الحوار المتمدن - موبايل


قصاءد في المنفى : قصيدة الى الملك .

محمد الرضاوي

2020 / 3 / 23
الادب والفن


تخيلتُكَ داءماً
حقيقةً لاتَتغيَّرْ
ثابِثٌ كَقَسَماتِ وجهِكَ
كإسمي ...كإسمكْ..
كنقشِ الحرفِ على الدِّفتر
بحجمِ الحزنِ في قلبي
وقلبَ كلِّ مواطنٍ
في القساوةِ والفقرِ والعَطالةِ يَكبَرْ.
كصحوِ الجوِّ
بعد اليومِ إِن أمطرْ
كطيفِ الغريبِ أنتَ...
كطُعمِ المِلحِ الممزوجِ بالسُّكَّرْ.

تَخيلتُكَ من دونِ الولاءِ لاتَقهرْ
تخيلتُكَ
بكَ نقوى عند ضُعفِنا
ولكن ،،، للأسف..

كنتَ أنتَ ككلِّ الناس
كنتَ أنتَ لاتُبالي
لا أقلَّ ولا أكثرْ .

تربعتَ على الحُكمِ جالسا على العرشِ
دكتاتورا كالقيصرْ.

في قبضتِكَ ، في قبضتكَ عدالةٌ وَأَوْقَافٌ وعسكرْ
تجاهلتَ فقراءَ شعبِكَ
وتَصَدَّقْتَ في أوطانٍ ،كُنتَ أنتَ فيها تتجوَّل ...تَتَمخْتَرْ
وشعبُكَ لم يَسْتَفِدْ إلَّا من قُفَّة رمضان بها دقيقٍ وزيتٍ وسكرْ.

لستُ مصدوماً أبداً
بل ،،
مِن إنتمائي لهذا الوطن أسخر ..
وأسألْ ..؟
كيفَ صدَّقتُ بنودَ الدستورِ
بأنَّكَ مَلِكٌ على وطني
ووطني داءمٌ بِكَ أبْتَرْ ...؟

كيف قرأتُ في صِبايَ أنَّ لِوطني علمٌ أحمرْ
نجمته خماسيةٌ بلونٍ أخضرْ ..؟
لكنْ ..!!
لم يُخبروني بأنَّ هناك عصابةُ فسادٍ تسهرْ...
تنهبْ ...تسرق... ويومَ بعدَ يومٍ ، تَتَصَاهرْ ..تتكاثرْ ...
دون حسيبٍ ولارقيبٍ
بالحسابِ تُجْبَر .!!!!!

*قصاءد في المنفى :
21 مارس 2020 إسبانيا .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاهدٌ على الحضارة.. فنان تشكيلي يعيد الجمال لبيت من الطين


.. تفاعلكم | جدل حول مسلسل الطاووس وجمال سليمان يرد وخناقات فنا


.. تفاعلكم | دراما رمضان.. خناقات فنانين وانسحابات بالجملة




.. عروض أزياء صيف 2021.. أفلام ستبث على شبكات التواصل الاجتماعي


.. ثلاثة اعمال درامية ينافس بها الممثل السعودي شعيفان محمد في م