الحوار المتمدن - موبايل


العولمة والأسلمة والكورونا

صلاح زنكنه

2020 / 4 / 7
كتابات ساخرة


1
رجال المافيات والمواقع الاباحية وكبار أصحاب الأموال والتجار والميسورون والرياضيون والفنانون والأطباء والمصارف في ايطاليا تبرعوا بالأموال من أجل مواجهة خطر الكورونا وانقاذ الشعب الايطالي من محنة الوباء العالمي.
بينما رجال الدين والمراجع والمشايخ والملالي والأحزاب الإسلامية في العراق يكنزون ملايين الدولارات والدنانير ويدفنون رؤوسهم في وحل بخلهم وجشعهم مكتفين بالتبرك بالأولياء والأئمة وتلاوة الأدعية الساذجة العقيمة التي تدغدغ مشاعر الفقراء والبسطاء والمعدومين والمغلوبين على أمرهم عبر خطاب الخرافة والجهل والدجل والشعوذة الدينية.

2
الشيخ الدكتور السلفي محمود الحفناوي الأنصاري أحد رعاة الخرافة والدجل في مصر يقول في خطبته البائسة الساذجة ما نصه ...
)شكرا كورونا لأن كل دول العالم أغلقت الخمارات والمراقص والسينمات والمسارح ومقاهي الدخان والشيشة, شكرا كورونا لأنها منعت اختلاط الرجال بالنساء, وبفضل الكورونا ارتدت نساء الكفار النقاب الكمامة) ههههههههههههههه
ونسي هذا الجاهل الأحمق غلق المعابد والمراقد والمساجد والجوامع والكنائس وحتى بيت الله في السعودية تم غلقه وتعفيره خوفا من الكورونا وحفاظا على أرواح الناس.
يا لغباء رجال الدين وضألة تفكيرهم وسذاجة طروحاتهم التي تنطلي على قطاعات واسعة من البسطاء المتدينين ذوي الوعي المتدني فضلا عن الجهلة والمتخلفين أمثالهم.

3
أكد الفكر الحداثي بما لا يقبل الشك
أن الدين بضاعة كاسدة
لا تصلح إلا لذوي الاحتياجات الغيبية
والعاهات النفسية والعوق الروحي.

4
بودي أن أكتب عن الشهداء شهيدا فشهيدا, عن كل قطرة دم سفكت
عن حزن الأمهات الثكالى والآباء المفجوعين
عن بسالة شباب ساحة التحرير, عن غضب أبناء وبنات البصرة
عن صولة أهالي الناصرية وهم يزفون الشهداء تباعا
عن بطولة أخوتنا في كربلاء والنجف والكوت والديوانية
عن العراق وهو ينتفض ضد الفاسدين والسراق والقتلة
بودي أن أبصق على كل الساسة الخونة والذيول والعملاء
على البرلمان ومجلس الوزراء, على الأحزاب ورؤساء الأحزاب
على المرتزقة الذين قتلوا وخطفوا وانتهكوا الحرمات
بودي أن أتظاهر كل يوم مع المتظاهرين
وأصرخ ملء فمي .. نريد وطنا .. نريد العراق
وتبا للكورونا الحمقاء.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مقتطفـات | عرب في كوريا - لينا تعلم صديقها الكوري اللغة


.. مقتطفـات | عرب في كوريا - لينا تعلم صديقها الكوري اللغة العر


.. مسرحية جورج خباز: أغنية -يا هالعمر شوي شوي-




.. شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة العراقية


.. فيلم “الهدية” مرشح للمنافسة على جوائز الأوسكار