجواءها التناغم والمحبة والفرح، فكان لعب ولهو الأطفال، رحلات الأسرة إلى غابات براندنبورغ والبحيرات في المنطقة وهذا ما شكل حياة هذه الأسرة. كان الأب يتناول ريشته ويرسم الطبيعة التي يراها حوله وهكذا خزن كما كبيرا من اللوحات في بيته. راح الأولاد يكبرون معاً. بعد ما يزيد عن العقد من الزمن نضجا بشكل ملحوظ وبانت تفاصيل جسد آنا تشي بأنها أصبحت صبية، وأما هربرت الأخ من غير الأب والأم فقد بدأ شعر وجهه ينمو. ومع ذلك النضج طور هربرت نظرة مختلفة لآنا حيث بدا أنه لم يعد يراها أخته بل هي الصبية الجميلة الأقرب إليه. ذات يوم صارحها بقوله إنهما في الواقع ليسا أشقاء في الدم أو من الأب أو الأم والآن بعد أن كبرا فمن الممكن أن يتزوجا ويشكلا أسرة بدورهما. كانت صدمة لآنا التي لم تر به إلا أخيها الذي ربي وكبر معها ومع البقية من أفراد الأسرة، فرفضت مبينة أنها لا ترى به إلا أخيها!
في تلك الأثناء بدأت آنا العمل بقطاع التمريض فكانت تتجول وتقوم بزيارات خاصة لبعض المرضى. وحينها أيضاً توترت الأجواء السياسية بين الألمانيتين فبنت ألمانيا الشرقية الجدار الفاصل بين الشرق والغرب. كان هربرت لا يخفي موقفه مما جرى ويجري على الساحة السياسية حيث أنه قلباً وقالباً مع سياسة الشرقية أما آنا فكان ضد ما يحصل وترى أن ما تقوم به سلطات بلدها غير صحيح وإنهم يفصلون الشعب لشعبين ويحاولون تبديد الأمل ولكن، من وجهة نظرها، مهما طال الزمن سينهار الجدار. بين حين وآخر كان آنا تعاني من مضايقات في عملها وتشعر أنها مراقبة ومن ثم فصلت من عملها. بعدها تعرفت بشاب يكبرها بضع سنوات وتزوجا وتركت البيت الذي كبرت ونشأت فيه وبدأت حياة جديدة مع زوجها.
بعد انهيار جدار برلين وفتح كل مغلق بين البرلينيتين ومن ثم سقوط النظام في ألمانيا الشرقية كانت فرحة كبيرة لآنا. بعد سنوات قليلة سمحت السلطات الألمانية الاتحادية برؤية الملفات المتعلقة بالمواطنين لمن يريد الاطلاع على ملفاته من سكان ألمانيا الشرقية السابقة وعلى الفور تقدمت آنا بطلب وفي الوقت المحدد جاءت إلى الدائرة التي احتوت ملفات الشتازي (المخابرات الألمانية الشرقية) وأعطيت الملف الخاص بها لتقرأ به. كانت صدمة لها أن هربرت الذي رأت به أخاً لها كان يكتب عنها كل شيء، عن أحاديثها على مائدة العشاء، عن انتقادها لسياسة البلد، عن تذمرها من كل شيء، عن عواطفها التي لا تخفي أنها تمتد إلى ما وراء الجدار...والصدمة الأخرى كانت أنه بدأ تقاريره بها في الفترة التي رفضت عرضه بالزواج ووضحت أنها ترى فيها أخا ربي وكبر معها... ثم توقف عن كتابة التقارير بها حين غادرت البيت إلى بيت زوجها....فقد كتب في تقريره الأخير: "لقد تزوجت وانقطعت أخبارها!"








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. يا عراق الخير | ثنائية الثقافة والفن في العراق | 2021-09-16


.. شرح تبعية الصفه في اللغة الفرنسية للصف الثاني الثانوي


.. مراسلتنا عزة غريبة: تجولت في أرجاء قصر فونتينبلو، والمسرح ال




.. صندوق المبدع التونسي.. مبادرة لمساعدة الفنانين في مواجهة تبع


.. ...باريس: معهد العالم العربي يخصص معرضا كبيرا للفنانات ا