الحوار المتمدن - موبايل


صرخة إلى كورونا ،،،،،،،

منصور الريكان

2020 / 3 / 21
ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات


وأحس إني واهنٌ ويداي ترتعشان وجهي فاقعٌ والقلب مطرقةٌ تدقْ
وظلام في عينيَّ والسعال يلمُّ بي
إذ لا أرى شيئاً وأسمع ندبها وتقولُ
- يا كلّي ويا ظل الشباب عليك أن تبقى
يا شمعة البيت العتيقْ
يا صوت ذاكرة المحبة يا عمود البيتْ
أنت الذي كدّيت منذ طفولتكْ
وعملت في كل الحِرفْ
وبرغم عشقك لم تهادنْ ظلك المهدود في الزمن الرديءْ
ووقفت تنسج ما تهادى من خيوط العنكبوتْ
وعليك أن تبقى لأجل العائلةْ ،،،،،،،
وصرخت يا هذي أنا لم أقفْ
وسعلت ها يا صرخة الله الشهيدة إني أنزفْ
وبكى الصغارْ
وأراني أذوي أسمع الأصوات - ماتْ
لا تقربوه فهو مُعديْ
هرب الجميع وخرجت من جسدي أدور في الشوارع خاليةْ
وبقيت في حالة ترقب للجذوع الخاويةْ
قلبي على صمت الجراح وما تمخض من صراخ الهاويةْ
في كل ليلة زائراً وأرى الصغار وزوجتي حالمينْ
وأقول في سري إليك المشتكى يا ربي لطفك بالذينْ
قتلَتهم الذكرى وما تمخض من غلاة للمرابينْ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

20/3/2020








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. رئيس الوزراء السوداني: ليس لدينا نية لخوض الحرب ونحن عازمون


.. اغتيال الرئيس الدوري للحركات -الأزوادية- في مالي | #النافذة_


.. الاحتلال يمنع الفلسطينيين من عبور الحواجز العسكرية إلى مدينة




.. أنا الشاهد: انجازات العرب في - ميستر أولمبيا -


.. شجاعة سائق شاحنة مصري في أمريكا تقود الشرطة للقبض على مجرم