الحوار المتمدن - موبايل


الركود والكساد......الأسباب و النتائج

احمد حسن عمر
(Dr.ahmed Hassan Omar)

2020 / 3 / 17
الادارة و الاقتصاد


مفاهيم اقتصادية
اعداد
الدكتور/ أحمد حسن ابراهيم

الركود الاقتصادي Economic Recession
الركود الاقتصادي هو أزمة اقتصاديّة، تحدث عادةً عند انخفاض المؤشرات الاقتصاديّة بشكل كبير لمدة زمنيّة متواصلة لمدة لستة أشهر أو أكثر، حيث تشتمل هذه المؤشرات الاقتصاديّة على خمسة عناصر تتمثل فى الدخل، والعمالة، والتصنيع، ومبيعات التجزئة، وإجمالي الناتج المحلي.
ولا يمكن تحديد الركود الاقتصادي بناءً على انخفاض إجمالي الناتج المحلي فقط، حيث يمكن أن يبدأ بهدوء قبل تحديد وجود العناصر الأربعة الأخرى، ويُعتبر جزءاً طبيعياً من الاقتصاد الرأسمالي.
ويعد صندوق النقد الدولي هو الجهة التي تحدد الركود حيث تستخدم مجموعة من النسب والمؤشرات المالية بما فيها انخفاض متوسط دخل الفرد من الناتج المحلي الإجمالي.
ولقد شهد العالم أربع فترات من الركود كانت الأولى في عام 1975 أما الثانية فكانت عام1982 والثالثة في عام 1991، أما الرابعة فقد شهدها العالم عام 2009 والتى كانت الأعمق والأوسع والأكثر تأثيرًا على الاقتصاد العالمي.
أسباب الركود الاقتصادي
• عدم ثقة المستهلكين بالأعمال التجاريّة، مما يقلل من الطلب عليها
• ارتفاع معدلات الفائدة والأسعار، يؤدي إلى التقليل من السيولة المالية، مما يقلل من القدرة الشرائيّة
• انخفاض مبيعات العقارات وانخفاض أسعارها، مما يؤدي للتقليل من قيمتها
• التباطؤ في طلبات التصنيع.
• إزالة القيود المفروضة على نسب القروض.
• خفض الأجور، مما يدفع لتسريح العمال
• الحروب، حيث حدث ركود بعد بعد الحرب الكورية 1953ـ وبعد الحرب العالمية الثانية عام1945،
آثار الركود الاقتصادي
• تفاقم البطالة
• عدم القدرة على الادخار
• انخفاض مستوى المعيشة
• نخفاض مستويات الصحّة والرفاهيّة
• تعثر المؤسسات خاصة الصغيرة والمتوسطة
• حدوث انهيارات في البنوك
• النمو البطيء والسلبي في الإنتاج
• الاضطرابات الاجتماعية والساسية
• فشل الأعمال التجارية والصناعات فى الدولة
الكساد Economic Depression
يُعرف الكساد على أنّه ركود شديد في النشاط الاقتصادي يمتد لفترات طويلة (لعامين أو أكثر)، ويترتّب عليه ارتفاع كبير لمعدّل البطالة، وانخفاض الثقة التجارية والائتمان، وقلّة الإنتاج، وظهور الإفلاس، وعدم القدرة على تسديد الديون السيادية، وانخفاض مستوى التجارة، وانخفاض قيمة العملة الوطنية، ويطلق مصطلح الكساد كأحد مصطلحات الاقتصاد الكلي.
أسباب الكساد
• تدهور ثقة المستهلك في الاقتصاد الوطني
• انخفاض مستوى الطلب على المنتجات
• توقّف بعض الشركات عن العمل
• الاستغناء عن بعض الموظفين
مراحل الكساد
بمر الكساد بخمسة مراحل على النحو التالى:
المرحلة الأولى : وهى مرحلة انخفاض القدرة الشرائية لدى المستهلكين، نتيجة للعديد من الظروف الاقتصادية
المرحلة الثانية : وتتمثل فى انخفاض المبيعات لدى شريحة واسعة من تجار التجزئة " المحال التجارية " .
المرحلة الثالثة : وتتسم بانخفاض الطلب من تجار الجملة وبالتالي من المنتجين والمصنعين .
المرحلة الرابعة : وفيها يتم انخفاض الإنتاج من قبل المصانع .
المرحلة الخامسة : وهى مرحلة انخفاض الاستثمارات في التصنيع، والاستثمار ككل نتيجة لما يتسبب به الكساد من آثار اقتصادية مختلفة
أثار الكساد
• هبوط في الأسعار بسبب الفائض في العرض " كساد السلع " .
• هبوط في الإنتاج لعدم استيعاب السوق المزيد من السلع .
• انخفاض الإيرادات بسبب هبوط الإنتاج وهبوط الأسعار .
• انخفاض السيولة النقدية بسبب قلة الإيرادات .
• إفلاس العديد من المؤسسات والشركات المختلفة بسب انخفاض السيولة النقدية .
• زيادة معدلات البطالة بسبب فقدان الكثير من العمال والموظفين وظائفهم .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. قمة المناخ ستعيد رسم خريطة الاستثمارات لهذه الأسباب | #الاقت


.. عمر البدوي: الدول العربية معرضة للتصحر رغم تدني معدلات الانب


.. حكم مباراة الزمالك ينفعل على أحد أفراد جهاز الإنتاج ويطرده خ




.. شروط إضافة المواليد ببطاقات التموين الخميس 29 أبريل إجازة رس


.. هل تنجح قمة المناخ في انتزاع قرارات وتعهدات جريئة لكبح الانب