الحوار المتمدن - موبايل


البنوك

ارام محاميد

2020 / 4 / 3
ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية


البنوك ودورها في الاقتصاد ووظيفتها من أمتع المواضيع للقراءة وأندرها كذلك بسبب قلة المصادر التي تناقش فكرتها ودورها بشكلٍ مستقل مقارنةً بشملها كجزءٍ من الاقتصاد. وهذا أمر مفهومٌ ضمنًا كون مناقشة الجزء بدون مناقشة الكل تجعل الفكرة مشوشةً ولا تغطي سوى جانبٍ واحدٍ، وفي كل الحالات هذا لا يكفي.

أوّل بنك في التّاريخ وجد في العالم القديم، ولكن لا يبدو واضحًا هل بدأ نظام المصارف في بابل أم روما أم اليونان (1). ولكن شبه مؤكد وجود نظام مصرفي هذه الممالك القديمة وهدفه الرئيسي كان مساعدة مالكي العبيد حيث كان مالك العبيد يرهن عبيده لدى البنك مقابل سلفة البنك يشغل العبيد في مشاريع مختلفة ويأخذ أجرتهم كفائدة على السلفة وعندما تعيد النقود يعيدوا عبيدك لك. عن تاريخ المصارف في بابل مثلا يحدثنا علي شحيلات وعبد العزيز إلياس الحمداني عن وجود أربع أنواع مصارف في تلك الفترة:
1. مصارف معبديّة
2. مصارف للعائلة المالكة
3. مصارف الرهون
4. المصارف الخاصّة

نقرأ:
"وعلى ما يبدو أن المصارف وأنظمتها ظهرت في نهاية القرن السّابع قبل الميلاد وغايتها لتحل محل المعابد في إدارة الاقتصاد العام للبلد بعد أن تعقدت موارده ومخارجه، وعندما عجزت هذه المعابد عن مواكبة التّطور الّذي حدث وملاحقة الاحتياجات المستجدة استبدلت بالمصارف في المعابد... كانت أولى أنواع هذه المصارف هي مصارف الرهون والّتي كانت بدون فوائد وذلك لأن المادة المرهونة كانت تستخدم من قبل المصرف طيلة مدة بقائها تابعة للمصرف (مدة الرهن)، وكان المصرف يعادل الفوائد المرجوة من القرض، وهو إما أن تكون حقل زراعي أو عبد، وفي حالة العجز عن الوفاء بالدّين، تنتقل ملكيّة المادة المرهونة إلى صاحب القرض"(2)

ونضيف من ويل ديورانت النّظام حول النّظام المتبع في بابل في موسوعته المسماة "قصّة الحضارة":
"وكان العبيد وكلّ ما ملكت يداه ملكًا لسيده: من حقه أن يبيعه أو يرهنه وفاءً لدين، ومن حقه أن يقتله إذا ظنّ أن موته أعود عليه بالفائدة من حياته. وإذا أبقى العبد فإنّ القانون لا يبيح لأحد ويحميه وكانت تقدر جائزة لمن يقبض عليه"(3)

نقول إنّ وظيفة البنوك هي تقديم القروض وقبول الودائع وتقديم الكفالات في عمليات الاستيراد وتوظيف الكتلة الماليّة الزائدة في مشاريع اقتصاديّة، أيّ أنها سلطة ماليّة في ظل نمط انتاجٍ معين. أمّا البنوك الحديثة الّتي نعرفها اليوم فقد ظهرت في بداية القرن السّابع عشر، وأخذت دورًا جديدًا مع صعود الرأسمالية، فإنّ وظيفتهم هي لعب دور مركزي في عالم التّجارة ككل ما يسبب صدامًا بينهم وبين الرأسماليين في بعض الأحيان نظرًا للوظيفة المزدوجة للمصارف والرأسمال المصرفي رغم التوسطي في الدائن والمدين الّذي يلعبه المصرف حيث يشكل المصرف قاعدة النّقد التّجاري عن طريق نظام الائتمان القائمة علة الكمبيالات. يقول ماركس:
"إنّ وظيفة النّقد هي الدفع، تنشأ عن التّداول السلعي البسيط، كما تنشأ معها علاقة الدائن والمدين، بين منتجي السّلع و تجارها. ومع تطور التّجارة وتطور نمط الانتاج الرأسمالي، فإنّ القاعدة الطّبيعيّة لنظام الائتمان تتسع وتتحسن. وعلى العموم، فإنّ النّقد يقوم هنا بوظيفة وسيلة دفع لا غير. أي أنّ السّلعة لا تباع مقابل نقد، بل بموجب تعهد خطي بالدفع في أجلٍ معين. ويمكن أن ندرج تعهدات الدّفع هذه تحت مقولة عامة هي :
الكمبيالات"(4)

لا حاجة لشرح كل ما كتبه ماركس حول المصارف ودورها في حركة رأس المال النقديّ ولكن من المهم توضيح الوظيفة العامّة للبنوك كما هي مشروحة في رأس المال يمضي ماركس ليشرح الوظيفة المزدوجة للبنوك:
"إن أعمال المصرفي تكمن، من هذه الوجهة، في تركيز رأس المال النقدي القابل للإقراض بين يديه بمقادير ضخمة، بحيث أن المصرفيين يقفون، كممثلين لسائر مقرضي النّقد، في مواجهة الرأسماليين الصّناعيين والتّجاريين عوضًا عن مقرض النّقد المفرد إنهم يصبحون المدراء العامين لرأس المال النقدي. ومن جهة أخرى، فإنهم يركزون المقترضين (بفتح الميم) لأنهم يقترضون من أجل عالم التّجارة بأسره. إن المصرف يمثل، من جهة، تمركز رأس المال النّقدي، تمركز المقرضين، ويمثل من جهة أخرى تمركز المقترضين. وينشأ ربحه، بوجه عام، من أنّه يقترض بفائدةٍ أدنى ممّا يقرض بها" (5)

مصطلح مهم آخر هو "رأس المال الوهمي" وهو النقيض "لرأس المال الحقيقي" المستثمر في الانتاج المادي وأجور العمال والمقصود به هو رأس المال ويتكوّن رأس المال الوهميّ من الأسهم والأوراق الماليّة، والودائع الماديّة في البنك. ويعطي ماركس مثالًا في خلق رأس مال وهمي سوق الهند الشّرقية-الصّينيّة، كظاهرة مرافقة للرأسماليّة.

أمّا عن المصارف في مرحلة الامبرياليّة فالتغيّر النوعي هو اندماج رأس المال البنكي ورأس المال الصناعي، وتكوين أرستقراطيّة مالية على أساس رأس المال التّمويلي كما يشرح لينين:
"مع تطور الشّؤون البنكيّة وتمركزها في مؤسسات قليلة العدد، تتحوّل البنوك من وسطاء متواضعين إلى احتكارات شديدة الحول والطول تتصرف بمعظم الرأسمال النقدي العائد لمجموع الرأسماليين وصغار أصحاب الأعمال وكذلك بالقسم الأكبر من وسائل الإنتاج ومصادر الخامات في بلاد معينة أو في جملة من البلدان. وتحول الوسطاء الكثيرين المتواضعين إلى حفنة من الاحتكاريين هو وجه أساسي من وجوه صيرورة الرأسمالية إلى امبريالية رأسمالية"(6)

بشكلٍ بديهيّ يستطيع كل قارئ معرفة أنّ البنوك تتعدد وظائفها وتنقسم إلى بنوك خاصة وتجاريّة وبنوك استثمارات ويوجد في كل دولة بنك مركزي مسؤول عن تنظيم المعاملات المالية، حيث لا يصعب فهم دور ووظيفة كل بنك وفهم وظيفته من اسمه. عن البنوك الحديثة في كتب الاقتصاد الحديث نجد إشارات ومصطلحات مثل "ديكتاتورية المصارف" و"حكم البنوك" وقصص عديدة عن ممارسات تعسفيّة للبنوك، يشرحها بعض الاقتصاديين، هانس بيترمارتن ومارك فلورباييه واورليش شيفر، ولكن معظم هذه الأطروحات والكتابات يغيب عنها وضع البنك في سياقه وغياب واضح للمنهج وعند التطرق للبنوك ومن تمثل، لا تعدو هذه الأطروحات كونها مجرد سرد لوقائع تبيّن البنوك. في هذا المضمار سمير أمين هو من يشبع شهيتي، فهو يضع البنوك في سياقه الصحيح ويتجاوز الطرح الكلاسيكي. أهم مميزات سمير أمين أنه لم يكتفِ في يومٍ من الأيام بما كتبه ماركس، وفي كتاباته المختلفة نراه ساخطًا على الماركسيين الذين يكتفون بالتوسع في شرح ماركس بدل الانطلاق من حيث انتهى كارل ماركس. ما تجاوزه (أو حاول على الأقل تجاوزه) هو ما شرحناه أعلاه؛ أي الصّدام بين فئتين طبقيتين المقرضين والمقترضين، الّتي أشار إليها كارل ماركس. وحاول سمير أمين التّوسع في نظرية البنوك والرأس مال المالي والأمولة، ليخرج بعدة استنتاجات، أولها أنّ البنوك على اختلاف وظائفها ليست ساحة نزال بين فئتين من الرأسماليّة بل تحصر المنافسة بين رأسماليين مستقلين، والبنوك مثلها مثل الدّولة تمثل المصالح الجماعية للطبقة البرجوازيّة نفسها. نقتبس من سمير أمين:
"ونحن لا نرى فئتين رأسماليتين تتقابلان في سوق الاقراض والاقتراض، وما نراه هو من ناحية من يطلبون المال-وهم الرأسماليون المنتجون بصفةٍ عامة، وطلبهم يتوقف على مدى عدم كفاية رأسمالهم الخاص - ومن النّاحية الأخرى مؤسسات تستجيب لذلك الطلب. فماذا تمثل هذه المؤسسات؟ إنها لا تمثل فئةً خاصّةً من الرأسماليين أي رجال البنوك. فحتى عندما تكون البنوك مؤسسةً خاصّةً، وحتى عندما يكون البنك المركزيّ الّذي تخضع له، لأنه المقرض النهائي مؤسسة خاصة هو الآخر، فإنّ سياسات الدّولة تتدّخل دائمًا لتنظيم عرض النقود (حتى في القرن التّاسع عشر). والنّظام النّقدي في ظلّ الرأسماليّة كان دائمًا مركزيًا نسبيًا. وهذا يعني أنّ البنك، مثله مثل الدّولة، يمثل دائمًا المصلحة الجماعيّة للطبقة البرجوازية، "والمائتي عائلة " الّتي تملك أغلبية أسهم بنك فرنسا ليست مجرد رأسماليين مقرضي بنوك، بل هي تمثّل من خلال هذا البنك نواة البرجوازية نفسها. وهكذا لا نرى هذا التّعارض بين فئتين من الرأسماليين وإنما بين الرأسماليين كأفراد وهم يتنافسون فيما بينهم (أي ظاهرة تفتّت رأس المال) وبين الطبقة الرأسماليّة المنظمة جماعيًا. والدولة والمؤسسات الماليّة لا تمثل مصالح خاصّة في مقابلة مصالح خاصّة أخرى، وإنما المصالح الجماعيّة للطبقة، أيّ الوسيلة لتنظيم المواجهة بين المصالح المنفصلة.(7)

بعد تعرضه لنظريّة ماركس "رأس المال الوهمي" كجزءٍ من نمط الانتاج الرأسمالي ووسيلة لإنقاذ رأس المال الفائض، يمضي سمير أمين متأثرًا بنظريات سويزي وباران وماجدوف ليقول: "وهكذا فالأمولة لا توفر فقط المخرج الممكن الوحيد لرأس المال الفائض، وإنما كذلك الحافز الوحيد للنمو البطيء الغالب في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان منذ السّبعينات. وكل ما قد يحدث استبعاد الأمولة هو مزيد من إضعاف نمو الاقتصاد الحقيقي. وفي الوقت نفسه تزيد هذه الأمولة الحتميّة من هشاشة التّوازن العالمي وتؤدي لحدوث "أزمات مالية" تنتقل بدورها للاقتصاد الحقيقي. والرأسماليّة الاحتكارية بالضرورة مأمولة وإعادة انتاجها يؤدي لحدوث "فقاعة"، والفقاعة تنفجر عند حدوث توقف للنمو "غير المحدود" لأي سبب، ولا يخرج النّظام من هذه الأزمة الماليّة إلّا ببناء فقاعةٍ جديدةٍ وتنميّتها هي الأخرى حتى الانفجار". (8)

وعن سعر الفائدة ودورها في الدولة الرأسمالية:
"فعندما تتدّخل الدّولة لترفع معدل الفائدة فهي بذلك تتدخل بفاعلية في الاقتصاد لمصلحة الطّبقة الرأسماليّة ككلّ. ورفع الفائدة يزيد من حدّة الأزمة ويزيد من عمليات الإفلاس، ولكنه يزيد بذلك من تركيز رأس المال وهو الشّرط لتحديث جهاز الانتاج، والقيام بالتّحولات الضّرورية لذلك. وبالعكس فخفض معدل الفائدة يزيد من معدل النّمو ويمكن الاقتصاد المعني من تحقيق الاستفادة القصوى من ارتفاع قدرته التّنافسية على المستوى الخارجي" (9)

يجب ذكر جزئية قد تكون بسيطة، وهي لجوء بعض الرأسماليين المستقلين غير الراضين على البنوك وعملها إلى البورصة، وتوفير ما راكموه من أموالٍ في البورصة كوسيلة ضغط على البنوك، هؤلاء الرأسماليين الذين يلجؤون إلى البنوك بشكلٍ مستقل في أغلب الحالات يكوّنون الحلقة الأضعف في الطبقة البرجوازيّة. ولجوئهم إلى البورصة يشكّل فرصة للضغط على الطّبقة الحاكمة من أجل تغيير سياستها الماليّة.

على ضوء كلّ ما ذكرناه أعلاه، التّعرض لواقع المجتمع العربيّ والبنوك الإسرائيليّة ودورها في عرقلة تطّور المجتمع العربيّ. في بداية تكوين الرأسماليّة يبدأ الرأسماليون كمنتجون صغار ومتوسطين (لا يشمل المصالح الخدماتيّة) تحتاج الرأسمالية ملكيات (منتجة) صغيرة في مرحلة نموّها والّتي تنمو لاحقًا لتؤسس مشاريع إنتاجية ضخمة، المجتمع العربي في إسرائيل يتشكّل من 95% مصالح صغيرة أغلبيتها الساحقة غير منتجة ولا تعدو كونها حرفة أو خدمة، والإنتاج المحلي يكاد لا يذكر. كوقائع نذكر أنّ نسبة الرهون العقارية للعرب في إسرائيل هي فقط 2% مقابل 98% لليهود ومتوسط الفائدة الّتي يدفعها العرب أعلى بنسبة قليلة هي 0.3% (10) فوجود سياسة موجهة ضد العرب أمر مفروغ منه ونعلمه علم اليقين. ولكن الأسباب الأخرى، أولها أنّ رأس المال "الوهمي" الّذي كدسه البنك يبحث عن أرباحٍ سريعةٍ وهي غير متوفرةٍ في الوسط العربي، والسّبب الآخر هو كون اقتصاد إسرائيل اقتصادٌ احتكاري، وعلى ضوء ما شرحه سمير أمين نستطيع أن نقول إنّ خفض سعر الفائدة ومساعدة المجتمع العربي على التّحول لمجتمع انتاجي من شأنه أن يشكّل مصدر قلقٍ للمحتكرين ويؤثر على تمركز رأس المال، وهذا ما لا تريده الطّبقة الحاكمة في أيّ مكان في العالم لأنّه من شأنه أن يزعزع سلطتها ويفتح أبوابًا أوسع.

**

https://en.wikipedia.org/wiki/History_of_banking
مختصر تاريخ العراق، الجزء الخامس، ص80-82
قصة الحضارة، المجلد الأول، الكتاب الثاني ص206
رأس المال، المجلد الثالث، الفصل 25، ص464
نفس المصدر ص468
الامبريالية أعلى مراحل الرأسمالية، فصل "البنوك ودورها الجديد"
قانون القيمة المعولمة ص 64
نفس المصدر ص 65
نفس المصدر ص 67
https://www.maariv.co.il/business/economic/israel/Article-609810








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - الابناك و النقود
سعيد زارا ( 2020 / 4 / 3 - 16:44 )
الرفيق ارام تحياتي البولشفية

تعمل الابناك حاليا بعد ان الغيت معاهدات بروتن وودز و فك الدولار ارتباطه بالذهب بشكل مغاير و معاكس تماما لما كانت عليه من قبل. من قبل كانت الودائع هي من يخلق القروض اي ان تذهب الى البنك لتقترض فالبنكي يقرضك من الودائع التي لديه، اما الان فان القروض هي من يخلق الودائع تذهب الى البنكي لتقترض فانه لا ينظر فيما لديه من ودائع كما كان يفعل من قبل بل يقرضك من عدم او ما يسمى في لغة الاقتصاد خلق النقود من لا شيء او من عدم
la creation monetaire de ex nihilo
و هو ما يعني ان الابناك ليس لديها نقودا تقرضها و هذا ما يميز المرحلة الراهنة مرحلة هيمنة منتجي الخدمات منجي العدم و مدمري القيم.

و من حينها بدا ما يسمى بامولة الاقتصاد حيث اصبح الان الاقتصاد الحقيقي لا يشكل غير 5 بالمائة من كل الاموال المتكدسة و الباقي كله في المضاربات المالية.

علمنا ماركس يا رفيقي ان المضاربة في المال هي المتنفس المؤقت عندما يفيض انتاج الراسماليين بالبضائع لكنها الان تشير الى عوز مفضوح في الانتاج الى اقتصاد مكشوف.

يتبع


2 - سمير امين و قطاع الخدمات
سعيد زارا ( 2020 / 4 / 3 - 17:29 )


سمير امين يقول بان النظام الراسمالي يوسع من قطاع الخدمات لكي يمتص فائض القيمة حتى يستطيع التحكم في ازماته و ويحافظ على توازنه الديناميكي ، لكن الامر هنا تعدى تلك المعالجة المسمومة التي قررها الخمسة الكبار في رامبوييه عام 1975 عندما غرق فعلا في الانتاج الفائض بعد استقلال المستعمرات، حيث نعيش الان قصورا في الانتاج البضاعي في هذه الدول المجتمعة فكيف نفسر اذن توسع قطاع الخدمات و مع العلم ان هناك قصور في الانتاج؟؟؟.
الدول الراسمالية سابقا تعاني قصورا في انتاج البضائع و تستورد البضائع من الصين و باقي دول اسيا فهل تفعل ذلك لتمتص الفائض من باقي العالم لتحافظ على التوازن الديناميكي العالمي و هو امر مخالف للوقائع التي نعيشها حيث المديونية تجاوزت الانتاج العالمي؟؟


3 - سمير امين و سعر الفائدة
سعيد زارا ( 2020 / 4 / 3 - 17:43 )

الرفيق ارام تحياتي البولشفية مجددا

البنك المركزي الاروبي خفض من سعر الفائدة الى دون الصفر اي انه سلبي خلال عام 2019 و البنك الفيدرالي من قبله فعل ذلك بعد الازمة المالية لكن و لا نمو تحقق بل بالعكس تماما زاد الوضع سوءا و ها نحن نرى نتائج ذلك.

الية سعر الفائدة و الية التيسير النقدي او ما يسمى
quatitative easing
هي اليات لم تعد تجدي ليس لانها كانت فعالة من قبل بل بالعكس كانت تسرع من انهيار اقتصاد الخدمات الوشيك .

و للنقاش بقية


4 - الرفيق العزيز سعيد زارا
ارام محاميد ( 2020 / 4 / 4 - 16:52 )
الرفيق العزيز سعيد زارا

تحياتي لك وأسعدني تعليقك، سمير أمين لن يختلف معك كثيرًا في التحليل وسيبقى الإختلاف فقط في المصطلحات المستعملة لوصف الواقع. انت تسميها (برجوازية وضيعة) وهو سيسميها (رأسمالية مأزومة).
ما الضرر في تجاوز هذه النقطة والإتفاق على ضرورة النضال ضدها المنظومة القائمة مهما كان اسمها؟

اخر الافلام

.. دايالوك - العجز التام لحكومة الكاظمي في حمل الملف الامني وحل


.. بمناسبة الاول من آيار : افقار حكومة الكاظمي للجماهير العمالي


.. ميري لنش هايم: اهتمام الدول الكبرى بملف التغير المناخي ليس ب




.. منشق عن قسد يكشف: نفط سوريا لتمويل إرهاب حزب العمال الكردستا


.. 2021:10 يحدث في العراق