الحوار المتمدن - موبايل


بهلوان وقصص أخرى

عبد الرزاق السويراوي

2020 / 4 / 3
الادب والفن


ثمالة
أجبروه على الصحو من ثمالته الطويلة.. تفرّس في كلّ الوجوه المستذئبة من حوله ..
بحثاً عن بقايا لأطلال آدمية ..
أصابه الذهولُ والإنكسار ..
فأختار ثمالةً أبديّة لا صحو فيها..

****
إصلاح
أنا المسكين, سارع الميسورون على إصلاح جيبي المثقوب فأحدثوا فيه ثقباً ثانياً .

****
بهْلوان
كفقاعةٍ , هبط نحو الأعالي ...
كان على يقين بأنّه ,, سيصعدُ .. يوماً ما , كحذاءٍ ممرّغٍ بالأوحال ,, في فضاءِ التسافل...

****
رقاد
مليون ليلة وليلة مرّتْ عليه وهو راقدٌ .. حلمُهُ بأنْ يستيقظ يوماً ما , ما إنفك يراوده دوماً . وأخيراً تحقّقَ له وإستيْقظ .. لكنه سرعان ما تلاشتْ لديه رغبة البقاء مستيقظاً ..فقرّرَ , هذه المرة , أنْ ينام مدى الحياة ..

****
سلاح
كَرِهَ البقاء في مدينته التي أحبّها وعاش فيها كثيراً , فقد باتتْ لا تنام إلاّ على زغردةِ الرصاص في كل آن . وصار كمن يمقت الموت , يكره رؤية السلاح , فقرّر الرحيل الى مدينة إخرى . في مدينته الجديدة , في الليل , وفي النهار , بل.. وحتى عندما يهجع للنوم , كان يحمل مسدّساً إبتاعه بعد شهر من مكوثه في مدينته الجديدة .

****
لقاء 
كان صباحاً رائقاً ، إذ إمتدتْ يدُ حبيبته التي فارقته منذ سنوات ، مدّ يدَه هو الآخر ، ورغم شدة الرغبة بالمصافحة ، لكن قوة مهيمنة حالت دون ذلك ، كرّر المحاولة وبإصرار لأكثر من مرة فلم ينجح ، ثم إستدار وبإنزعاجٍ واضح  تاركاٌ خلفه ، قبراٌ زيّنتٔ سطحَه العلوي ، باقةُ وردٍ ملونة .

****
تمرّد
كان منزعجاً جداً , إذْ تناول شخصيته كاتبٌ مغمورٌ , في قصة قصيرة جدا وبعدها إعتقد بأنه لم يفِ إستحقاق بطله أردفها بقصة قصيرة وشعر بإخفاقه ايضا فعدل عن كل ذلك وحوّل عمله لرواية طويلة ... وها هو البطل يلوكُ همومَه كعلكةٍ قديمةٍ , لكنه إستطاع أخيراً أنْ ينسلَّ ببراعةٍ متقنة من بين كل السطور, ليحشرَ جسدَه مع ملايين البشر ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ماذا يعني التنازل عن الملكية الفكرية للقاحات كورونا؟


.. شاهد: مظاهرات بالشموع والموسيقى احتجاجا على الأوضاع الاقتصاد


.. سر العلقة الساخنة من تحية كاريوكا للفنانة رجاء الجداوى مع ال




.. الرجل الأول في فيلم الرجل الثاني.. لواء الشرطة الذي أغرته ال


.. هاجر ومحمود اتحدوا النار والحروق بالحب.. حكايتهم أقوى من أفل