الحوار المتمدن - موبايل


هل سيتمخض نظام عالمي سياسي جديد عقب القضاء على فيروس كورونا؟

حسن نبو

2020 / 3 / 28
ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات


عند حدوث أي حدث تاريخي بارز على الصعيد العالمي تُطرح رؤىً جديدة تبشر بتغيير العالم اقتصاديا وسياسيا وايديولوجيا . وهذا ماحدث بالفعل ، فأثناء حدوث الازمة الاقتصادية العالمية التي بدأت شرارتها عندما طرحت بورصة نيويورك ملايين الاسهم للبيع ولم يوجد من يشتريها، وقد نتج عنها افلاس الكثير من البنوك والمصانع واغلاق ابوابها وحدوث بطالة بشكل مرتغع جدا .
انتقلت الازمة الى البلدان الاوروبية وادت الى ضعف التجارة الدولية وحدوث نفس الاثار التي حدثت في الولايات المتحدة .
لقد ادت الازمة المالية الى بروز النازية في المانياوالفاشية في ايطاليا واندلاع الحرب العالمية الثانية التي سببت مقتل حوالي خمسين مليون انسان من العسكريين والمدنيين وخسائر مادية وعمرانية هائلة . وبعد انتهاء الحرب واندحار النازية والفاشية على الجيش السوفييتي نشأت أنظمة موالية للاتحاد السوفييتي في دول اوروبا الشرقية (بلغاريا ، المانيا الشرقية ، البانيا ، رومانيا ، هنفاريا، يوغسلافيا، تشيكوسلوفاكيا ، بولندا ) ودخول العالم في حرب باردة انتهت بتفكك الاتحاد السوفييتي وزوال الانظمة الشيوعية في الدول التي كانت تتكون منها الاتحاد السوفييتي . وانفراط عقد حلف وارسو وتوجه معظم دولها نحو الاتحاد الاوروبي واضمام بعضها الى الحلف الاطلسي .
وبالمقابل واصلت الدول التي تحكمها انظمة رأسمالية مسرتها واستطاعت من التغلب على الكثير من مشاكلها عبر تجديد نفسها الى حد كبير .
من جهته طرح وباء كورونا اسئلة ورؤى جديدة عن مستقبل النظام العالمي الذي سيبرز بعد القضاء على هذا الوباء اللعين الذي ظهر في مدينة "ووهان" الثانية وامتد الى كل دول العالم وتسبب حتى الآن بوفاة اكثر من ثلاثين الف انسان اكثرهم في الصين وايطاليا واسبانيا ، ومن المؤسف ان الوضع حتى هذه اللحظة يتجه نحو تمدد هذا الوباء وانعدام اي امل بانتاج لقاح فعال للقضاء عليه في وقت قريب .
كشف الوباء عن هشاشة الوضع الصحي في البلدان الاوروبية وبدرجة اقل في الولايات المتحدة وعدم تعاون الدول الاوروبية مع بعضها لمواجهة الوباء وانكفاء كل دولة على نفسها والعمل من اجل انقاذ مواطنيها فقط ، وهذا ماعبر عنه القيادة الايطالية في اعلى المستويات ، التي تفشى فيها الوباء بشكل مخيف ، حيث توفي فيها حوالي ثمانية الاف من مواطنيها حتى هذا اليوم .
وباء كورونا اللعين دفع البعض الى القول أن فترة مابعد وباء كورونا لن يكون مثل فترة ماقبله ، وان الفترة القادمة ستتمخض عنها خارطة سياسية جديدة او مايسميها البعض بظهور دول عظمى جديدة .
هناك من يقول ان الصين وروسيا سيكون لهما شأن كبير في الخارطة السياسية الحديدة في فترة مابعد القضاء على وباء كورونا ، ويبقى الأمر مجرد توقعات ، لكن بالتأكيد أن الدولة التي تكبد اقل الخسائر المادية والبشرية وكذلك الجهة التي تتمكن من انتاج اللقاح المضاد لفيروس كورنا ستلعب دورا ما في عهد مابعد القضاء على فيروس كورونا .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بايدن يتطلع لدور الكونغرس لإقرار تشريعات تقيد انتشار الأسلحة


.. الانتهاء من عملية تطوير متحف -محمد محمود خليل- في القاهرة


.. موجز الأخبار - العاشرة مساء 17/04/2021




.. لحظة القبض على القنصل الأوكراني في سان بطرسبورغ


.. إليزابيث الثانية ومملكتها ودعتا الأمير فيليب في جنازة مهيبة