الحوار المتمدن - موبايل


سقط العيش

كمال تاجا

2020 / 4 / 6
الادب والفن


مثل كل الناس البسطاء
المواظبين
على دفع
صخرة سيزيف
الجارفة
فوق ضروب
العناء
كالحمير الطرادة
كبغال السخرة
لانتهاك قواها
حتى آخر زفرة
يأس
~
والذين يزودون
عن إقامة الحد
على ضعف موقف
سعيهم شتى
بتحصيل لقمة
كفاف
بالكاد تقيم أودهم
~
والمنهمكون في السعي
كنملة دؤوبة
على حمل حبة كبيرة
وفي إصرار عجيب
فوق استطاعتها
دون علم
فشلها
~
وبشر فقص النمل
يلتقطون
لقيمات منكسة
بالنذر اليسير
من القوت المعفر
بغبار الفاقة
كسد رمق
بالكاد يكفي
لملء جوف
طاوي
معدة منكمشة
على مرارة
انقباض عسرتها
~
والكثير من الناس
يعيشون تحت
خط الفقر
كبشر
تقتات لقمة غفلة
ومن يد
أمس الحاجة
~
ويقفزون فوق مطبات
ويجتازون عثرات
جوع عتيق
ويثيرون غبار
الفاقة
ومن بين سنابك
خيل استخفاف
عن تحصيل لقمة
كفاف
ماشي الحال
~
وجميع الناس
يتشاركون
بحصد سنابل
هشيم
من الوخز
القابض على عضة
فك
هتكه الصك
على أسنان
جوع ظالم
~
ومن تناول طعام
غير مشمول بنكهة
عافته موائد
كسر النفس
لطهي أود
يزدرد
لقمة كفاف
ومن بين أشواك
شظف العيش
~
ولكل الناس
ميسوري الحال
والذين يروجون
مصائد
غير متقنة
للتحايل على تصديق
خرافة
الصراع على البقاء
~
وكل فقير
راكب عربة
عوز
ملطخ بعفار
طهي طعام
من حجارة
تضاريس
أمس الحاجة
~
وكل فقير – لله
يعبر
مخاضة وحل
صريعة دواليب - الحظ
مهيضة الجانب
دون أن يتضح
لعينيه
عمق الغمر
والعالق بين عجلة
دحرجة الوقت
كغرغرة
دوامة
على سطح
ماء آسن
~
وكل فقير
يبتلع ريقه
في رد
لفظ أنفاس
مختنقة
بفقد الروع
~
وكل الجياع
منجرفون
في تيار الصهر
وعلى وشك احتباس
غرغرة الدمع
كطاويين
جوع عتيق
على معدة خاوية
~
مع كل الفقراء
الخاوون
وعلى أشدهم
المتذمرون
من عيش
حياة سانحة
دون عذر
واضح لعيان
زخم العيش
~
وأنت تتسربل
منهمكاً
في عيش حياة بائسة
كفقير
يتسول لقمة
جافة
ومن جردل
مثقوب
للعق كأس فارغ
ومن قطرات
سقيا
ضليل نعمة
~
لتبدو للعيان
مطأطئ الرأس
مهيض الجانب
كسارق لحظ
مسلوب
ومن محفظة
حياة تتبدد
وهي تضيع
من بين يديّ
سعيك شتى
~
والبعض يفتش
في مقلب
قمامة
عن بقايا طعام
كريه
ملطخ
بتحصيل
لقمة كفاف
مسلوب الحافز
دون تأدية
واجب
~
وكل كائن
حيّ
فقير لله
يعاني
من عطب
الكاريزما
وعلى وشك
شق الصدر
عن موائد
متوقفة
في سقف حلق
منكمش
ناضب
من إسالة
لعاب
تناول نكهة
منطوية
على مذاق نادر
~
وكل فرد
يخسر الرهان
التفعيلي
لحركة الوجود
ومن لا جدوى
وضع عتلة
هدر الوقت
بين دولاب
مضي ّالزمان
الذي لا يتقهقر
للتوقف
دقيقة سخط
أمام العسرة
وهو منهمك
في دحم عربة
طلب الرزق
في تزاحم
الأيام
~
وهناك شراذم
من البشر
تتهالك بالسعي
وبالتلويّ
في طلب الرزق
كحمير الطاحونة
على أمل
كسب رهان
بسط أكف
تسول
ومن يد قصيرة
حيلة
لقرى زاحفة
على تضاريس
طلب الرفق
بالإنسان
~
والصفوة
تحشر حركة انتشارها
في سم أبره
الكسب
في حياة جارية
وعلى أشدها
من تحقيق أرباح
طيّ محفظة
الحيازة التفاعلية
إلى عبها
~
ونعاني
ومن تكالب
شرذمة من الناس
في تقديم امتحان
العسرة
فوق ضروب العناء
لتحصيل لقمة
بالكاد
تقيم
أود متعثر
ومن فم
السبع
~
والبعض منهم
ينسحق
كعقب سيجارة
في قعر فنجان
معسعس بدخان
هباب أسود
ومن براثن
قهر الذات
~
وهناك من يتراخى
ككيان هش
في امتهان
فت العضد
فوق سندان
إحباط الخذلان
~
والجميع منخرطين
في محنة
التضور من جوع عتيق
فت من عضد
شبعه
في عقد
حبائل
التقاط
جذور قابضة
للنفس
ومن شظف العيش
~
دون حل
للف شطيرة
فاقة
على موائد
كفاف
لا تقيم أود
أمس الحاجة
~
وفي العيش
على الطوى الحضاري
من التلوي
المطعون باللب
لدحر شدة
مراس
الأسى والحرمان








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو


.. برنامج المواجهة - مِن مَن يعتذر الممثل يوسف الخال؟


.. بيت القصيد | الممثلة اللبنانية ميراي بانوسيان | 2021-04-10




.. كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان


.. الأدب العربي بين الأسطورة والخرافة في الجزء الثاني مع الأديب